زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

5 أدوات للتحقق من الصور والفيديوهات المفبركة

ijnet.org القراءة من المصدر
5 أدوات للتحقق من الصور والفيديوهات المفبركة ح.م

الصور والفيديوهات المفبركة منتشرة بقوة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

تكثر مصادر الشائعات بدءًا ممّا يُنشر على "تويتر" ويُعاد تغريده مئات وآلاف المرات، وهنا يجدر بالصحفيين عدم أخذ المعلومة ونقلها بعد رؤيتها على موقع التدوين الأزرق أو من خلال "واتسآب"، بل عليهم الإطلاع على الشخص الذي نشر المعلومة لأوّل مرة، والتدقيق فيها والإتصال بمصادر موثوقة قبل بثّها في وسائل الإعلام، إضافةً إلى التحقق من الصور والفيديوهات والإستعانة بخبراء يستطيعون كشف تزييف الصور والتلاعب بالألوان وإدخال عناصر جديدة إلى الفيديوهات الأصلية.

وبالنسبة للناشطين، عليهم عدم نشر وتداول أي فيديو أو صورة تصلهم إلا بعد التحقّق من الجهة المرسلة، هل أرسل الفيديو شخص ذو ثقة، وإذا انتابتهم الشكوك حول فيديو أو صورة ما، فالأفضل ألا يتداولوها.

كذلك يمكن للصحفيين والناشطين فحص الصور والتأكد إذا ما كانت معدّلة أو مزيفة من خلال التطبيقات التالية، التي كانت قد نشرت شبكة الصحفيين الدوليين عددًا من المقالات عنها، من بينها مقال يوضح كيفية استخدام 12 أداة لاكتشاف التلاعب بالصور:

أولاً، يمكن أن يلجأ الصحفيون إلى البحث عن الصور عبر محرك جوجل، كذلك يمكنهم أخذ “سكريت شوت” من أي فيديو والبحث على جوجل، وسيعرض محرّك البحث على الفور المصادر التي كانت نشرت هذه الصورة، مع تاريخ النشر ومكان التقاط الصورة والمحور المرتبط بها.

ثانيًا، Pic2Map: يمكن أن يستخدم الصحفيون هذه الأداة التي تقرأ البيانات الخفية للصورة، وتحدّد مكان التقاطها والأداة المستخدمة في التصوير.

ثالثًا، Forensically: بإمكان الصحفيين استخدام هذه الأداة المتخصصة في كشف الصور المفبركة التي تم التلاعب في عناصرها، من خلال تحليل الصورة وكشف الأجزاء التي تم تعديلها.

رابعًا، Youtube Data viewer: يستطيع الصحفيون التحقق من مقاطع الفيديو من خلال هذا الموقع.

خامسًا، يستطيع الصحفيون الإستعانة بصور من الأقمار الإصطناعية التي توفرها “جوجل إيرث” ليقارن منطقة ما، الأبنية فيها، المرفأ كيف كان، بمحتوى الفيديوهات المتداولة للتأكد من الأماكن إذا كانت فعلاً في بيروت أو في مناطق أخرى.

المصدر: شبكة الصحفيين الدوليين

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.