زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

ولد عباس.. مسؤول عسكري داخل ثكنة الأفلان..!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
ولد عباس.. مسؤول عسكري داخل ثكنة الأفلان..! ح.م

جمال ولد عباس.. هل هو مسؤول عسكري أم رجل سياسي؟!

رد عضو مجلس الأمة عن حزب جبهة التحرير الوطني، عبد الوهاب بن زعيم، الإثنين، على تصريح الأمين العام للحزب، جمال ولد عباس، بقوله: "لن تسلب حريتي ولن تسلب مني حق الكلام والتعبير كمواطن وكمناضل وقيادي ومنتخب".

وفي منشور له كتبه على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، أكد السيناتور بن زعيم على أنه “سيبقى يدافع عن آرائه وقناعاته عبر ما يكفله له القانون والدستور في دولة الحق والقانون”.

وكان الأمين العام للأفلان، جمال ولد عباس كان قد أمر بإحالة السيناتور عبد الوهاب بن زعيم على لجنة الانضباط بعد أن طالب هذا الأخير في منشور له على صفحته الرسمية، بإقالة وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط على خلفية الأحداث التي يشهدها قطاع التربية.

السادة الأفاضل نواب الامة .اخواني الأفاضل . اعضاء اللجنةًالمركزية .اسرة الصحافة اصحاب القلم الحر :رسالتي الثانية قبل موع…

Publié par Benzaim Abdelouaheb sur lundi 5 mars 2018

وأعرب السيناتور عن استغرابه من تصريحاته جمال ولد عباس، القاضية بعدم الإدلاء بأي تصريح دون إذن من الأمين العام، وقال “لم أكن انوي التكلم.. لكن واسفاه ..حينما سمعت وقرأت تصريح الأمين العام للحزب جمال ولد عباس (ممنوع على قيادات الحزب التكلم إلا بإذن الأمين العام) استنكرت هذا التصريح وقلت في بادئ الأمر هل هذا تصريح لمسؤول عسكري داخل ثكنة أو مسؤول حزب سياسي يدافع على الديمقراطية والحريّة”.

وجدّد بن زعيم في رسالته الثانية من نوعها التي وجهها للأمين العام للحزب، استعداده للمثول أمام لجنة الانضباط، المقرر اجتماعها، الثلاثاء، للنظر في قضيته.

وتحدى عبد الوهاب بن زعيم كلامه الأمين العام للأفلان بقوله: “إلا حريتي فأنا مستعد لدفع حياتي ثمنا لها.. لقد استشهد مليون ونصف مليون من الشهداء وضحوا بحياتهم من اجل الاستقلال والحريّة من أجل ننعم ونتكلم ونعبر في أرضنا ..لقد ولدتنا أمهاتنا أحرارا في ارض حرة مسقية بدماء الشهداء .. لن تسلب حريتي ولن تسلب مني حق الكلام والتعبير كمواطن وكمناضل وقيادي ومنتخب سأبقى أدافع عن آرائي وقناعاتي عبر ما يكفله لي القانون والدستور في دولة الحق والقانون”.

وأكد بقوله “سأحضر للجنة الانضباط.. لكن ليس وحدي بل سأدعو جميع الأحرار والنواب كل النواب وأعضاء اللجنة المركزية للحضور معي ليس للدفاع عني وعن حريتي بل للدفاع عن أنفسهم ..وعن كرامتهم وحقهم في العمل الحزبي والنيابي”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.