زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ 10 جوان (2010-2022).. زاد دي زاد 12 سنة من الصمود.. شكرا لوفائكم 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

وفاة “أدولفو كامينسكي”.. المصور الذي ساند الثورة الجزائرية

وفاة “أدولفو كامينسكي”.. المصور الذي ساند الثورة الجزائرية ح.م

أدولفو كامينسكي (1925-2023)

توفي بباريس، يوم الإثنين 09 جانفي 2023، المصور الفوتوغرافي أدولفو كامينسكي، هذا الرجل العظيم، أنقذ العديد من الأرواح خلال الحرب العالمية الثانية، بتزويدهم لهويات مقلدة، وساند القضية الجزائرية على الوجه الخصوص.

كنت قد ذكرته في واحدة من أهم كتاباتي التي نشرت بعنوان: معرض الصور الفوتوغرافية لحرب التحرير الوطني – وقفة احترام وتقدير “لمصوري الحرب”.

الوثيقة الصحفية كانت ضمن بحث علمي ومداخلة آكاديمية تحت إشراف الأستاذة مريم مليكة بوخاري تم تقديمها في جامعة عبد الحميد إبن باديس بمدينة مستغانم الساحلية، وكان التقرير الصحفي بمثابة تغطية ميدانية لمعرض الصور الفوتوغرافية، أقيم بمناسبة مرور 50 سنة على إستقلال الجزائر.

التغطية الصحفية: محمد بونيل / متحف ماما – MAMA بتاريخ 26 جوان 2013.

أدولفو كامنسكي، ولد في 1 أكتوبر 1925 بأرجنتينا، مصور من الأرجنتين، عرضت له صورته على شكل بورتري ملتقطة بتقنية الأسود والأبيض.

ح.م

أدولفو كامينسكي

وهذا ما جاء في النص المضاف إلى شخصه والتعريف به:

“مقاوم مختص في إصدار الوثائق المزورة خلال 30 سنة، زود المقاومين ببطاقات تعريف مزورة في كل أنحاء العالم كلما قدر أن القضية عادلة، رافضا تلقي أي أجرة على عمله.

أنقذ أدولفو كامنسكي آلاف الأرواح بعمله هذا، حيث ساند مباشرة الجزائر من خلال شبكة “فرانسيس جونسون” مؤسس أول شبكة فرنسية لدعم جبهة التحرير الوطني وشبكة “كوريال”..

واشتغل مع عمر بوداود المسؤول على إتحاد فرنسا لجبهة التحرير الوطني فأصدر وثائق مزورة للمقاومين الجزائريين إلى غاية الإستقلال سنة 1962″.

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.