زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب.. رحم الله شهداءنا الأبرار وكل عام والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

وطن جديد، لجزائر جديدة..!

الإخبارية القراءة من المصدر
وطن جديد، لجزائر جديدة..! ح.م

عمر بلهوشات - الطيب بلغيش

لم يكن من الصدفة أبدا أن تغير جريدة الوطن مديرها القديم عمر بلهوشات ليخلفه المدير الجديد الطيب بلغيش، وهكذا تتناغم جريدة الوطن الجديدة مع الجزائر الجديدة، ليست السلطة وحدها فقط من تغير واجهتها السياسية، بل الصحافة هي أيضا قد أصبحت تغير واجهتها الإعلامية!.

لقد سارع مجلس إدارة شركة الوطن للصحافة التي تصدر جريدة الوطن باللغة الفرنسية إلى تغيير الواجهة الإدارية للجريدة وذلك عشية الانتخابات الرئاسية لتواكب المرحلة السياسية الجديدة، حيث جاء انتخاب الطيب بلغيش من طرف الجمعية العامة للمساهمين بعد استقالة عمر بلهوشات الذي عمّر على رأس الوطن ثلاثين سنة أي لم يغادر المنصب منذ التأسيس.

مما يقال عن المدير الجديد لجريدة الوطن أنه عسكري سابق وهو على علاقة قديمة بالرئيس الجديد عبد المجيد تبون، وقد ظهر في اللقاء الدوري للرئيس بالصحافة الوطنية على درجة كبيرة من الارتياح وهو يطرح السؤال أو هو يسمع جواب الرئيس..

ولم تكن استقالة بلهوشات وانتخاب بلغيش من الصدفة حيث تم استبدال باء بباء أخرى، ذلك أن جريدة الوطن تستشعر المرحلة القادمة، خاصة بعد سلسلة التغييرات التي عرفها هرم المؤسسة العسكرية والأمنية التي لم تكن جريدة الوطن بالنسبة إليها طيلة الثلاثين سنة الماضية سوى واجهة إعلامية، على الرغم من المعارضة الشرسة التي كانت تبديها جريدة الوطن للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وهي معارضة لا علاقة لها بحرية الصحافة أو بالاستقلالية التي تتغنى بها الجريدة، وإنما هي في الحقيقة معارضة كانت تخدم بالدرجة الأولى صقور المؤسسة العسكرية والأمنية في صراع لعبة الأجنحة المتكسرة بين العسكر والرئيس، خاصة العسكريين الذين جاءوا بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة والذي كان في كل مرة يريد أن يتغدى بهم قبل أن يتعشوا به!!..

ومما يقال عن المدير الجديد لجريدة الوطن أنه عسكري سابق وهو على علاقة قديمة بالرئيس الجديد عبد المجيد تبون، وقد ظهر في اللقاء الدوري للرئيس بالصحافة الوطنية على درجة كبيرة من الارتياح وهو يطرح السؤال أو هو يسمع جواب الرئيس، حتى أنه خرج من الرئاسة وهو مطمئن على مستقبل الوطن، ولا ندري إن كان الوطن الجريدة أو البلاد، ومهما يكن من أمر فإننا أمام وطن جديد في جزائر جديدة، وقبل ذلك توجد جريدة تسمى الجزائر الجديدة!!!…

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.