زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

… وطار.. وطّار!

الفجر القراءة من المصدر
… وطار.. وطّار! ح.م

رحل الطاهر وطار عن الدنيا إلى عالم الحق.. الطاهر وجعه قلبه مما حدث ويحدث للجزائر فتوقف قلبه عن النبض..

أتذكر عمي الطاهر ذات خريف من عام 1969 عندما أثار عاصفة أدبية بروايته “الطعنات” التي أثارت حفيظة النقاد من أمثال الدكتور عبد الله ركيبي أطال الله عمره.. والراحل محمد مصايف.. حيث أثير الجدل على صفحات الملحق الثقافي بجريدة الشعب والذي كان يشرف عليه الدكتور محمد السعيدي.

كان الوطار مراقبا عاما للحزب.. كان يراقب حزبا غير مقتنع بسياسته.. فكانت تقاريره كمراقب عام مثار جدل دائم داخل الحزب تماما مثلما كانت كتاباته مثار جدل أيضا..

كانت قاعة النفق الجامعي لجامعة الجزائر ساحة للنقاشات السياسية والثقافية الجريئة.. وكانت روائح هذه النقاشات تتسلل إلى مقهى اللوتس التي كانت تشبه مقهى ريش في القاهرة.. كان وطار هو نجيب محفوظ الجزائر في مقهى اللوتس وقاعة النفق الجامعي!

أتذكر السجال الذي جرى بينه وبين صديقه الطاهر بن عائشه الذي اتهم وطار بالبرجوازية والتبرجز لأنه اشترى قطعة لحم لكلبه!

وعندما طلّق وطار وظيفة الدولة حين غادر الإذاعة أنشأ جمعية الجاحظية وقال إنه يريد أن يموت بزلزال يسقط عليه الكتب كما حدث للجاحظ! ولكنه مات بقلبه لأن ما أصاب بلده أكثر من زلزال!

رأيته آخر مرة في بيته المتواضع على شاطئ شينوا رفقة الزميل محمد عباس.. اشتكى لنا رحمه الله من وجع خاص بسبب ما يسمعه عن الشباب الحراڤة.. وقال إنه يتألم لأن بعض هؤلاء الشباب سرقوا منه قارب الصيد “ليحرڤوا به”!

في وقفة التأبين التي التأمت لتوديعه بقصر الثقافة لاحظت جمعا غفيرا من الشبان والشابات المثقفين والمثقفات الذين واللائي رعاهم وطار ثقافيا في مؤسسة الجاحظية حتى صاروا جزءًا من الحركة الثقافية..

جاء هؤلاء لتوديع وطار.. جاؤوا لتوديع الثقافة.. إحدى الباكيات كانت تنتحب وتقول: من للثقافة بعدك حين رحلت يا عمي الطاهر؟! من للجاحظية بعدك؟!

هذا الرجل الذي حول بجهده الخلاق مستودع سيارات إلى منارة ثقافية أشد إشراقا ثقافيا من قصر الثقافة ووزارة الثقافة وجمع حوله من المبدعين الشباب العديد من الوجوه التي هي الآن صدقته الجارية له بعد رحيله!

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.