زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

وزير الصحة: فرض حجر صحي كامل ليس سهلا

النهار الجديد القراءة من المصدر
وزير الصحة: فرض حجر صحي كامل ليس سهلا ح.م

وزير الصحة والسكان ولإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد

كشف وزير الصحة والسكان ولإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، "عدم وجود أي ولاية تخضع للحجر الشامل والكلي"، وقال إن قرار فرض الحجر الصحي خارج عن نطاق وزارة الصحة".

وأوضح بن بوزيد في ندوة صحافية، اليوم الإثنين “اللجوء للحجر الصحي الشامل ليس بالأمر السهل، فرض الحجر الصحي الشامل حاليا ليس في أجندتنا، ولا نتمنى أن يكون هناك فرض للحجر الصحي.. فرض الحجر الصحي الحقيقي ليس بالقرار السهل سواء للشعب أو للاقتصاد”.

وأكد وزير الصحة أن تعليمات وجهت له ولقطاعه بأنه إذا كان هناك أي ولاية أو أي بلدية أو دائرة فيها حالات إصابة كبيرة، سنقوم وبالتنسيق مع الوزارة الأولى بفرض الحجر الكلي عليها”.

من جهة أخرة قال الوزير إن أسباب ارتفاع وفيات الفيروس في الجزائر عديدة من بينها عدم الالتزام بارتداء الأقنعة الواقية “الكمامة” خصوصا بالشوارع.

وأشار إلى أنه لاحظ خلال زيارته الأخيرة لولاية سطيف، التزام أزيد من 80 بالمائة من السكان بارتداء الكمامات بالشوراع مستحسنا هذا الأمر.

“يمكن اعتبار هذا الارتفاع في الإصابات بالفيروس مؤخرا، موجة ثانية للفيروس أو ارتفاعا فقط، فالمهم هو التكفل بكل المصابين”

وأورد بأنه ليس من الضروري أن يرتدي 100 بالمئة من المواطنين القناع الواقي، فنسبة من 70 إلى 80 بالمائة تكفي.

وحول ارتفاع عدد إصابات الفيروس التاجي بالجزائر، خلال الأيام الأخيرة، أكد بن بوزيد أن هذا الإرتفاع مس العديد من الدول عبر العالم، خاصة البرازيل والإيكوادور وبوليفيا وأمريكا، وهو ما أكدته منظمة الصحة العالمية في بيان لها، كشفت فيه عن ارتفاع اصابات كورونا عبر العالم، يضيف الوزير.

وتابع بن بوزيد، أن ارتفاع عدد مخابر التحليل عبر الوطن، أدى كذلك لارتفاع حصيلة الاصابات مؤخرا، وأشار إلى أن هذا الفيروس مجهول لحد الساعة، ولم يتم بعد التعرف على خصائصه وكيفية انتشاره.

وتابع “يمكن اعتبار هذا الارتفاع في الإصابات بالفيروس مؤخرا، موجة ثانية للفيروس أو ارتفاعا فقط، فالمهم هو التكفل بكل المصابين”.

عليمات وجهت له ولقطاعه بأنه إذا كان هناك أي ولاية أو أي بلدية أو دائرة فيها حالات إصابة كبيرة، سنقوم وبالتنسيق مع الوزارة الأولى بفرض الحجر الكلي عليها”

واستنكر الوزير ما يقوم به بعض الأشخاص عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من تشويه لصورة الوضعية الوبائية بالبلاد، مشيرا إلى أنه يجب النظر إلى الجوانب الإيجابية.

مؤكدا أن الصورة التي نراها في أقسام الاستعجالات بمستشفيات كبار دول العالم، نراها عندنا في حال ازدياد عدد المصابين، واسترسل “هذا الوباء عالمي، الحقيقة نحن لسنا ألمانيا، ولكن الحمد لله”.

كما تحدث الوزير، عن وفرة الأكسجين بالمستشفيات، مؤكدا على أنه يجب استعماله بطريقة عقلانية، واللجوء إليه في الحالات الصعبة.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.