زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

وزير الاتصال: قانون الإشهار الجديد لن يحدد “كوطة” وسائل الإعلام

وزير الاتصال: قانون الإشهار الجديد لن يحدد “كوطة” وسائل الإعلام ح.م

أوضح الوزير أن مشروع القانون محل الطرح على مستوى الأمانة العامة للحكومة، سينظم أكثر طريقة إنشاء الوكالات الإشهارية وكيفية منح التراخيص، مشيرا إلى أن الجزائر تحصي اليوم أزيد من أربعة آلاف وكالة موزعة عبر الوطن.

أفاد ‫ ‏وزير الاتصال‬ حميد ڤرين، أن مشروع قانون ‫ الإشهار‬ الموجود حاليا على مكتب الأمانة العامة للحكومة، لا يضمن مواد أو بنودا من شأنها تحديد "كوطة" الحملات الإشهارية المخصصة للصحف ووسائل الإعلام الأخرى.

وأوضح المسؤول الأول على قطاع الاتصال، الإثنين 16-05-2016، في تصريح خص به يومية “النهار”، على هامش مراسيم انطلاق فعاليات الصالون الدولي للسياحة، بأن مشروع قانون الإشهار يرمي إلى تنظيم وضبط الإشهار لا أكثر ولا أقل، كما سيعمل على منعه في ظروف مناسباتية، خاصة ما تعلق منها بالأيام التي تسبق الانتخابات، والمحددة بواحد وعشرين يوما، وقال “قانون الإشهار الجديد سيمنع بث الإشهار السياسي في مختلف وسائل الإعلام قبل واحد وعشرين يومامن الانتخابات”.
وأوضح الوزير أن مشروع القانون محل الطرح على مستوى الأمانة العامة للحكومة، سينظم أكثر طريقة إنشاء الوكالات الإشهارية وكيفية منح التراخيص، مشيرا إلى أن الجزائر تحصي اليوم أزيد من أربعة آلاف وكالة موزعة عبر الوطن.
ويعني تصريح الوزير قرين أن الدولة ستُبقي على الطريقة “القديمة” في منح الإشهار للصحف والمؤسسات الإعلامية، وهو موضوع احتجاج ورفض دائم لدى الإعلاميين، حيث يطالبون بمنح الإشهار على أساس الانتشار والسحب ويتهمون السلطة بمنح الإشهار على أساس “الولاء لها” ومنعه عن الصحف ووسائل الإعلام المعارضة، وهو المطلب الذي ما لم تأخذ به السلطات إلى اليوم.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.