زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

وزارة الداخلية تعيد النظر في قرعة الحج!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
وزارة الداخلية تعيد النظر في قرعة الحج! ح.م

يبدو أن بعض الفائزين في قرعة حج موسمي 2020 و2021 لن تستمر طويلا بعد قرار مفاجئ أصدرته وزارة الداخلية..

وحسب ما نقلته الشروق، فقد طلبت وزارة الداخلية والجماعات المحلية من ولاة الجمهورية، إعادة النظر في أسماء الفائزين في قرعة الحج التي أجريت السبت الماضي الموافق للثامن فيفري الجاري، على أن يتم إسقاط بعض الفائزين.

وذكرت وزارة الداخلية، تحت موضوع “قرعة الحج العادية لموسمي 2020 و2021” بتاريخ 10 فيفري الجاري، اطلعت “الشروق” على نسخة منها، أنه يجب إعادة التدقيق في أسماء الفائزين في قرعة الحج، على أن يتم تطهيرها من الفائزين الذين ثبت أداءهم مناسك الحج خلال السبع سنوات السابقة، بما فيهم الذين حجوا بدفتر حج خارج الخاصة، أي الذين تحصلوا على تأشيرة المجاملة، أو دفتر الحج الذي يتم منحه لبعض الدوائر الرسمية.

نبهت الوزارة في تعليمتها، إلى أن الأسماء التي يتم إقصاؤها، يتم تعويضها بالأسماء التالية لهم حسب الترتيب، على أن يستثنى من هذا الإجراء المستحدث “المحرم لامرأة.. لم يسبق لها الحج خلال السبع سنوات الماضية، وفازت في القرعة رفقة هذا المحرم”…

ونبهت الوزارة في تعليمتها، إلى أن الأسماء التي يتم إقصاؤها، يتم تعويضها بالأسماء التالية لهم حسب الترتيب، على أن يستثنى من هذا الإجراء المستحدث “المحرم لامرأة.. لم يسبق لها الحج خلال السبع سنوات الماضية، وفازت في القرعة رفقة هذا المحرم”.

ووفق الرزنامة التي وضعتها مصالح الوزير كمال بلجود، سيتم إعادة التدقيق في القوائم في أجل لا يتعدى الثمانية أيام، حيث يتولى ولاة الجمهورية، “زبر الفائزين في القرعة”، على أن يتم إعداد القائمة الجديدة بالتنسيق مع المصالح البلدية.

ومن شأن هذا التدبير لوزارة الداخلية، أن يثير جدلا كبيرا في أوساط الفائزين في قرعة الحج، والذين لن يرضوا حتما، بإسقاطهم من القائمة، وتعويضهم بمرشحين آخرين.

وككل سنة تتكرر اعتراضات الراغبين في أداء الركن الخامس من الإسلام، ممن لم يسعفهم الحظ خلال القرعة التي تجرى بشكل علني، خاصة ممن تقدموا للقرعة لعدة مرات، كما حصل خلال القرعة التي تمت على مستوى بلديات الوطن، السبت الماضي.

وتواجه الحكومة معضلة متعلقة بالكوطة الممنوحة لها من السلطات السعودية، والتي توقفت عند حاجز 36 ألف حاج، ليتم رفعها بداية من هذه السنة لتصبح 41 ألف و300 حاج، ورغم هذا تبقى الحصة غير كافية برأي الراغبين في أداء مناسك الحج.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.