زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هل هناك “مؤامرة” للإطاحة بالرئيس الأمريكي؟

هل هناك “مؤامرة” للإطاحة بالرئيس الأمريكي؟ ح.م

هل تعكس السنما الأمريكية ما يجري التحضير له فعلا على أرض الواقع؟

تلعب الصحافة والسينما أدورا هامة في صنع قرارات السياسة الغربية، هذا بالإضافة إلى المال طبعا... والعنصر الرابع هو المؤامرة والتطرف المتخفي والذي عادة ما يؤثر في الأحداث بالإجرام والعنف.

لهذا ليس غريبا أن يكون منصب أقوى رجل في العالم هدفا لهاته العناصر الأربعة أو لبعض منها.

المسلسل الأمريكي الناجي المعين (designated survivor)

يدور حول مؤامرة لمسح الحكومة الليبيرالية والرئيس والمجلسين من على وجه الأرض، والمسلسل يشرح ما يجري في كواليس البيت الأبيض والكونغرس والإف بي اي، ويسرد تطور الأحداث للتخلص من الرئيس المعين بمؤامرة تقوم بها أطرف إرهابية أمريكية من اليمين المتطرف.
في خطاب للرئيس ريتشموند، تزلزل المتفجرات مبنى الكابيتول وتقتل كل المجموعة الحاكمة، من رئيس ومجلس شيوخ ومجلس نواب، ويعين وزير العمران كرئيس جديد لأنه الناجي المعين.. ومعناه أن كل رئيس أمريكي يعين شخص ليكون رئيس في حالة كارثة وإختفاء الحكومة والمجالس كلها ،هذا الشخص لا يجب أن يحضر في مكان أي تجمع للرئيس والنواب والشيوخ وهذا ما حدث مات الجميع وبقي ذلك الشخص الإحتياطي المعين!
المتهم في القيام بتنفيذ الاعتداء كالعادة… الإرهاب الإسلامي.

الجزائري مجيد ناصر مفجر الكابيتول ويقتل كل حكام أمريكا

https://www.z-dz.com/wp-content/uploads/2017/05/usa-1.jpg

بعد وقوع عملية تفجير الكابيتول ومسحت الحكومة الأمريكية سربت معلومات للصحافة بأن جماعة كتائب الصقر الإسلامية هي المسؤولة، فثارت ثائرة صقور البانتغون وطلبوا من الرئيس الجديد طوم كيركمان بأن يبحث عن القتلة ويتم القضاء عليهم، أحس الرئيس القليل التجربة بأن هناك من يريد أن يورطه في عملية خارجية غير مضمونة النتائج، بسرعة جاءت معلومات استخباراتية بأن الارهابي مجيد ناصر مسؤول كتائب الصقر هو المنفذ وأنه موجود في جنوب الجزائر ثم تم تهريبه إلى الشمال بتواطؤ حكومي جزائري..اكتشف مكانه في مستشفى كبير.
بعد تردد من الرئيس وتصريحه بأن الجزائر بلد صديق رضخ لرغبة الجنرالات ولنصائح مستشاريه وأرسل المروحيات من حاملة طائرات في عملية لاختطاف مجيد على طريقة قتل بن لادن، وتم ذلك دون أي مواجهة مع الجيش الجزائري على طريقة جيمس بوند.
بعد التحقيق مع مجيد نصار في واشنطن تم اغتياله داخل سجن أمريكي ودفن سره معه،غير ان مخبرة بارعة من الافبياي نبشت بعد تسريبات صحفية وتوصلت إلى حقائق مدهشة.

الإرهاب الأمريكي… كثيرا ما تأكل الذئبة لكن التهمة توجه للذئب!

بعد التدقيق في الانفجار الذي قضى على الرئيس الأمريكي ريتشموند وحكومته ومجالس الشيوخ والنواب تبين أن أحد أعضاء الكونغرس قد نجا كذلك، وتبين أن ذلك السيناتور كان يحضر الخطاب غير أنه غادر القاعة دقيقة قبل الانفجار، ومن دراسة سيرته اتضح أنه كان جندي في أفغانستان وغدر برفاقه لينجو هو ومجموعة صغيرة معه، واتضح كذلك انه ينتمي إلى جماعة وطنية متطرفة تقف خلفه ليصبح رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بعد التخلص من الرئيس كيركمان.
المسلسل الذي امتد لعشرين حلقة يعتبر حلقات تدريس للمهتمين بشؤون أمريكا ومن يحكم حقيقة، كما أن الذين أخرجوا المسلسل تعمدوا ربطه بسياسات وأحداث حالية في أمريكا والعالم، كالبيئة ومشكل المياه الملوثة، اللاجئون السوريون العلاقة مع الروس وأوروبا والإرهاب.
في الحلقات الأخيرة يتضح الهدف من المسلسل وهو الطعن في جماعة دونالد ترامب ومستشاريه ستيف بانون، أو الوطنيون المتطرفون الذين يعادون أوباما وكلينتون وكل الليبراليين.
في الواقع ستيف بانون مستشار ترامب ينتمي إلى جماعة متطرفة شبه نازية تؤمن بعودة جديدة وقوية لأمريكا، وتمجد عظمة أمريكا، كما تطعن في الصحافة وتخاذل الليبيراليين.. تؤمن بحماية التجارة وبالمصلحة الأمريكية فوق كل إعتبار.

الدروس المستخلصة من المسلسل الناجي المعين

في الواقع السياسي الأمريكي اليمين المتطرف يتهم الليبيراليين بالتقاعس ويريد أن يزيحهم من الحكم.
في المسلسل وبعدما توصل مدير الأف بي اي والمخبرة حنة إلى معرفة معسكر لزعيم الجماعة الأمريكية المتطرفة، وعرف أن شخص نافذ داخل البيت الابيض هو عضو من الجماعة، وبعد إلقاء القبض على عناصر الشبكة في أنحاء أمريكا تم التوصل إلى أنهم وراء تفجير الكابيتول والهدف الإطاحة بالحكومة الليبيرالية وتنصيب رئيس مثل ترامب وهنا مربط الفرس،المسلسل هو عمل ليبيرالي لضرب اليمين المتطرف الحاكم الآن.
بعد انكشاف المؤامرة خطب الرئيس الأمريكي الليبيرالي كيركمان خطاب حماسي وشعبوي في نفس الوقت، وكشف الحقيقة للشعب الأمريكي وكأنه يقول هذا هو ترامب واليمين المتطرف يتآمرون على أمن أمريكا… وصور الرئيس الديمقراطي المسالم على أنه أمين ومخلص بعكس جماعة اليمين المتآمرة على مصالح أمريكا.
لكن الرئيس في خطاب الكشف عن الحقيقة لم يعتذر ولم يتطرق إلى هجومه على الجزائر والاعتداء على سيادتها وفق معلومات استخباراتية مدسوسة وهذا ما حدث في العراق من قبل.. وعوض ذلك مجد الصحافة في إشارة إلى كراهية ترامب للصحافة.
المواجهة بين الجبهة الليبيرالية ومعسكر ترامب اليميني ستستمر، ولا يستبعد أن تكون حبكات ومؤامرات من نوع التي وقعت في المسلسل تجري فصولها في الواقع، حيث تنعكس الأدوار ويتآمر الليبيراليون لإزاحة ترامب لكن بأساليب ذكية وناعمة.
من جهته ترامب وجماعته يحاولون التأثير على أوروبا كذلك ومساعدة الحكومات اليمينية لتشكيل عالم هيمنة جديد.

ads-300-250

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.