زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ شكرا لكم: 10 جوان (2010-2020) .. الذكرى 10 لتأسيس موقع زاد دي زاد.. نشكركم على وفائكم 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هل مُنع “دقيوس ومقيوس” بسبب هذا المشهد؟

هل مُنع “دقيوس ومقيوس” بسبب هذا المشهد؟ ح.م

اشتكى الفنانان نبيل عسلي ونسيم حدوش من "منع" بث الموسم الجديد من مسلسهما الفكاهي الشهير "دقيوس ومقيوس" في رمضان الجاري.

وفي فيديو تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، قال بطلا العمل الفكاهي، الذي لاقى مشاهدة كبيرة في السنتين الماضيتين، إن “جهة مجهولة منعت المسلسل من العرض” على قناة الشروق.

اعتبر بعض المعلقين المشهد مساسا بالثوابت وسخرية منها وتوقعوا أن يكون هذا المشهد سبب “منع” المسلسل، بينما رفض آخرون “المنع” تحت اي ذريعة، فهل حقا “منع” المسلسل الفكاهي الأشهر في الجزائر بسبب هذا المشهد؟

وتساءل كثيرون عن سبب غياب السلسلة ما فع الفنانين إلى الرد، حيث نفيا علمهما بالأسباب وأكّدا من جهة أخرى أنهما لم يتعرّضا للسياسة ولا للرئيس تبون في العمل الفني.

وعرض يوتيوب وصفحات على شبكات التواصل تقديما ترويجيا لمشاهد من الموسم الجديد، وظهر في أحد المشاهد دقيوس ومقيوس بين يدي جماعة إرهابية وقد طلبوا منهما تنفيذ عملية انتحارية بعدما لفُّوهُما بحزامين ناسفين، ثم يصرخ الإرهابيون “إلى السماء، إلى السماء”، بمعنى ستنفذان العمليان وتذهبان إلى الجنة، وهنا يرد دقيوس “يعني كي حنا نروحو للسما أنتم تبقاو دّورو غير هنا، ما جُوش معنا!”

واعتبر بعض المعلقين المشهد مساسا بالثوابت وسخرية منها وتوقعوا أن يكون هذا المشهد سبب “منع” المسلسل، بينما رفض آخرون “المنع” تحت اي ذريعة، فهل حقا “منع” المسلسل الفكاهي الأشهر في الجزائر بسبب هذا المشهد؟

لا يمكن التّكهن بمحتوى عمل درامي والحكم عليه فنيا دون مشاهدته، كما لا يصح إصدار أحكام مسبقة عن رسائله السياسية أو إسقاطاته الاجتماعية التي هي في الأصل من متطلبات الأعمال الفنية الهادفة. سلسلة #دقيوس_ومقيوس رغم وسائل الإنتاج البسيطة تركت أثرا كبيرا في أوساط المتابعين بالجزائر، فمن لا يستعمل عبارة ( ياخويا ياخويا) في تعاملاته اليوميةسياسة المنع لا يمكن تبريرها مهما كانت فالعمل الجيد يفرض نفسه على المشاهد والعكس صحيح. ما يمكنني الحكم عليه من خلال مشاهدتي لبرومو العمل هو المشهد المرفق بالمنشور، وهو مشهد طبق الأصل من فيلم السفارة في العمارة لعادل إمام.

Publiée par Mourad Bouguerra sur Samedi 25 avril 2020

 

 

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.