زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هل اتفقوا على “شكيب خليل” رئيسا للجمهورية؟!

هل اتفقوا على “شكيب خليل” رئيسا للجمهورية؟! صورة مركبة

شكيب خليل.. هول هو خليفة بوتفلقية المتفق عليه؟!

تزايد الحديث بشكل متسارع في الأونة الأخيرة حول شخصية وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل، وعن دوره المتوقع خلال الإنتخابات الرئاسية المقررة في الجزائر عام 2019، والتي ما يزال الكثر من الغموض يكتنفها في ظل وضع سياسي مضطرب..

ومع صدور أحكام القضاء الإيطالي في القضية المعروفة إعلامية باسم سوناطراك إيني سايبام، لم توجه أي اشارة إلى الوزير الأسبق للطاقة شكيب خليل، حيث حصرت مخكمة ميلانو خلال الأيام الأخيرة التهمة ضد الجزائر فريد بجاوي الذي حكمت عليه بخمس سنوات وخمس أشهر سجنا..

وبعد هذه “البراءة” غير المعلنة للوزير السابق الذي صدرت بحقه في ظروف ما مذكرة توقيف دولية بسبب الفساد، يتوقع الكثير من المراقبين أن تحمل الأيام القادمة الكثير من المفاجآت التي تتمحور حول شخصية الوزير شكيب خليل..

وجاءت خرجة الإعلامي المعروف مدير مجمع النهار الإعلامي عبر صفحته الشخصية عبر موقع تويتر، لتوضح بعض جوانب هذه المفاجآت المرتقبة على مقربة من استحقاق سياسي حاسم تنتظره الجزائر الربيع القادم..

الإعلامي أنيس رحماني المقرب من بعض دوائر صنع القرار في الجزائر، غرد على تويتر بتغريدة قال فيها أن المعلومات التي بنت عليها جريدة النهار قبل سنوات حكمها ضد وزير الطاقة الأسبق بأنها معلوات مستقاة من الصحافة السويسرية والإيطالية..

وفيما يشبه اعتذارا مباشرا لشكيب خليل، قال انيس رحماني في منشوره “نعم كان هذا خطأ منا، الجريدة نقلت ما أوردته الصحافة السويسرية والإيطالية دون تحري في طبيعة المعلومات ولا الوثائق التي تحدثت عنها!”..

وأضاف مغردا “نعم خطأ مهني ونحن لسنا قضاة ندين ونبرئ من نشاء.. وجلّ من لا يخطئ وهو الله تعالى الذي جل عن الخطأ في فعله وأمره”

وفي ظل هذه التطورات ترواحت العديد من توقعات المتابعين وأيضا نشاء مواقع التواصل الإجتماعي بشأن الدور المخطط لشكيب خليل في المرحلة القادمة، بعضهم توقع له تولي منصب رئيس الوزراء خلفا لأحمد أويحيى، وذهب فريق آخر إلى القول أن شكيب خليل “المدعو أمريكيا” يكون إسمه مطروحا بقوة لخلالفة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الإنتخابات الرئاسية المقررة ربيع 2019، أي بعد أشهر قليلة فقط..

مفاجآت شكيب خليل لم تنته بعد، فبعد براءته أمام القضاء الإيطالي هناك مفاجأة أخرى خلال الأيام القادمة 😌

Publiée par Nour-Eddine Khettal sur Samedi 22 septembre 2018

فماذا تخفي الأيام القادم لشكيب خليل وللجزائر؟!!

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6788

    عواشرية فهمي

    نحن الشباب نقترح ان يكون شكيب خليل هو رئيس الدولة الجزائرية لماذا؟
    اولا عينت فرنسا كثيرا من الرؤساء .
    ثانيا عينت المؤسسة العسكرية كثيرا من الرؤساء
    ثالثا جاء دور امريكا ايضا كدولة عظيمة ان تعين رئيسا للجزائر.

    • 1

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.