زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هكذا يتمّ “تطهير” الأمازيغية في فرنسا؟

بوابة الشروق القراءة من المصدر
هكذا يتمّ “تطهير” الأمازيغية في فرنسا؟ ح.م

تبذل الأكاديمية البربرية بفرنسا جهودا كبيرة لتطهير القبائلية من الكلمات التي فيها رائحة الإسلام والعربية، ما جعل بعض العلماء اللغويين النزيهين الفرنسيين المتخصصين في دراسة قاموس القبائلية السليم، يعتبرون هذا التطهير مناقضا لمقاييس علم اللغات، كما سنورد أسماءهم فيما بعد.

بعض الكلمات المغيّرة:

ــ الحرية: استبدلت بكلمة (ثِللّي)

ــ الشهيد: استبدلت بكلمة (أمَغْراسْ)

ــ تحية السلام فَلاّ وَنْ التي تردد بسائر اللهجات بما فيها القبائلية، استبدلت بـ (أزّولْ فلاون)، علما بأن كلمة أزول لا وجود لها في أية لهجة أمازيغية. الأب دالي في قاموسه عن القبائلية يورد تحية سلام في صفحة 774 ولا يأتي بذكر لكلمة أزول.

ــ كلمة الله استبدلت بكلمة (يِللّو)

ــ كلمة الرئيس استبدلت بكلمة (أسَلْوايْ)

ــ كلمة الوزير استبدلت بكلمة (أنَغْلاف)

ــ كلمة الجمهورية استبدلت بكلمة (ثيقذُذَة)

ــ كلمة دستور استبدلت بكلمة (ثامداوث)

هذه الكلمات المستبدلة الجديدة لا يفهمها أي أمازيغي في أي لهجة بما فيها القبائلية، فلو حيّيْتَ عجوزا ببلاد القبائل، لم تلقنه النزعة البربرية، بتحية أزول لما فهمها، ولو حيّيتَه بالتحية المتداولة السلام فلان أو امْس الخير فلاون، لأجاب السلام أو امس الخير..

إلى غير ذلك من عشرات الكلمات المستبدلة من طرف الأكاديمية في باريس في القبائلية وتشويه هذه اللهجة الأمازيغية العريقة، لهجة الشاعر الكبير سي محند، وأبي المعطي الزواوي، والبصيري، والفضيل الورتلاني. علما بأن هذه الكلمات المستبدلة الجديدة لا يفهمها أي أمازيغي في أي لهجة بما فيها القبائلية، فلو حيّيْتَ عجوزا ببلاد القبائل، لم تلقنه النزعة البربرية، بتحية أزول لما فهمها، ولو حيّيتَه بالتحية المتداولة السلام فلان أو امْس الخير فلاون، لأجاب السلام أو امس الخير.

رأي علماء لغويين فرنسيين في هذه اللغة المعيارية المصنّعة:

الأب دالي J.M.Dallet قضى عقودا في بلاد القبائل وألف أعظم قاموس للغة القبائلية عنوانه (Dictionnaire Kabyle – Français)، نشره سنة 1982 بعد وفاته تلاميذُه الثلاثة مادلين ألان Madeleine Allain، وجاك لانفري Jacques Lanfry ، وبييتر ريسنك Pieter Reesink ، وفي مقدمة القاموس التي حرروها أبدوا رأيهم في استبدال الكلمات بأخرى في القبائلية، فقالوا بالفرنسية:

«ils ont le souci de purifier leur langue en remplaçant des mots empruntés étrangers ou berbères, par des mots berbères authentiques que le kabyle ne connait pas. en outre certains parmi ces auteurs éprouvent le besoin de créer des mot nouveaux, ils créent des néologismes. Ces mots n’ont pas leur place dans notre collection. Cette option nous a semblé recommandée par le respect des choix que feront eux-mêmes les kabyles».

ترجمة هذا النص كما يلي “إنهم يرون العناية بتطهير لغتهم باستعارة كلمات من الأجنبي أو من البربرية، بكلمات يرونها بربرية أصيلة لا تعرفها القبائلية. وعلى كل فإن بعض هؤلاء المؤلفين يرون ضرورة خلق كلمات جديدة، وهذا معناه أسلوب إحداث مفردات جديدة في اللغة أو ما يسمى بالنيولوجية. إن هذه الكلمات المخلوقة لا مكان لها في قاموسنا. وهذا الرأي يبدو لنا جدير باحترام اختيار ما يراه القبائل أنفسهم”.

والذين يشير لهم هؤلاء العلماء هم تلاميذ الأكاديمية البربرية بباريس وعلى رأسهم سليم شاكر، فهم الذين اتصلوا بناشري القاموس وطلبوا منهم إدراج كلمة أزول وغيرها فرفض هؤلاء بإصرار. وسليم شاكر كتب مقدمة صغيرة لهذا القاموس.

الخلاصة:

لنأخذ نحن الجزائريين الدروس في المسألة الأمازيغية من العلماء الفرنسيين النزيهين!!! لا من تلاميذ الأكاديمية البربرية بباريس..

هذا هو الأسلوب المتبع لصنع لغة أمازيغية معيارية، بحروف فرنسية وبتطهيرها من الكلمات التي فيها رائحة الإسلام ولغة الإسلام، كتحية السلام مثلا. وكيف رفض هذا الأسلوب علماءُ لغة فرنسيون متخصصون في القبائلية، لأنه يتناقض مع مقاييس أي لغة التي تكون مؤسسة على واقع اجتماعي معين محدد، بحيث لا تصنع خارج ذلك.

لنأخذ نحن الجزائريين الدروس في المسألة الأمازيغية من العلماء الفرنسيين النزيهين!!! لا من تلاميذ الأكاديمية البربرية بباريس.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] , Dictionnaire Kabyle – Français, pages xlx -xx ,Paris 1982 J.M.Dallet

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.