زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هكذا بدا أويحيى وسلال بعدما وصفتهم النيابة بالخونة!

النهار الجديد القراءة من المصدر
هكذا بدا أويحيى وسلال بعدما وصفتهم النيابة بالخونة! ح.م

وجوه يومئذ..!

فقد المتهمون من كبار رموز النظام السابق لون بشرتهم ولياقتهم مباشرة بعد سماعهم التماسات الحبس التي طالبتها النيابة العامة وهي تصفهم بأعلى صوتها بخونة الأمانة والوطن.

إذ اصفر وجه الوزير الأول السابق عبد المالك سلال وظهر في هيئة الشخص المتعب المريض، كما أصفر وجه رجل الأعمال علي حداد إذ بدت ملامح وجهه شاحبة خاصة بعدما ظهر أمس بشخصية قوية يطالب من القاضي قطع رأسه إذا تحداه شخص ايا كان داخل أو خارج الوطن أنه أعطاه” فلسا”، واصفا نفسه وعائلته بالشريفة.

كما اسودت وجوه متهمين آخرين على وقع الالتماسات، من بينهم وزير الصناعة الأسبق محجوب بدة والوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى، خاصة وأن هذا الأخير كان يظهر مرتاحا نفسيا وفي كامل قواه الجسدية.

ولم تبلغ الصدمة صداها المتهمين أنفسهم بل تعدت إلى أفراد عائلتهم الذين تشتت انظارهم وبدت عليهم ملامح الخوف والارتباك خشية تشديد العقوبة من طرف قاضي الحكم تلبية لنداء النيابة التي قالت بأعلى صوتها يجب أن تضرب العدالة بيد من حديد ضد كل من سولت له نفسه ونهب أموال الشعب الجزائري.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.