زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هذا ما دعا له مؤتمر برلين بشأن ليبيا

هذا ما دعا له مؤتمر برلين بشأن ليبيا رويترز

دعا البيان الختامي لمؤتمر برلين 2 بشأن ليبيا الذي انعقد في العاصمة الألمانية، الأربعاء، إلى ضرورة خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا "دون تأخير" وإجراء انتخابات "نزيهة".

وجاء في البيان الختامي لمؤتمر برلين 2 الذي ناقش الأوضاع في ليبيا بمشاركة جهات دولية فاعلة وبرعاية من الأمم المتحدة وألمانيا: “إن الانتخابات الحرة والنزيهة ستسمح للشعب الليبي بانتخاب حكومة تمثيلية وموحدة”.

كما أكد البيان على الالتزام بالعملية السياسية التي تيسرها الأمم المتحدة وتقودها ليبيا.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته الليبية نجلاء المنقوش عقب اختتام المؤتمر، عبر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عن اعتقاده بأن “هناك تفاهمًا بين تركيا وروسيا على سحب تدريجي للقوات من ليبيا للحفاظ على التوازن وأنه لن يحدث بين عشية وضحاها”.

وشدد ماس على أن انسحاب القوات الأجنبية من ليبيا “لا بد أن يتحقق خطوة بخطوة وبشكل تدريجي”.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الليبية، أن هناك “تقدمًا” فيما يتعلق بمسألة المرتزقة الأجانب في بلادها وأنها تأمل في انسحابهم في الأيام المقبلة، معتبرة أن استمرار وجود القوات الأجنبية والمرتزقة “لا يضر فقط بليبيا بل بالمنطقة برمتها”.

وناقش مؤتمر برلين 2 آليات تفعيل مخرجات مؤتمر برلين، ومنها التأكيد على ضرورة الانسحاب الفوري للمرتزقة الأجانب من ليبيا، وتقديم الدعم القوي للسلطة الانتقالية من أجل إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 24 ديسمبر المقبل.

ودعا البيان الختامي للمؤتمر أيضًا إلى “ضرورة محاسبة منتهكي القانون الدولي ودعم عمل المؤسسات الليبية لتوثيق الانتهاكات، كما دعا إلى تطبيق القرارات الدولية بمعاقبة كل من يخرق حظر التسلح في ليبيا”.

وشدد البيان الختامي على “الامتناع عن التدخل في الصراع والشأن الداخلي الليبي ودعوة كل الأطراف الدولية للالتزام”، داعيًا كل الأطراف الدولية إلى عدم التدخل في الشأن الداخلي الليبي.

وكانت برلين قد استضافت في جانفي 2020، النسخة الأولى من المؤتمر بمشاركة دولية بهدف المساهمة في حل النزاع الليبي، وخرج المؤتمر ببنود كان أبرزها التوصل لوقف كامل لإطلاق النار في البلاد.

وتشهد ليبيا منذ أشهر، انفراجًا سياسيًا، ففي 16 مارس الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة تضم حكومة وحدة ومجلسًا رئاسيًا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر المقبل.

 

@ المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.