زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب.. رحم الله شهداءنا الأبرار وكل عام والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

نجم في بلاد صونيا

نجم في بلاد صونيا ح.م

فؤاد نجم والسيدة صونيا

اسمان تقاطع مصيرهما في الجزائر، وتقطّعت أواصرهما علاقتهما في الجزائر أيضا. الأول أيقونة المسرح الجزائري صونيا، والثاني نجم الأغنية الملتزمة الفاجومي، كما يحلو للمصريين تسميّته. وأتيحت لي فرصة وشرف التعرّف عليهما.

الشاعر نجم تعرّفت عليه في لحظة من اللحظات التي لا تنسى في حياتي، رفقة المطرب الضرير الشيخ إمام. كنت، كغيري من شباب الجامعة، منبهرا بنضالهما ودخولهما السجون والمعتقلات زمن عبد الناصر، وفي عهد السادات بالتهمة الجاهزة عند الحكّام العرب… تعاطي المخدرات، وكنت أحفظ عن ظهر قلب أغانيهما (يعيش أهل بلدي،جيفارا مات،كلب الستّ، شيّد قصورك، شرّفت يا نيكسون بابا، مصر يا أمّة يا بهيّة…).

أرشيفzoom

الشيخ إمام والشاعر نجم في إحدى السهرات الفنية

ذاع صيتهما بعد نكسة 1967، حين “انخبطنا، كما يقول الثنائي، على بطاطنا”، بأغانيهما الملتزمة الجامعة بين الموقف السياسي الواضح، والسخرية اللاذعة، والنكتة السوداء، وخفّة الروح المصرية..

يرقى لقاء الشيخ إمام عيسى برفيق دربه أحمد فؤاد نجم إلى سنة 1962، كان إمام يبحث عن كلمات يلحنّها، بعد أن كان يقلّد أم كلثوم وبيرم التونسي، وتمّ التعارف بينهما صدفة. والصدف تخلق العجب!. عبقرية إمام وقريحة نجم!. طلّق إمام “أزهريته”، وبدأ الثنائي يشقّ طريقه نحو المجد، وذاع صيتهما بعد نكسة 1967، حين “انخبطنا، كما يقول الثنائي، على بطاطنا”، بأغانيهما الملتزمة الجامعة بين الموقف السياسي الواضح، والسخرية اللاذعة، والنكتة السوداء، وخفّة الروح المصرية.

أرشيفzoom

الرئيس المصري الأسبق أنور السادات

لمّا ضاق السادات ذرعا بنجم ومن انتشار أغانيه، بصوت إمام، بين الناس أكثر من خطبه هو، قرّر نفيه إلى فرنسا، فأختار نجم الجزائر. وكان الجزائريون قد تبنّوه، رغم حاجز اللغة. فأصبحت الدارجة المصرية مألوفة، حتى عند الفرونكوفونيين.

كان السادات يعتبر الشاعر نجم صعلوكا حشّاشا بذيئا، والشيخ إمام شحّادا تعيسا. ثنائي رهيب انضم إليه بعد ذلك عازف الإيقاع محمد علي. غنىّ الشيخ إمام لنجم ولشعراء آخرين مثل الفلسطيني توفيق زياد، والمتمرد نجيب سرور، الذي عاش في روسيا ردحا من الزمن، وآخرين. ولمّا ضاق السادات ذرعا بنجم ومن انتشار أغانيه، بصوت إمام، بين الناس أكثر من خطبه هو، قرّر نفيه إلى فرنسا، فأختار نجم الجزائر. وكان الجزائريون قد تبنّوه، رغم حاجز اللغة. فأصبحت الدارجة المصرية مألوفة، حتى عند الفرونكوفونيين. في الجزئر عاش نجم ببساطة، كما كان في مصر، لم تبهره الأضواء والشهرة، ولم ينس هموم الغلابة من المصريين.

أذكر أني قلت لنجم: “نحن مستاؤون أن تكون الجزائر محطة افتراقكما”، وكلّفني هذا الكلام المبيت يوما واحدا في قبو بالسونترال.

وفي الجزائر التقى بمثقفيها وشعرائها، وكان أول من سأل نجم عنهما بمجرد حلوله ببلادنا جميلة بوحيرة وكاتب ياسين. وفي الجزائر انفرط عقد نجم وإمام، وافترقا لسبب تافه حول مستحقاتهما المالية من صاحبة الدعوة، وزارة التعليم العالي. أذكر أني قلت لنجم: “نحن مستاؤون أن تكون الجزائر محطة افتراقكما”، وكلّفني هذا الكلام المبيت يوما واحدا في قبو بالسونترال.

نُظمت للثنائي سهرات حافلة مع الجمهور ولقاءات مع المثقفين، ومنها سهرة لطيفة لا يمكن نسيانها في بيت رشيد بوجدرة وزوجته ميشال. وحضر تلك السهرة، أيضا، بعض المسؤولين، ربّما لتأكيد رفض الجزائر، حكومة وشعبا، لاتفاقيات كامب ديفيد.

غنّى إمام بصوته المبحوح، رفقة نجم، باقة من أغانيهما، ومنها “شرّفت يا نيكسون بابا… يا بتاع الووترغيت”، انفعل الحضور مع كلمات الأغنية وايقاعها.

zoom

غنّى إمام بصوته المبحوح، رفقة نجم، باقة من أغانيهما، ومنها “شرّفت يا نيكسون بابا… يا بتاع الووترغيت”، انفعل الحضور مع كلمات الأغنية وايقاعها.

يواصل إمام يغنّي، عازفا على عوده، صحبة نجم، على إيقاع ربابة محمد علي، إلى أن يصل إلى أبيات:

عزموك فقالوا تعالَ
تاكل بنبون وهريسه
قمت أنت لأنك مهيف
صدقت أن أحنا فريسه
طبيت لحقوك بالزفّه
يا عريس الغفله يا خفّه
هات وشك خذ لك تفّه
شوبش من صاحب البيت
واهو مولد ساير داير
شي الله يا أصحاب البيت

ولمّا وصل إمام إلى هات وشّك (وجهك) خذ لك تفّه (بصقة)، بصق الشيخ، وكنت جالسا إلى جانبه، فوقعت البصقة على وجهي. ومنذ ذلك اليوم اعتبرت بصقة الشيخ إمام أزكى وردة.

zoom

السيدة صونيا في مشهد مسرحي مع عز الدين مجوبي

في الجزائر تزوّج إمام للمرّة الرابعة بالممثلة المعروفة صونيا، أصيلة الميلية بولاية جيجل، لكن زواجهما لم يعمّر طويلا. وكانت صونيا إلى ذلك الوقت قد تحوّلت إلى أيقونة للخشبة، بعد أن تخرجت من معهد الدراما ببرج الكيفان..

في الجزائر تزوّج إمام للمرّة الرابعة بالممثلة المعروفة صونيا، أصيلة الميلية بولاية جيجل، لكن زواجهما لم يعمّر طويلا. وكانت صونيا إلى ذلك الوقت قد تحوّلت إلى أيقونة للخشبة، بعد أن تخرجت من معهد الدراما ببرج الكيفان، وقد دخلت ميدان التمثيل في سن مبكر لا يتعدى ال 17 سنة، وواجهت صعوبات، منها اعتراض الأهل على اختيارها، بحكم واقع المجتمع آنذاك• غير أنها كسّرت ذلك والتحقت بالمعهد رفقة أربع ممثلات أخريات• وفي تلك المرحلة كان المسرح يفتقر للعنصر النسوي بحكم عادات المجتمع الجزائري وانغلاقه.

عملت صونيا كممثلة إلى جانب كل من عز الدين مجوبي وعلولة، كما عملت مع سيد أحمد أقومي، وامحمد بن قطاف وزياني الشريف عياد، وكمخرجة مسرحية، وقد كانت لها محاولة في الإخراج السينمائي…

عملت صونيا كممثلة إلى جانب كل من عز الدين مجوبي وعلولة، كما عملت مع سيد أحمد أقومي، وامحمد بن قطاف وزياني الشريف عياد، وكمخرجة مسرحية، وقد كانت لها محاولة في الإخراج السينمائي، لكنها لم تدم طويلا، وعادت إلى المسرح لما عُيّنت مديرة لمعهد التكوين لبرج الكيفان، لتترأس بعد ذلك المسرح الجهوي في سكيكدة.

تقاسم نجم وصونيا الحياة بحلوها، وجمعهما نفس الحلم، وربطت بينهما نفس روح التمرد. وافترقا على مرّها على مضض. هو رحل في 3 ديسمبر 2013 والتحقت به هي في 13 ماي 2018، واحتفظت أنا ببصقة الشيخ إمام كأرفع وسام على صدري.

zoom

نجم وصونيا

تقاسم نجم وصونيا الحياة بحلوها، وجمعهما نفس الحلم، وربطت بينهما نفس روح التمرد. وافترقا على مرّها على مضض. هو رحل في 3 ديسمبر 2013 والتحقت به هي في 13 ماي 2018، واحتفظت أنا ببصقة الشيخ إمام كأرفع وسام على صدري..!

zoom

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.