زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

ملاحظات عابرة..!

فيسبوك القراءة من المصدر
ملاحظات عابرة..! ح.م

* كإعلامي: أحزنني منظر زملاء المهنة و هم يتدافعون لاخذ انطباعات المدرب الوطني لدى عودته من مراكش المغربية بعد تعادل منتخبنا الوطني أمام بوركينافاسو..

فقد ظهر سوء التنظيم وعمت الفوضى بسبب العدد الكبير من الإعلاميين والمصورين من مختلف وسائل الاعلام الذين توافدوا للمطار للقيام بواجبهم وعدم توفر قاعة محترمة تحفظ كرامتهم أثناء قيامهم بمهامهم..

أتمنى أن تصدر السلطات تعليمات لمنع تلك المشاهد المخزية لأنها تقدم صورة سيئة لمهنة الصحافة في بلادنا، وتظهر الزملاء في وضع كارثي لا يشرفهم..

لكن ومن وجهة نظري فالعملية لا تتم بالصورة التي شاهدناها، وأتمنى أن تصدر السلطات تعليمات لمنع تلك المشاهد المخزية لأنها تقدم صورة سيئة لمهنة الصحافة في بلادنا، وتظهر الزملاء في وضع كارثي لا يشرفهم..

وبالتالي وجب منع هذه الفوضى بتنظيم مؤتمر صحفي للمدرب الوطني في قاعة صحفية محترمة على مستوى المطار أو بمقر اتحادية كرة القدم وتحت إشراف المكلف بالاعلام لدى الفاف.

كما يجب تنظيم منح الاعتمادات من طرف اللجنة الإعلامية لاتحادية كرة القدم وعدم السماح لمن لا يحوز على الاعتماد بالحضور، فهل من المعقول أن نشاهد مثلا أربعة ميكروفونات لنفس القناة؟؟

فكرة المؤتمرات الصحفية للإعلاميين لتغطية أي حدث رياضي مهما كانت المناسبة أصبحت عملية روتينية وتنظيمية لا غنى عنها، يقوم المكلف بالإعلام بتسيير المؤتمر الصحفي فهو من يختار بعض الإعلاميين لطرح أسئلتهم على المدرب الوطني، ومن المستحيل أن كل من يحضر المؤتمر الصحفي يحق له طرح سؤاله، هذا مستحيل والزملاء يعلمون ذلك جيدا.

ح.مzoom

فوضى الإعلاميين دفعت بلماضي إلى الانسحاب..!

ثم أطرح السؤال بدوري: هل نتيجة التعادل في مباراة عادية ضمن الجولة الثانية فقط من التصفيات تجلب هذا العدد الكبير من الإعلاميين؟ فإيطاليا مثلا تعادلت على أرضها قبل أيام أمام بلغاريا وهي صاحبة افضل سلسلة دون خسارة في العالم ولم نشاهد مثل هذه الفوضى؟

هل نتيجة التعادل في مباراة عادية ضمن الجولة الثانية فقط من التصفيات تجلب هذا العدد الكبير من الإعلاميين؟ فإيطاليا مثلا تعادلت على أرضها قبل أيام أمام بلغاريا وهي صاحبة افضل سلسلة دون خسارة في العالم ولم نشاهد مثل هذه الفوضى؟

* كمشجع للمنتخب الوطني: أقف إلى جانب المدرب الوطني، فمن غير الطبيعي أن يجد بلماضي عددا كبيرا من الإعلاميين في انتظاره وقد عمت الفوضى في أوساطهم وعلا الصراخ فيما بينهم، و و يطلب منهم الهدوء وصوته لا يكاد يسمع (فيكفيه صراخه طيلة تسعين دقيقة لتوجيه زملاء فيغولي فوق الميدان)..

طلب المدرب الوطني من الزملاء بالهدوء ليشرع في الاستماع لاسئلتهم ثم الإجابة عليها قابلته حالة هيستيرية وفوضى عارمة، كل يحاول أن يُظهر شعار قناته أو يضع ميكروفون قناته أمام المتحدث والمدرب مازال واقفا ينتظر منهم الهدوء الذي لم يتحقق، ليقرر المغادرة و لا أحد يلومه في ذلك لأن الحق كل الحق معه، فمن المستحيل أن يعمل في هكذا ظروف فوضوية وهو لتوه عائد من المغرب بعد مباراة صعبة عاشها على أعصابه كما عشناها نحن خلف الشاشة.

* كمشاهد: المنظر والصورة كما هي لا تشرف كل الأطراف، وبالتالي وجب اتخاذ قرارات هامة لمصلحة الجميع. الصحافة والمدرب الوطني، بتنظيم مؤتمر صحفي يحضره فقط من بحوزته بطاقة الاعتماد، وبطاقات الاعتماد تمنح حسب قدرة القاعة التي تستضيف المؤتمر الصحفي، كما هو معمول به في الاتحاد الدولي فيفا ولدى كل الهيئات الإعلامية بصفة عامة.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.