زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

ملاحظات حول “المصالحة الخليجية”..!

فيسبوك القراءة من المصدر
ملاحظات حول “المصالحة الخليجية”..! ح.م

جانب من لقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (الصحافة السعودية)

لا يمكن الحديث اليوم عن مصالحة خليجية بالمعنى الكامل، بحيث أن طرفين آخرين في الأزمة، الإمارات والبحرين ، تبدوان مترددتان في الانخراط في مسار المصالحة، عدم حضور بن زايد وأمير البحرين، والسيسي أيضا، مؤشر واضح على ذلك.

يمكن في الوقت الحالي الحديث عن مصالحة قطرية سعودية، بينما يظهر بوضوح أن تكتل الإمارات والبحرين ومصر مازال بصدد اختبار السلوك والنوايا القطرية والمتغيرات التي ستنتج عن المصالحة، خاصة في العلاقة بتركيا، قبل إعادة تطبيع العلاقات بشكل تصالحي كامل.

المتغير الرئيس الذي حدث هو انتباه الرياض وبشكل متأخر، لكلفة ابتعادها عن خطها التقليدي في علاقتها الإقليمية، وهو خروج دفعها بعيدا جدا وكلّفها تضييع مكانتها كدولة رأس ومحط احترام عربي وإسلامي، وسقوطها في فخ وتحويلها إلى طرف في معادلات هندستها دولة وظيفية أخرى.

تبدو التطورات في اليمن عامل إضافي في التراجع السعودي، ثمة شكوك في الرياض من محاولة الإمارات التي تدعم المجلس الانتقالي في اليمن، نسف جهود السعودية واتفاق الرياض الأخير المتعلق بتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة، عبر استهداف الحكومة حال وصولها إلى مطار عدن الذي يسيطر عليه المجلس الانتقالي الموالي لأبوظبي.

منذ فترة بدا أن الموقف بين الرياض وأبوظبي يتسع شيئا فشيئا، في كثير من الملفات والقضايا، الرياض تبدو أيضا مستاءة من تصدر الإمارات لمسار التطبيع وتسويق المشروع، ما يعني تحييد الرياض عن الدور المركزي في أي مسار إقليمي وتهميشها مستقبلا في هندسة السياسات في المنطقة.

يمكن في الوقت الحالي الحديث عن مصالحة قطرية سعودية، بينما يظهر بوضوح أن تكتل الإمارات والبحرين ومصر مازال بصدد اختبار السلوك والنوايا القطرية والمتغيرات التي ستنتج عن المصالحة، خاصة في العلاقة بتركيا، قبل إعادة تطبيع العلاقات بشكل تصالحي كامل.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 7567

    الدكتور محمد مراح

    سلطنة عمان وفية ? *لتقليد قابوس بغدم حضوره الشخصي. كما انها ليست طرفا في الازمة . بن زايد ايضا لا. يواضب على الخضور،وحضور بن مكتوم تمثيل رفيع المستوى لا ينقص من قوته نظرا لمكانة المنثل ولتقليد الدولة. مصر ليست دولة خليجية وموقفها تحصيل حاصل مخرجات الاتفاق الخليجي. البيان المفصل والتوقيع عليه من دول المجلس تجسيد كامل ودقيق لموقف دول الحصار الخليجية وقطر انضمت له توقيعا. الاشراف المباشر لكوشتر تاكيد قاطع بات لانصياع الجميع للموقف الامريكي ولا مجال للمناورة .استعدادا لترتيبات على اعلى درجات الاهمية في المنطقة.ومستقبل التحولات العالمية الكبرى. اعلنت اطرف امن دول.الحصار اتفاقها على ان تقود ااسعودية التفاوض مع قطر في الموضوع. واكد وزير خارجية السعودية في الندوة الصحفية على.رضى وفرحة الجميع بالاتفاق وبالمصالحةاي بتعبيرنا الشعبي:(تقطعوا لبنادير وتفرقوا المداحة)!! اذن تقدير المقال ترديد لنغمة اعلامية تمثلها بعض وساءل الاعلام التابعة لدول خليجية في الخارج. في احدى دول الازمة ،كنوع من تقليل ثقل دول اخرى في قيادة المسهد الجديد. مناكفة.!!!

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.