زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

معركة “كسر عظام” داخل “الكاف”: فرصة للجزائر!

فيسبوك القراءة من المصدر
معركة “كسر عظام” داخل “الكاف”: فرصة للجزائر! ح.م

مؤامرة من "لقجع" ضد "موتسيبي" وعلى "زفيزف" استغلال الفرصة..!

عناوين فرعية

  • الصحراء الغربية / كأس أمم إفريقيا 2025 / انتخابات الفيفا مارس القادم في رواندا

يعيش الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الكاف على وقع معركة "كسر العظام" بين عدة أطراف بداية من الرئيس باتريس موتسيبي إلى أعضاء المكتب التنفيذي الـ23 ومن بينهم 5 نواب لرئيس الكاف.

والسبب يعود إلى عدة أشهر خلت، وبالضبط منذ الصيف الماضي، وتفاقمت الأمور مطلع العام الحالي خلال بطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين “شان الجزائر 2022“، والأزمة مستمرة إلى حد الآن.

موتسيبي، وخلال الجمعية العامة التي جرت في تنزانيا في الصيف الماضي، قرر مراجعة هذا البند، وتزامن ذلك مع تدخل رئيس الفاف جهيد زفيزف خلال ذات المؤتمر، إذ رافع لضرورة تعديل البند، واستشاط لقجع وحلفاءه غضبا وبدأوا حملة لقطع الطريق على مساعي رئيس الكاف.

@ طالع أيضا: 3 مكاسب للكرة الجزائرية بعد نجاح الشان

رئيس الجامعة المغربية فوزي لقجع يقود حلفا يسعى من خلاله للإطاحة بموتسيبي، بعد أن اتضح له بأنه لا يخدم مصالح بلده، منذ أن قرر موتسيبي مراجعة الخطأ “الفضيحة” الذي وقع فيه رفقة الكاف في شهر مارس من العام 2021 في المغرب، عندما جرّ لقجع الكاف لتعديل بند يتعلق بعضوية الكاف..

إذ صودق على تعديل البند (لا يمكن لأي بلد لا يملك عضوية كاملة في الأمم المتحدة الحصول على عضوية الكاف) رغم أنه يخرق كل مواثيق الرياضة للفيفا والكاف وللجنة الأولمبية الدولي.

وهو أيضا القرار الذي يقطع الطريق أمام الصحراء الغربية لأي أمل في الانخراط في الكاف، وكان هدفه توجيه ضربة للصحراء الغربية والدول الداعمة لاستقلالها وأبرزها الجزائر وجنوب إفريقيا.

موتسيبي، وخلال الجمعية العامة التي جرت في تنزانيا في الصيف الماضي، قرر مراجعة هذا البند، وتزامن ذلك مع تدخل رئيس الفاف جهيد زفيزف خلال ذات المؤتمر، إذ رافع لضرورة تعديل البند، واستشاط لقجع وحلفاءه غضبا وبدأوا حملة لقطع الطريق على مساعي رئيس الكاف.

وازداد الطين بلة مع ترشح الجزائر والمغرب لتنظيم كأس أمم إفريقيا 2025، وتفاقم أكثر الوضع مع التصريحات الكثيرة لموتسيبي والتي أشاد فيها بالجزائر وبملاعبها والبنى التحتية خلال “الشان”.

قبل أن يتأزم الموضوع إثر تصريحات موتسيبي الضمنية في المغرب حول “تسبب المغرب في وضع الكاف في حرج” من خلال مقاطعته المشاركة في الشان، والطرق التي وظفها لتحقيق مسعاه بزرع الفتنة والفوضى وسط الكرة الإفريقية وتوظيفها لأغراض شخصية و سياسية..

موتسيبي رجل الأعمال الثري، القريب من دوائر الحكم والقرار في جنوب إفريقيا، واع جدا للمؤامرة التي يقودها لقجع وحلفه، ويسعى جاهدا للخروج سالما من هذه “المعركة”، خاصة وأنه مقتنع تماما بأن هناك من يسعى للاستيلاء على دواليب الكاف، مثلما حدث سابقا في فترة الرئيس السابق أحمد أحمد…

@ طالع أيضا: موتسيبي: الجزائر مرشح جاد لاستضافة كان 2025!

كان لقجع ينتظر أن تقوم الكاف برئاسة موتسيبي بمعاقبة الجزائر بسبب غياب المغرب عن الشان، رغم أن الكاف نفسه اعتبر المغرب غائبا عن البطولة واحتسبه خاسرا 3-0 في كل مبارياته ما يستوجب تعريضه للعقوبة (لم يعلن حتى الآن عن نتائج التحقيق ولا العقوبة). بالتزامن مع “الأهداف” التي سجلتها الجزائر في مرماه (في كل المجالات) طيلة الفترة الحالية ولا زالت..

موتسيبي رجل الأعمال الثري، القريب من دوائر الحكم والقرار في جنوب إفريقيا، واع جدا للمؤامرة التي يقودها لقجع وحلفه، ويسعى جاهدا للخروج سالما من هذه “المعركة”، خاصة وأنه مقتنع تماما بأن هناك من يسعى للاستيلاء على دواليب الكاف، مثلما حدث سابقا في فترة الرئيس السابق أحمد أحمد، الذي غادر منصبه مرغما بسبب “توريطه” في الفساد وفضائح مالية وتم اتهامه أيضا في قضايا أخلاقية ورطه فيها “أصدقاؤه”.

خطة معارضي موتسيبي تشمل مخططا لسحب الثقة منه، ووضع نائبه الأول السنغالي أوغستين سنغور المقرب من لقجع لفترة مؤقتة، قبل إجراء انتخابات يتم فيها “تعيين دمية” لقيادة الهيئة الإفريقية.

يجري كل هذا بالتزامن مع قرب انتخابات رئاسة الفيفا، التي ترشح لها جياني أنفانتينو منفردا، وستجرى على هامش المؤتمر الـ73 في 16 مارس القادم في رواندا، وهو يراهن كثيرا على القارة السمراء (أكبر وعاء انتخابي بـ54 دولة) لكسب مزيد من السلطة والشرعية والقوة، لأنه حسم “منطقيا” بقاءه في منصبه لعهدة جديدة.

أنفانتينو الذي كان وراء وضع موتسيبي على رأس الكاف، سيكون أمام مهمة صعبة جدا، للاختيار بين من عيّنه بالأمس رئيسا للكاف، وبين الحلف المعارض له، وسط أمور خفية تحدث في البيت الإفريقي، سيماط عنها اللثام قريبا جدا..

على الجزائر استغلال هذه الفرصة وعدم تفويتها، لأجل إعادة الأمور إلى نصابها، واستعادة مكانتها في الواجهة الإفريقية، ووضع حد لسيطرة “الحلف المشبوه”..

@ بقلم: مسعود علال

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.