زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“معاذ بوشارب”.. هذه هي قصة “الرجل اللغز”!

“معاذ بوشارب”.. هذه هي قصة “الرجل اللغز”! ح.م

معاذ بوشارب.. صعود صاروخي مُحيّر!

رئيس البرلمان الجزائري الذي استولى على هذا المنصب بعد مؤامرة دنيئة قذرة، تشبه تلك التي نفذت ضدَّ المرحوم عبد الحميد مهري حين تمت الإطاحة به من الأمانة العامة لحزب جبهة التحرير الوطني، من طرف أشباه الرجال داخله فيما عرف بالمؤامرة العلمية..

استولى المدعو معاذ بوشارب على منصب رئيس البرلمان بعدما انقلب عن رئيسه الشرعي المنتخب المجاهد السعيد بوحجة، والذي بقي متمسكاً بمنصبه ذاك حتىَّ الرمق الأخير، ولكنه رضخ لسياسة الأمر الواقع في نهاية المطاف..

وبنفس الطريقة تقريباً استولى المدعو معاذ بوشارب على منصب رئيس البرلمان بعدما انقلب عن رئيسه الشرعي المنتخب المجاهد السعيد بوحجة، والذي بقي متمسكاً بمنصبه ذاك حتىَّ الرمق الأخير، ولكنه رضخ لسياسة الأمر الواقع في نهاية المطاف، بعدما تأكدت بأن معاذ لم يكن مدعوماً فقط من جمال ولد عباس وقتها، بل من الرئاسة التي لم يرق لها وجود قيادي تاريخي للحزب وله نفوذ واسع وشعبية داخله كالسعيد بوحجة، الذي ذنبه الوحيد أنه حاول تطهير المجلس الشعبي الوطني من فساد نواب الأفالان والأرندي في معظمهم، وإجبارهم على الالتزام بالقوانين الداخلية المسيرة لهياكله القاعدية.

معاذ بوشارب الدخيل على جبهة التحرير الوطني والذي لم يترعرع بين جدران بيتها، ولم يتشبع بقيمها النضالية، والذي أصبح بقدرة قادر وبين عشية وضحاها المنسق العام للهيئة القيادية لأكبر وأعرق حزب في البلاد، وهو حزب السلطة والدولة، والذي أوهم قياداته ومناضليه بأن هدفه هو إصلاح الحزب ورأب الصدع الموجود بين أجنحته المتصارعة، سرعان ما بانت نواياه الخبيثة، وسقط قناع إينورا عن وجهه القبيح سياسياً، حيث لم يختلف نهجه وسيرته ومسيرته داخل الحزب عن مسيرة جمال ولد عباس الذي دعمه وسانده، لأنه يعلم بأنه سيكمل خطته في تدمير الحزب وتفتيته، والدليل هو إعادته للسيناتور المفصول عبد الوهاب بن زعيم، حتى بدون أن يستشير أعضاء اللجنة المركزية للحزب، ولا حتى من معه في الهيئة القيادية، وبالتأكيد يكون قد عقد صفقة سياسية مع بن زعيم، مفادها إدعم معنا العهدة الخامسة ونعيدك إلى منصبك السَّابق، وتصبح لدينا من المقربين..

لأنه وللأسف الشديد قد تحول معظم قيادات الحزب في عهد بوتفليقة إلى مجرد خدم وعبيد، لا تهمهم إلاَّ مصالحهم الشخصية وفقط، وليذهب الحزب والدولة والشعب إلى الجحيم..

تحول معظم قيادات الحزب في عهد بوتفليقة إلى مجرد خدم وعبيد، لا تهمهم إلاَّ مصالحهم الشخصية وفقط، وليذهب الحزب والدولة والشعب إلى الجحيم….

ومعاذ يعرف ذلك ويعيه جيداً، لأنه من نفس صنفهم فهو بالتأكيد قد جاء لهدف معين وهو الاستيلاء على الأمانة العامة للحزب، مقابل أن يكون عراب العهدة الخامسة التي يحلمون بها داخله، وإعادة انتخاب عبد القار بن صالح وهو من حزب التجمع الوطني الديمقراطي الخاسر الأكبر في انتخابات مجلس الأمة، وبطريقة غير دستورية كرئيس له بعد وفاة رئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي رحمه الله، الذي كنت أول شخص أكد خبر وفاته عبر صفحتي في الإعلام الجزائري، في حين نفته كل وسائل الإعلام الوطنية وخاصة تلك المحسوبة على الإعلام الصهيو ماسوني، والتي تمولها وتديرها المافيا، لأن الأوامر قد صدرت إليها بذلك، لحين ترتيب الأوضاع الداخلية وهذا ما حدث فعلاً بعدها..

والشيء الغريب في دواليب الحكم في عهد بوتفليقة، والذي لن تجده في أي دولة أخرى في العالم، هو أن يعيَّن رئيس مجلس هام وحساس والذي يعتبر رئيسه الرجل الثاني في منظومة الحكم دستورا، كمجلس الأمة من الحزب الخاسر في انتخابات تجديد أعضائه النصفية، إلاَّ في الجزائر، وكذا تأجيل موعد المؤتمر الاستثنائي للحزب إلى ما بعد موعد الانتخابات الرئاسية القادمة، كل هذا كان الغرض منه هو تهيئة الأرضية المناسبة له من أجل أن يكون له أتباع ومناصرون ويكون معروفاً إعلامياً، ولأول مرة في تاريخ الحزب، يكون رئيس البرلمان غير الشرعي، الأمين العام بالنيابة إن صح التعبير، لأكبر حزب في البلاد، في خرق واضح لبنود الدستور والقوانين الداخلية للحزب التي صدَّع هو وغيره رؤوسنا بها وهم يطالبوننا بضرورة احترامها في كل مرة، فعن أي قوانين ونظم دستورية تتحدثون.. بربك يا معاذ أخبرنا إذن؟

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.