زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

مصارعة الكباش في الجزائر.. العرض الدموي

مصارعة الكباش في الجزائر.. العرض الدموي ح.م

أي جهل مثل هذا؟!

في عيد الأضحى يتحول شراء خروف العيد عن غايته الدينية لدى البعض، بل ان هناك من يخرج للساحة كباشا متحولة عن طبيعتها الأليفة إلى الوحشية لإقحامها في صراع دموي مرعب.

بتسميات غريبة وتسريحات أغرب يبدأ العرض الذي لا يشبه بقية العروض لأنه يرقى إلى قتال عنيف يصنعه كباش لنيل لقب البطولة ولكن الحقيقة أنهم ضحايا أكثر منهم أبطال.

هم كباش ليسوا كبقية الكباش لأنهم يتبعون نظاما غذائيا خاصا ويخضعون لنمط معين من العيش، كالبقاء في الظلمة لأكثر من سنتين فضلا عن تلقي تدريبات قتالية وحتى حقنها بمواد مهلوسة محظورة لتخرج تلك الحيوانات في النهاية من طبيعتها الأليفة إلى الوحشية.

التناطح أو بالأحرى التطاحن هو ما يميز مصارعة الكباش التي عرفت انتشارا واسعا في السنوات الأخيرة بالجزائر، حتى صار يقام لها دورات وتصفيات يحضرها جمهور واسع ومن كل الفئات العمرية التي تستهويهم الفرجة بل صاروا يطلقون عليها تسمية رياضة مصارعة الكباش.

الهدف الأول من هذه المبارزات هو المال إذ يستثمر بعض المربين في تربية وإعداد الخراف ليصيروا مستعدين لمعركة لابد من سقوط المصارع فيها على الأرض وإن عجز عن النهوض، وأوشك على الموت فالسكين يكون جاهزا للتذكية حتى لا يعتبر من الجيف ويمكن الانتفاع بلحمه.

وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التحريش بين البهائم وإغراء بعضها ببعض لتتصارع، فعن ابن عباس رضي الله عنه قال: “نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التحريش بين البهائم”.

وعليه فإن مثل هذه الممارسات محرم شرعا كما أن المال الذي يعود من المقامرة على مصارعة الكباش مال حرام لا يجوز الانتفاع به، لذا وجب الكف عن ذلك بالخشية من الله والتفكر في الحكمة من الأضحية والغاية الدينية والرفق بالحيوان خصوصا أمام غياب قانون وضعي يحظر أو يجرم هذه الأفعال.

فأي متعة وأي رزق سيحصل من مشاهدة صراع دموي كله وحشية ومعاناة؟

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.