زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“محرز” يحرج “عوار”: “أنا لا أنسى أصولي”!

العربي الجديد القراءة من المصدر
“محرز” يحرج “عوار”: “أنا لا أنسى أصولي”! ح.م

أعاد النجم الجزائري، رياض محرز، نشر فيديو سابق له على حسابه الرسمي في "فيسبوك" يتحدّث فيه إلى أبناء قريته، بني سنوس، بمقاطعة تلمسان، أقصى غرب الجزائر، وذلك خلال زيارته السنوية، حيث كرّر ولاءه لبلده بكلمات قوية، في وقت تصادف فيه اختيار نجم أولمبيك ليون، حسام عوار، تمثيل منتخب فرنسا بدلاً من الجزائر.

”أتمنى أن أجعلكم فخورين بي مع المنتخب الجزائري، فأنا لا أنسى أصولي وأذكر منطقتي بن سنوس في كل حوار أجريه، وذلك لأنني أنحدر من هنا ووالدي رحمه الله كذلك”.

وأثار قرار عوار باختيار تمثيل المنتخب الفرنسي، بعد اختياره في قائمة المدرّب ديدييه ديشامب، غضباً كبيراً وسط الشارع الجزائري، وذلك على غرار ما قام به مهاجم ريال بيتيس، نبيل فقير، الذي سار على نفس النهج قبله، بعد أن أعطى موافقته للاتحاد الجزائري قبل أن يتراجع.

وبعث نجم مانشستر سيتي برسالة قوية لعوار واللاعبين مزدوجي الجنسية، من الذين ما زالوا يتردّدون في اختيار حمل ألوان منتخب بلدهم الأصلي، وذلك عبر الفيديو الذي جاء فيه: ”أتمنى أن أجعلكم فخورين بي مع المنتخب الجزائري، فأنا لا أنسى أصولي وأذكر منطقتي بن سنوس في كل حوار أجريه، وذلك لأنني أنحدر من هنا ووالدي رحمه الله كذلك”.

وأرفق محرز مقطع الفيديو بعبارة أسعدت متابعيه، فكتب ”فخور جداً ببلدي، وفخور بمنطقتي”، وهو كلام قوي جاء ليعبّر عما يختلج في صدور الجزائريين، الذين عبّروا عن أسفهم لتضييع موهبة مميزة مثل عوار.

وتتردّد الكثير من الأسماء في تلبية دعوة المنتخب الجزائري، بطل كأس أمم أفريقيا، إلا أن شروط المدير الفني، جمال بلماضي، كانت واضحة في القضية، بعد أن اشترط إظهار اللاعبين لرغبتهم في الدفاع عن ألوان المنتخب.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.