زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

محامو بوكروح.. يضحكون علينا أم على أنفسهم؟

فيسبوك القراءة من المصدر
محامو بوكروح.. يضحكون علينا أم على أنفسهم؟ ح.م

الانتصار للعقل ولحرية التفكير وانتقاد الحجر على الرأي... كلها مفاهيم راقية، لكن استحضارها مع ما يكتبه السيد بوكروح هو ضحك على الذقون ومحاولة يائسة لتركيب ما لا يركب، والنفخ في بالون مهترئ او إشعال نار من عود ثقاب مبلل...

البعض يائسا يضع على طاولة أفكاره التهم الجاهزة “أنت لم تقرأ له… أنت إسلامي متطرف… أنت لم تفهم ما يريده في مقاله…”، .كل هذا فقط ليرتدي رداء الحرية والالتزام بمبدأ حرية الرأي، لكن هذا في رأيي تضخيم لأمر لا يستحق الدفاع عنه…

الرجل بعد صمت نطق كفرا.. ولم يتردد في ارتداء مئزر الطبيب ووضع سماعة القلب في أذنيه وقياس نبضاته وضغط الدم والسكري… حتى كدنا نصدق أن صاحب هذا المقال التاريخي هو في آخر مقاله طبيب مختص لا يخرج من المخابر والعيادات!!!…

وفروا دور المحامي لمن يستحق… أما بوكروح فمساره السياسي واضح، وبعض مواقفه تغني عن قراءة ما تبقى..!

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.