زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

مجلة أمريكية: الجزائر لديها أقوى صواريخ العالم!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
مجلة أمريكية: الجزائر لديها أقوى صواريخ العالم! ح.م

تحدثت مجلة “ميليتري ووتش” العسكرية الأمريكية، عن مزايا صواريخ إسكندر الباليستية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت والتي تم عرضها مؤخراً خلال تدريبات للجيش الوطني الشعبي.

وقالت المجلة الأمريكية في تقرير لها، أن الجيش الجزائري يمتلك حالياً صاروخ “إسكندر” وهو الأقوى في العالم.

مجلة “ميليتري ووتش”: “صاروخ إسكندر” البالستي يصل مداه إلى 500 كلم ويتمتع بالدقة العالية، كما أن له قدرة كبيرة على المناورة ومساره غير المتوقع يجعل اعتراضه مستحيلاً.

وأضافت مجلة “ميليتري ووتش”، أن صاروخ “إسكندر” البالستي يصل مداه إلى 500 كلم ويتمتع بالدقة العالية، كما أن له قدرة كبيرة على المناورة ومساره غير المتوقع يجعل اعتراضه مستحيلاً.

وذكرت المجلة، أن صاروخ إسكندر يعتقد أنه في حوزة القوات المسلحة الجزائرية منذ عدة سنوات.

وقالت المجلة، إن الصاروخ الروسي لا يُعرف عنه إلا أنه تم تصديره إلى أرمينيا والجزائر – مع قيام كل من كوريا الشمالية والجنوبية بإدخال صواريخ متشابهة للغاية يُعتقد أنها استفادت من عمليات نقل التكنولوجيا الروسية.

يُشار إلى أن الصاروخ ظهر لأول مرة في تقرير لوزارة الدفاع بعنوان “إلا أرض الجزائر“، عرضه التلفزيون الوطني في الأسبوع الماضي.

موقع روسيا اليومzoom

خصائص صواريخ اسكندر الروسية

وفي مارس 2018، كشفت اليومية الاقتصادية الروسية “كوميرسانت”، أن الجزائر قد استلمت بشكل رسمي صواريخ إسكندر الروسية.

وذكرت الصحيفة حينها، أن “الجزائر أبدت اهتماماً كبيراً بهذه الصواريخ منذ سنوات، حيث أن هذا النظام يمتلك دقة وفعالية كبيرتين. هذا التعاقد تم بشكل طبيعي في إطار تحديث سلاح المدفعية”.

وفي سنة 2013 ذكرت قوائم الأمم المتحدة لتصنيف الأسلحة التقليدية، إبرام صفقة منظومات صواريخ إسكندر الباليستية بين كل من روسيا والجزائر، حيث شملت هذه العملية أربعة أفواج.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.