زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

ماذا قالت روسيا عن “أزمة الكركرات”؟

بوابة الشروق القراءة من المصدر
ماذا قالت روسيا عن “أزمة الكركرات”؟ ح.م

بحث وزير الخارجية صبري بوقادوم، ونظيره الروسي، سيرغي لافروف، الوضع في الصحراء الغربية والتسوية في ليبيا.

“فيما يتعلق بتفاقم الوضع في الصحراء الغربية، أكد لافروف أهمية أن تتحلى الأطراف المعنية بضبط النفس، والالتزام بوقف إطلاق النار، واستئناف عملية التفاوض تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وقالت الخارجية الروسية في تعليق، نشر على موقعها الرسمي: “فيما يتعلق بتفاقم الوضع في الصحراء الغربية، أكد لافروف أهمية أن تتحلى الأطراف المعنية بضبط النفس، والالتزام بوقف إطلاق النار، واستئناف عملية التفاوض تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وتابعت “وذلك لتحقيق تسوية مستدامة لهذا الصراع الطويل الأمد على أساس المبادئ الأساسية وقواعد القانون الدولي، بما في ذلك قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي”.

وأضافت الوزارة أنه خلال الاتصال الهاتفي، تبادل وزيرا الخارجية وجهات النظر حول التسوية الليبية، وشدد الجانبان “على مهمة تكثيف جهود المجتمع الدولي لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة من أجل دفع عجلة التسوية في الشرق الأوسط، على الأساس القانوني الدولي المعترف به عالميا”.

وسبق لموسكو، أن أعربت روسيا، السبت الماضي، عن قلقها إزاء التطورات الحاصلة في منطقة الكركرات.

وأشارت الخارجية الروسية في بيان صحفي إلى زيادة التوترات في منطقة الممر الواقع عند حدود موريتانيا قرب بلدة الكركرات التي تعود إلى منطقة صلاحيات بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية “مينورسو”.

الخارجية الروسية: “ندعو طرفي التسوية في الصحراء الغربية، وهما المغرب وجبهة البوليساريو، إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد الوضع، بالإضافة إلى الالتزام الصارم بنظام وقف إطلاق النار”.

وتابع البيان “ندعو طرفي التسوية في الصحراء الغربية، وهما المغرب وجبهة البوليساريو، إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد الوضع، بالإضافة إلى الالتزام الصارم بنظام وقف إطلاق النار”.

وشدد البيان على أن موقف روسيا المبدئي والثابت يقضي بأنه “لا يمكن التوصل إلى سلام عادل ومستدام في المنطقة إلا بالوسائل السياسية، على أساس القاعدة القانونية المعترف بها دوليا، لا سيما قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، وضمن إطار الإجراءات المتماشية مع مبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة”.

وكشف ممثل جبهة البوليساريو بروسيا اعلي سالم محمد فاضل، الشروط التي وضعتها الجبهة لدخول المفاوضات مع المحتل المغربي، وقال في ندوة صحفية بموسكو إن البوليساريو وضعت شروطا يجب تنفيذها قبل الدخول في أي عملية سياسية مع المغرب أبرزها، انسحاب القوات المغربية من الصحراء الغربية، وتحديد موعد لتنظيم استفتاء لتقرير المصير بالصحراء الغربية تحت إشراف الأمم المتحدة، وإغلاق ثغرة الكركرات غير القانونية، ومشاركة الأمم المتحدة بفاعلية لتحقيق هذه الشروط وجعل المغرب يمتثل لالتزاماته.

وأكد الدبلوماسي الصحراوي أن جبهة البوليساريو لا يمكنها عقد صفقات مع النظام المغربي الذي هو مجرد دمية في يد فرنسا، وأشار اعلي سالم محمد فاضل أن الشباب الصحراوي مستعد لتحرير الوطن وقد ترك مقاعد الدراسة والتحق بالجيش الصحراوي.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.