زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

مات رجلاً… والرجال قليلُ..!

فيسبوك القراءة من المصدر
مات رجلاً… والرجال قليلُ..! ح.م

والرجال قليلُ..!

المجرمون والقتلة الذين جنوا على مصر وشعب مصر ورئيس مصر المنتخب سيدفعون الثمن آجلا ام عاجلا...

في مصر وفي جوار مصر..ل م يفهموا التحولات الجارية…

الدماء التي سُفكت في رابعة العدوية لن تذهب سدى… والظلم عمره قصير وسينقلب على الظالم…

كتبتُ عن مجزرة رابعة العدوية في مؤسسة اعلامية أوروبية، فأقاموا عليّ الدنيا ونجحتُ بالكاد في “النجاة” من عقوبات، لأن ما حدث من وجهة نظرهم لم يكن مجزرة، واستخدامي لهذا التوصيف، بحسبهم، خروج عن المهنية والموضوعية، بمعنى أن قتل حوالي ألف إنسان في ليلة واحدة برأيهم وليمة وليس جريمة ومجزرة…

كتبتُ عن مجزرة رابعة العدوية في مؤسسة اعلامية أوروبية، فأقاموا عليّ الدنيا ونجحتُ بالكاد في “النجاة” من عقوبات، لأن ما حدث من وجهة نظرهم لم يكن مجزرة، واستخدامي لهذا التوصيف، بحسبهم، خروج عن المهنية والموضوعية، بمعنى أن قتل حوالي ألف إنسان في ليلة واحدة برأيهم وليمة وليس جريمة ومجزرة…

في هذه القضية، تضامن معي العديد من الصحفيين الأوروبيين، فيما صمت أغلب العرب وتواطأ بعضهم وطَعَن في الظهر…

حكاية طويلة قد نعود إليها في يوم من الأيام…

رحم الله محمد مرسي وكل المصريين ضحايا الاستبداد والخيانات…

يُمهل ولا يهمل…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.