زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

لن تسعد يا سعدي.. فاللغة العربية حضارة ومجد

لن تسعد يا سعدي.. فاللغة العربية حضارة ومجد ح.م

لغة أقدس كتاب على الأرض ومعجزة الله لعباده يتطاول عليها من لم يعرف معنى الرفعة والنبل، لذا فقد اكتفى بالولاء والعمالة لأعداء الوطن والساعين لمحاربة أمة الإسلام ومقوماتها والداعين لدعم التغريب لتخريب ما بناه عظماء تاريخنا المجيد.

تعجب لمن يحمل إسم أشرف الصحابة مثل سعيد بن جبير، سعيد بن زيد، سعيد بن المسيب وسعيد بن حرب رضي الله عنهم وأرضاهم، غير أنه فضل تغيير اسمه إلى سييد بن فرنسا وهذا ما فيه طهارة لمجتمعنا الذي تخلص منه ونبذه بعدما ثبت أنه لا يسعى سوى لمعاداة الإسلام فاعتلى منابر الضلال وتهجم على اللغة العربية ووصفها بما لا يليق وادعي زورا أنها سبب للتخلف.
إذن ماذا قدمت أنت يا سييد سادي بلسانك الأعجمي الذي لم يستطع التخلص من لكنته رغم تغييرك لثوبك، ما هي إنجازاتك، وماذا جلبت لنفسك غير النقم وكره الشعب لك وبالمقابل لك أن تعرف ما تفضلت به أثرى وأطيب اللغات.
ورغما عنك وعن الحاقدين والغرب الصليبي وبني صهيون، فقد عرف الإسلام انتشارا واسعا وحمل معه لغة القرآن واستعربت شعوب غرب آسيا وشمال إفريقية، تركت لغاتها الأولى وآثرت لغة القرآن الزاخرة بالمعاني والبيان، فسادت اللغة العربية وباتت لغة حضارية بامتياز معبرة وحافظة لمختلف العلوم.

عرف الإسلام انتشارا واسعا وحمل معه لغة القرآن واستعربت شعوب غرب آسيا وشمال إفريقية، تركت لغاتها الأولى وآثرت لغة القرآن الزاخرة بالمعاني والبيان، فسادت اللغة العربية وباتت لغة حضارية بامتياز معبرة وحافظة لمختلف العلوم..

هي لغة أصيلة متجددة نقلت ثقافات الأمم وتواصلت بفضلها الأجيال، ووحدت الشعوب بتربية فكرية وخلقية سامية، فقوة الأمة من قوتها لأنها تحمل مقومات نهضتها داعمة مختلف العلوم كالطب والاقتصاد وغير ذلك، ولن تكفي الدواوين لسرد فضائلها وإنجازاتها.
اللغة العربية لغة واعدة واعية تميز الألسن عن غيرها وتنير العقول بأنوارها، فلا تحسب أنك ستنقص فيها شيئا يا من تدعي الوعي والفهم لأنك بعيد كل البعد عن الحقيقة، وخالفت الصواب وقد انضممت إلى قطب السفهاء بل أنت القاعد عن معالي الأمور والتافه في اهتماماته، وقد نبأ عنك الرسول صلى الله عليه وسلم بلسان عربي فصيح: “سيأتي على الناس سنوات خدّاعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة، قيل وما الرويبضة يا رسول الله؟.. قال: الرجل التافه يتكلم في أمر العامة”.
عليك أن تفهم جيدا يا سليل الاستعمار الغاشم أننا أمازيغ أحرار عربنا الإسلام ولن نتنكر يوما لهويتنا، ولكن فخرنا أننا مسلمون بلسان عربي فصيح وكل مسلم على الأرض أخ لنا ويقاسمنا التوحيد باللغة العربية وإن كان أعجميا، كما آخيت أنت هنري برنار ليفي الذي على شاكلتك.
فاعرف قدرك واحفظ لسانك السليط في غير موضعه، لأن للغتنا ألسنا أحدّ من الصوارم إن هجتك أفحمتك أكثر مما أنت عليه من سواد السيرة.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

2 تعليقات

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6310

    Æđjï Đj

    عربية و افتخر،لغة القرآن باقية حتى قيام الساعة،اقوى لغة على كوكب الأرض
    صدق أحمد شوقي في مقولته الشهيرة
    أن الذي ملأ اللغات محاسنا،جعل المال وشره في الضاد…..

    • 1
  • تعليق 6325

    Fateh

    اللغة العربية،،،
    سحر وبيان،،،
    وقوة جمال،،،
    ودقة تعبير،،،
    غزارة المفردات،،،
    تعجز عنها اللغات اخرى،،،
    وما أروع مقالاتكي سيدتي وبارك الله فيكي….

    • 1

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.