زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

لماذا قرر بايدن “معاقبة” مصر؟

لماذا قرر بايدن “معاقبة” مصر؟ أ ف ب

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في القاهرة يوم 26 ماي 2021

كشفت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، أن إدارة الرئيس جو بايدن قررت "معاقبة" مصر بحجب "جزء من المساعدات" على خلفية مخاوف متعلقة بأوضاع حقوق الإنسان.

ونقلت الصحيفة، الإثنين، عن مسؤول أمريكي، قوله، إن القرار يتضمن أيضًا “فرض قيود على الأموال التي سترسل إلى مصر”.

تمنح الولايات المتحدة الأمريكية، سنويًا إلى مصر، مساعدات بقيمة 1.3 مليار دولار، 300 مليون منها ربطها الكونغرس الأمريكي بأوضاع حقوق الإنسان.

واعتبرت الصحيفة، أن حجب جزء من مساعدات قدرها 300 مليون دولار أمريكي بمثابة “حل وسط”، حسب تعبيرها.

وتابعت: “رغم أن القرار قد يخيب آمال بعض المشرعين والنشطاء القلقين من الانتهاكات في مصر، لكن يمكن القول أيضًا إنه موقف أكثر احترامًا لحقوق الإنسان مما اتخذته معظم الإدارات السابقة عندما يتعلق الأمر بالمساعدات العسكرية الأمريكية إلى القاهرة”.

وتمنح الولايات المتحدة الأمريكية، سنويًا إلى مصر، مساعدات بقيمة 1.3 مليار دولار، 300 مليون منها ربطها الكونغرس الأمريكي بأوضاع حقوق الإنسان.

غير أن وزير الخارجية الأمريكي يمكنه تخطي هذا الشرط وتمرير المساعدات إلى القاهرة، وهو ما كان يجرى في العادة خلال الإدارات الأمريكية السابقة.

ووفقًا لـ”بوليتيكو” يخطط وزير الخارجية الأمريكي الحالي، أنتوني بلينكن، اتخاذ خطوة “غير مسبوقة” وعدم استخدام صلاحية تمرير تلك المساعدات إلى مصر.

تواجه القاهرة انتقادات محلية ودولية بشأن حبس المعارضين وتراجع الحقوق والحريات العامة، غير أنها أكدت مرارًا احترامها للقانون والدستور فيما يتعلق بملف الحقوق والحريات.

وقال المصدر للصحيفة الأمريكية: “تسعى الإدارة الأمريكية إلى منح مصر 170 مليون دولار من أصل 300 مليون، على أن يظل المبلغ المتبقي (130 مليون) معلقًا حتى تستوفي الحكومة المصرية شروطًا غير محددة تتعلق بحقوق الإنسان”.

وأضاف أن استخدام الـ170 سيكون مقتصرًا على مكافحة الإرهاب وتأمين الحدود.

ولم يصدر حتى، ظهر الثلاثاء ( الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش)، أي تعليق من جانب السلطات الأمريكية أو المصرية حول ما نشرته صحيفة بوليتيكو.

وأعلنت مصر، السبت الماضي، إطلاق أول استراتيجية وطنية شاملة لحقوق الإنسان، وسط انتقادات محلية ودولية للأوضاع الحقوقية بالبلاد.

وتواجه القاهرة انتقادات محلية ودولية بشأن حبس المعارضين وتراجع الحقوق والحريات العامة، غير أنها أكدت مرارًا احترامها للقانون والدستور فيما يتعلق بملف الحقوق والحريات.

 

@ المصدر: وكالة الأناضول للأنباء

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.