زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

لا حاجة لتعليمتك فالأستاذ مطرود أصلا

لا حاجة لتعليمتك فالأستاذ مطرود أصلا ح.م

لست أدرى أن كانت وزيرة التربية تعلم ما يجري في قطاعها أم لا، حتى تقوم بإعطاء تعليمة "صارمة" لمفتشي الإدارة للتحقيق في ظاهرة العنف في المدارس..

فإن كانت تدري فتلك مصيبة، لأن أضعف حلقة في العملية التربوية هو الأستاذ، فهو الآن مكبل بأرمادة من القوانين التي تجعله أسير في عمله، غير مبدع ولا متميز في قسمه أشبه بالآلة، فلا يحق له اتخاذ أي إجراء مع التلاميذ حتى أولائك الذين قد يتعرضون له بالاعتداء الجسدي واللفظي، فأقصى ما يمكن أن يفعله هو إقتراح العقاب (شاورو ودير رايك)، ناهيك عن الحجم الساعي المكثف والعدد الكبير للتلاميذ داخل القسم، بالإضافة إلى حالة التمرد السائدة أساساً في الوسط المدرسي.

الأستاذ، فهو الآن مكبل بأرمادة من القوانين التي تجعله أسير في عمله، غير مبدع ولا متميز في قسمه أشبه بالآلة، فلا يحق له اتخاذ أي إجراء مع التلاميذ حتى أولائك الذين قد يتعرضون له بالاعتداء الجسدي واللفظي..

أما إن كانت لا تدري فالمصيبة أعظم، لأنها بذلك كرست حالة الرداءة السائدة أساساً في المدرسة الجزائرية، فما قيمة أي تعليمة لا تنطلق من الواقع.
كان على وزيرة التربية أن تعالج المشاكل الحقيقية لقطاع التربية، كان عليها أن تعالج المناهج التي أصبحت تخرج لنا جيلا مشوها فكريا لا علاقة له بالواقع، جيل لا يهتم بكل ما له قيمة في المجتمع بدءً من الأستاذ انتهاءً برموز الدولة نفسها، إذ يكفي أن تتجول في مؤسساتنا على الساعة 8:00 صباحا ستجد العجب العجاب عند رفع العلم الوطني، كان على نورية أن تهتم بالأستاذ إهتماما نفسيا بدل مفاقمة مشاكله التي عرقلت رسالته، وأن تعيد له هيبته وكرامته المهدورة فالجميع أصبح يشير له محملا إياه كل مشاكل المجتمع.
لن تفيد تعليمتك لأنها ذر للرماد في الأعين وهروب للأمام، فالمدرسة التي تشرفين عليها والتي صار شعارها “الصعود للجميع والعلم لمن أراد” ستزدان بهكذا تعليمات و”ستتقدم للخلف” لأنك تهتمين بالقشور وتنسين اللب، تهتمين بالفرع وتنسين الأصل، وأعلم أنك لا تأبهين بالأستاذ فهو متهم على طول الخط، لذلك لا حاجة لتعليمتك لأنه مستقيل أصلا من جوهر عمله.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6269

    عبد الرحمن – سطيف

    انهيار التعليم = انهيار الأمة
    أحد الأستاذة الجامعيين كتب لطلابه في مرحلة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه رسالة معبرة، وضعها على مدخل الكلية في الجامعة بجنوب أفريقيا ، هذا نصها:
    *تدمير أي أمة لا يحتاج إلى قنابل نووية أو صواريخ بعيدة المدى، ولكن يحتاج إلى تخفيض نوعية التعليم، والسماح للطلبة بالغش.!*
    *- يموت المريض على يد طبيب نجح بالغش.!*
    *- وتنهار البيوت على يد مهندس نجح بالغش.!*
    *- ونخسر الأموال على يد محاسب نجح بالغش.!*
    *- ويموت الدين على يد شيخ نجح بالغش.!*
    *- ويضيع العدل على يد قاضٍ نجح بالغش.!*
    *- وينتشر الجهل في عقول الأبناء على يد معلم نجح بالغش.!*

    • 4

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.