زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب.. رحم الله شهداءنا الأبرار وكل عام والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

كورونا الجزائر.. قبل فوات الأوان!

فيسبوك القراءة من المصدر
كورونا الجزائر.. قبل فوات الأوان! ح.م

ترددت كثيرا في الكتابة عن إدارة أزمة جائحة كوفيد بسبب كثرة المتدخلين في الموضوع الذي أصبح مستباحا بشكل سخيف جدا. لكن وبالنظر لتفاقم الوضع وتدهور القدرة على التحكم في انتشار الفيروس ارتأيت أنه من الواجب الإشارة إلى التالي:

سبب الفشل في إدارة أزمة كوفيد 19 عندنا غياب نظام قائم لإدارة الأزمات (CMS) يتضمن نظامين فرعيين، هما نظام الإنذار المبكر الذي يسمح بالاستعداد والاستجابة في الوقت المناسب ونظام قواعد بيانات تتيح المعلومة في الوقت المناسب والكافي للتدخل بشكل مناسب..

1. يبدو أن درجة التوتر ارتفعت بارتفاع عدد الإصابات، وبزيادة الضغوط فقد الجميع السيطرة وبدأنا ندخل في دوامة الأزمة لنفقد السيطرة عليها وتنتشر الفوضى واتهامات الجميع للجميع بالتقصير.

2. سبب الفشل في إدارة أزمة كوفيد 19 عندنا غياب نظام قائم لإدارة الأزمات (CMS) يتضمن نظامين فرعيين، هما نظام الإنذار المبكر الذي يسمح بالاستعداد والاستجابة في الوقت المناسب ونظام قواعد بيانات تتيح المعلومة في الوقت المناسب والكافي للتدخل بشكل مناسب.

3. عجز الجهات المسؤولة على ابتكار وتطوير أساليب وتكتيكات مناسبة للتعامل مع سرعة انتشار الفيروس والاكتفاء بترديد جملة من التوجيهات هي أشبه بالنصائح غير الملزمة ولا المقنعة للرأي العام.

وعليه وقبل فوات الأوان أقترح الانطلاق من البداية والعودة للأساسيات وذلك بـ:
1. بناء نظام متكامل لإدارة الأزمات يستوعب متغيرات الأزمة وكل إشاراتها ويحشد كل الموارد للتعامل معها والاستفادة منها لاحقا.
2. تخصيص الموارد وإدارتها وتوفير الوصول للمعلومة ذات الصلة لكل أصحاب المصلحة وللرأي العام.
3. تنسيق الجهود والتواصل بين جميع المتدخلين بشكل يسمح بعدم التداخل في الصلاحيات والتضارب في المصالح.
4. فسح المجال أمام مبادرات مؤسسات المجتمع المدني وتحرير القطاع الخاص من المنطق الربحي الخالص إلى منطق المسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمع.
5. مركزية وأولوية العلمي على السياسي والاقتصادي في إدارة الأزمة، ليصبح معطى الصحة العامة مقدم على الاعتبارات السياسية والاقتصادية..

zoom

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.