زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ 10 جوان (2010-2022).. زاد دي زاد 12 سنة من الصمود.. شكرا لوفائكم 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

قصة نجاح “بلدنا” القطرية التي ستستثمر في الجزائر

بوابة الشروق القراءة من المصدر
قصة نجاح “بلدنا” القطرية التي  ستستثمر في الجزائر ح.م

هل تنجح "بلدنا" في الجزائر كما نجحت في قطر؟

كانت أزمة قطع العلاقات بين قطر ودول الجوار في 2017، فرصة لهذا البلد الصغير، لتحقيق اكتفائه الذاتي من الحليب، قبل أن يتحوّل في وقت وجيز، إلى بلد مصدّر لهذه المادة، بفضل شركة حملت اسم “بلدنا”.

فبعد توقّف الواردات السعودية، التي كانت تمثّل 90 بالمئة من حاجات السكان، أسّس القطريون شركة “بلدنا”، لتربية الأبقار وإنتاج الحليب الطازج.

بعد توقّف الواردات السعودية، التي كانت تمثّل 90 بالمئة من حاجات السكان، أسّس القطريون شركة “بلدنا”، لتربية الأبقار وإنتاج الحليب الطازج.

وسرعان ما شرعت هذه الشركة في الإنتاج والتوزيع، بعد استيراد المئات من الأبقار عبر الجوّ، من مناطق مختلفة حول العالم.

واليوم، تمتدّ مزرعة “بلدنا” شمال الدوحة على مساحة 2.4 مليون متر مربع، وهي تسع لتربية أكثر من 24.000 بقرة، كانت كافية لتحقيق الاكتفاء الذاتي في قطر، قبل الانطلاق في التصدير إلى دول أخرى.

بل إن المزرعة أصبحت وجهة سياحية في البلاد. حيث تفتح أبوابها للزوّار، للاستمتاع بمشاهدة عمليات الحلب اليومية، باستخدام تجهيزات متطورة. وتضمّ المزرعة مطعماً، وحديقة، وقسما لألعاب الأطفال، وحديقة حيوانات أيضا.

ويساهم المواطنون القطريون بنحو 51 بالمئة من رأسمال الشركة من خلال الأسهم، مقابل 5 بالمئة فقط لمستثمرين أجانب.

وقد حققت “بلدنا” مبيعات تتجاوز 192 مليون دولار في الأشهر الـ9 الأولى من 2022، من 248 منتجا مختلفا من مشتقات الحليب وعصائر الفواكه.

مشروع قطري ”ضخم” لتربية الأبقار وإنتاج الحليب في ولاية البيض

تسعى شركة ”بلدنا” القطرية لإنتاج الحليب لإطلاق ”مشروع ضخم” لها في الجزائر. وستحتضنه المزرعة النموذجية بمنطقة بوقطب في البيض، حسب ما أكدته مصالح الولاية.

ووفق ما ذكره بيان للولاية، فقد استقبل الوالي فريد محمدي يوم الجمعة، وفدا من خبراء الشركة، لمعاينة المزرعة النموذجية في بوقطب.

وتلقى خبراء ”بلدنا” القطرية ”التوضيحات اللازمة بشأن المشروع الضخم. حيث سجّلوا ارتياحا بالغا واهتماما كبيرا بتجسيد هذا المشروع”، يضيف البيان.

وجرى لقاء وفد خبراء الشركة القطرية، مع السلطات المحلية لولاية البيض، بحضور المسؤولين المحليّين لقطاعي الفلاحة والموارد المائية في الولاية.

منظمة حماية المستهلك ترحّب..

زبدي: ”سيكون هذا المشروع جيّدا وهامّا. خاصة إذا تضمن نقل المؤهلات والتقنيات العالمية المستخدمة في هذا المجال”.

وقد رحّب رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك مصطفى زبدي في تصريح ”للشروق أونلاين”، بالاستثمار القطري في مجال صناعة الحليب بالجزائر.

وقال زبدي:”سيكون هذا المشروع جيّدا وهامّا. خاصة إذا تضمن نقل المؤهلات والتقنيات العالمية المستخدمة في هذا المجال”.

وأضاف:”تتطلب صناعة الحليب وتربية الأبقار وزراعة الأعلاف تقنيات متطورة. وقد أحرزت هذه الصناعة تقدّما كبيرا في قطر، على الرغم من حداثة تجربتها في هذا الميدان”.

وتابع يقول:”نتمنى أن يسمح نقل المعرفة التقنية عبر هذا المشروع، بتوسيع تجربتنا في مجال صناعة الحليب، في سائر مناطق الوطن”.

@ المصدر: الشروق أونلاين

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.