زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

قصة أخرى من قصص “العشب الفاسد”..؟

فيسبوك القراءة من المصدر
قصة أخرى من قصص “العشب الفاسد”..؟ ح.م

فضيحة بجلاجل..!

 ماحدث للرياضيين الأبطال العائدين من طوكيو، في مطار الجزائر والحافلة المهينة لهم، وغياب الاستقبال الذي يليق بهم وبإنجازهم، هو نموذج آخر للاستخفاف والعبث في التدبير وقلة اللياقة، مناقض تماما الصورة التي أراد الرئيس رسمها في استقبال التلميذات النوابغ.

بيد أن ما حدث مع ذويي الهمم، هو أكبر من مجرد سوء تقدير وفقر في التدبير، أو احتقار من منتجات البيروقراطية المريضة، بل هو مؤشر على العمى الأخلاقي وافتقار للحد الأدنى من ثقافة المدينة والمدنية، وافتقاد للياقة واللباقة أيضا، في التعامل مع مجموعة خاصة من فئة خاصة في لحظة خاصة.

بغض النظر عما إذا كان توفير حافلة تليق بالمقام، وبطبيعة هؤلاء الرياضيين، غاب عن أذهان مستقبليهم، يخطر في البال في بعض المرات سؤال يبدو بالغ السذاجة: أين يعيش الوزراء والمسؤولون وفي أي عصر، هل يشاهدون التلفزيون مثلا ويستطلعون التجارب الحاصلة في الدول والأقطار، ماذا يتعلمون في سفراتهم إلى الدول مثلا؟!.

يبقى أن أغلب الإدارات ومؤسسات الخدمة في الجزائر، لا توفر أيضا على ممرات خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، بما فيها مقار وزارة التضامن نفسها.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.