زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

في حقيقة المكتسب: وجوب إنعاش الذاكرة

فيسبوك القراءة من المصدر
في حقيقة المكتسب: وجوب إنعاش الذاكرة ح.م

أتذكر في بدايات الحراك ومع تعنت رموز السلطة واستفزازهم آنذاك، كيف شكلت تنحية أويحي من على رأس الحكومة حدثا تاريخيا وانجازا للشعب المنتفض.

اليوم… وقد أصبح *عاجل* ايداع رئيس حكومة أو وزير أو رجل أعمال ممن يوصفون بـ -les intouchables- أو (أرباب) الفساد السياسي والمالي، أصبحت هذا العواجل لا حدث في نظر البعض ولا تمثل إنجازا لحراك الشعب ولامؤشرا على تغير هام في إدارة الشأن العام للبلد، أو أن يقال بأن الحراك لم ينجز شيئا وأنه ذر للرماد في العيون.

التاريخ أيضا لا يعذر إن ثبت صدق نوايا من يتصدرون للشأن العام ومكافحة الفساد اليوم في نواياهم، وأن الوطنيين المخلصين لم يكونوا لهم عونا أو على الأقل لم يكونوا أمامهم عائقا في معركة صعبة ضد عصابة محلية متحالفة مع المافيا الاستعمارية الدولية.

وجب التساؤل عن دافع البعض من المتشددين الجدد ممن أحضرت لو جثة فرعون الغريق أمامهم لقالوا أنه مجرد سيناريو… تساؤل يطرح في تجاوزهم وقفزهم عن وقائع جلية وتغيرات جوهرية بل ومحاولة تسفيهها وكأن ذاكرة الجزاريين خرقاء لهذا الحد، وبعض حقائق اليوم وإن استيقنتها أنفسهم يجحدون بها إما مكابرة غير عقلانية وإما لاندفاع يفرزه الزخم الثوري عند البعض، أو لضياع مصالح جماعات كانت ذات حظوة في المنظومة السابقة وهذه الأخيرة هي الغالبة على المشهد الحراكي اليوم.

ودون المس بالنوايا الحسنة للبعض ممن تضرر أكثر من الغير من ممارسات العصابة وإن كان الشعب كله ضحية، أو ممن يدفعه حسه وغيرته على الوطن بحال وواقع أفضل، أو ممن يرى أن التجارب السابقة للعسكر في محيطنا لم تفض إلى ما يمكن أن يطمئن إليه الشارع من مكتسبات في الحرية والديمقراطية.

هؤلاء معذورون في مواقفهم ولكن التاريخ أيضا لا يعذر إن ثبت صدق نوايا من يتصدرون للشأن العام ومكافحة الفساد اليوم في نواياهم، وأن الوطنيين المخلصين لم يكونوا لهم عونا أو على الأقل لم يكونوا أمامهم عائقا في معركة صعبة ضد عصابة محلية متحالفة مع المافيا الاستعمارية الدولية.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.