زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

في انتظار “S400” الفتاكة.. صواريخ ليزر متطوّرة للجيش

الجزائر والعالم القراءة من المصدر
في انتظار “S400” الفتاكة.. صواريخ ليزر متطوّرة للجيش

تعزز الجيش الوطني الشعبي بأنظمة صواريخ أوكرانية متطورة جدا مضادة للدبابات والدروع.

وفي فيديو نشره موقع “مينا ديفونس” على يوتيوب، قال دينيس غوراك، نائب المدير العام المكلف بالتعاون الدولي لدى “أوكرأبرون بروم” المورد الأوكراني العملاق للسلاح: “الشركة التي تمثل حاليا أفضل 10 مصنعي السلاح في العالم، تسعى في الوقت الراهن لتقديم إضافات تكنولوجية جديدة للصناعات العسكرية الحربية، بما فيها منظومات الدفاع المستحدثة أخيرا، والتي اكتسحت بها الصناعة الأوكرانية للسلاح معظم دول العالم، من ضمنها الجزائر، بعد إمدادها بقذائف صاروخية جد متطورة من نوع “سكيف”، في إطار الاتفاقات العسكرية المبرمة سابقا.

ويعد نظام “سكيف” المحمول والمضاد للدبابات والذي يحتوي على نقطة ليزر للتوجيه، صمم لمواجهة أهداف متحركة أو غير متحركة من الآليات المدرعة الحديثة، ومن بين ميزاته استهداف المواقع المغطاة وغير المغطاة أيضا، وهو مجهز بصواريخ من عيار 130ملم و152 ملم.

وتضاف الصفقة إلى ما أعلن عنه رئيس شركة “روس تكنولوجي” الروسية، سيرغي تشيميزوف، قبل أيام، عن تلقي موسكو طلبا من الجزائر للحصول على منظومة صواريخ “إس-400” وصواريخ أرض جو “بوك إم 2 إي” و”أنتاي 2500″، حيث قال في تصريح لصحيفة “كوميرسانت” إن الجزائر تنوي شراء مجموعة من الأسلحة الروسية تضم منظومات الصواريخ السالفة الذكر، مشيرا إلى أن دولا عدة بينها مصر والصين قدمت طلبات للحصول على منظومات الصواريخ، وأضاف أن الأولوية تعود لتسليح الجيش الروسي، ثم بعدها يتم بيع الأسلحة إلى الدول الأجنبية عبر أجندات مسبقة للإنجاز والتسليم.

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.