زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

فيديو.. أحفاد الشيخ بوزيان: فخورون بعودة جمجمة جدنا

وكالة الأنباء الجزائرية القراءة من المصدر
فيديو.. أحفاد الشيخ بوزيان: فخورون بعودة جمجمة جدنا ح.م

ثمن أحفاد الشيخ بوزيان قائد ثورة الزعاطشة، التي وقعت سنة 1849 ضد الاحتلال الفرنسي، وكذا سكان الزيبان بولاية بسكرة، يوم السبت، استرجاع الجزائر رفات وجماجم مجموعة من شهداء المقاومة الشعبية، ومن بينها تلك الخاصة بالشيخ بوزيان ومستشاره موسى الدرقاوي لدفنها في أرض الوطن، بعد أن ظلت معروضة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس بفرنسا (متحف الإنسان سابقا) لأكثر من 170 سنة.

فبواحة الزعاطشة، التي كانت مسرحا لانتفاضة قادها الشيخ بوزيان ببلدية ليشانة الواقعة على بعد 30 كلم جنوب غرب بسكرة، انتشر خبر استرجاع جماجم عدد من شهداء المقاومة الشعبية بالمنطقة كالنار في الهشيم عبر كامل المنطقة.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أكد حفيد قائد ثورة الزعاطشة، محمد السعدي، الذي كان متأثرا لحد ذرف الدموع، بأن عودة الجماجم إلى أرض الوطن يشكل “انتصارا حقيقيا سيسمح بطي ملف تواجد رفات وجماجم شهداء للمقاومة الشعبية الجزائرية في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس بفرنسا”.

“لم تتنازل عائلتي يوما عن مطلب استعادة رفات أجدادي كما لم تتوقف يوما عن الإيمان بأنه سيأتي يوم تعود فيه رفات جماجم أفراد عائلتي وكذا الجزائريين المقاومين إلى ذويهم بعد سنوات وسنوات من إبعادهم”

وذكر بأن الجيش الفرنسي “دمر واحة الزعاطشة عن آخرها سنة 1849 وأباد سكانها لأنهم رفضوا جميع أشكال الاحتلال وهم يعدون شاهدا على جريمة إبادة تركت جراحا عميقة في قلوب سكان منطقة الزيبان خصوصا والجزائر عموما”.

وأضاف “لم تتنازل عائلتي يوما عن مطلب استعادة رفات أجدادي كما لم تتوقف يوما عن الإيمان بأنه سيأتي يوم تعود فيه رفات جماجم أفراد عائلتي وكذا الجزائريين المقاومين إلى ذويهم بعد سنوات وسنوات من إبعادهم”.

وأضاف محمد السعدي وقد اجتاحته مشاعر جياشة بأن “5 من يوليو لسنة 2020 المصادف للذكرى 58 لعيدي الاستقلال والشباب ولكن أيضا لتاريخ إعادة دفن بكل كرامة جماجم الشيخ بوزيان ومقاومين آخرين بين ذويهم يعد فخرا بالنسبة لنا”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.