زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

فوز الخضر.. مفاجآت وملاحظات!

فيسبوك القراءة من المصدر
فوز الخضر.. مفاجآت وملاحظات! ح.م

لقطة من المباراة

▪️ الجميل في فوز اليوم أن منتخبنا كان بوسعه بعد شوط كارثي أن يعود ويسجل 5 أهداف كاملة في المرحلة الثانية، أمام منتخب نيجري لم يفاجئني في الشوط الأول بقدرما فاجأني منتخبنا الوطني بافتقاده الحرارة والاندفاع والسرعة فضلا عن قلة التركيز والكرات العشوائية.

▪️ لم نشاهد الوجه الحقيقي لرفقاء محرز من كرة جماعية تلعب بتمريرات قصيرة وذكية للأمام وفي العمق، إلا في الشوط الثاني وخصوصا بعد دخول يوسف بلايلي الذي لم أجد تفسيرا لابقائه على دكة البدلاء، تغيير لم يكن له من داع، إضافة إلى تبديلات أخرى اضطرارية على التشكيلة الأساسية أغلبها في الدفاع أفقدت المنتخب توازنه.

▪️ العودة القوية بعد كل هذه الصعوبات على أرضية ميدان كارثية تستحق التثمين، والأهم الفوز بفارق معتبر (+5) حيث يملك منتخبنا الآن (+13) مقابل (+6) لبوركينافاسو وفي حال التساوي في كل شيء بين المنتخبين وتعادلهما في تشاكر في آخر مباراة في التصفيات، قد يكون فارق الأهداف فاصلا.

سليماني يستحق أن نرفع له القبعة في الظهور 18 مع المدرب بلماضي سجل الهدف 11، هداف تصفيات كأس العالم منطقة أفريقيا ب 6 أهداف، لاعب مثابر ومجتهد وهداف من طراز نادر…

▪️ بن رحمة مجددا (الظهور رقم 12) لم يقدم ما هو منتظر منه، رغم انه حصل على فرصته كاملة هذه المرة، عطال غاب طويلا ولم نشاهد انطلاقاته السريعة قبل أن يظهر بعد (د65)، لاعبو الوسط لم يؤدوا دورهم في الربط خصوصا بن ناصر فلم تصل كرات إلى بونجاح الذي كان معزولا، بدران لم يكن سيئا لكنه تأثر بخطئه الذي تسبب في هدف النيجر، محرز سجل الهدف الثامن والتاسع في آخر 9 لقاءات، ومبولحي صار خامس أكثر لاعب جزائري مشاركة قي التاريخ، زرڨان في دقائق قليلة قدم مستوى لافتا يؤهله للعب أساسيا، وعمورة دخل دون عقدة، مندفعا للأمام فأدى دون خوف ولا حسابات وهو ما ينقص بن رحمة حاليا.

▪️ سليماني يستحق أن نرفع له القبعة في الظهور 18 مع المدرب بلماضي سجل الهدف 11، هداف تصفيات كأس العالم منطقة أفريقيا ب 6 أهداف، لاعب مثابر ومجتهد وهداف من طراز نادر، لقد استحق أن يتوج نفسه بلقب الهداف التاريخي للمنتخب الجزائري برصيد 37 هدفا، فألف تحية لهذا اللاعب الذي بدأ مشواره للتذكير من فريق في ولائي العاصمة (الدرجة التاسعة).

▪️ سليماني وبونجاح سجلا معا منذ قدوم دولور 22 هدفا وصنعا الكثير من الأهداف لزملائهما، ورهان بلماضي عليهما على حساب لاعب نيس لم يكن على سبيل الصدفة، والأرقام تغني عن الكلام.

❌ مباراة العودة لن تكون سهلة، ولكن فوارق الشوط الثاني والنتيجة الثقيلة عموما وتواجد بلايلي من البداية فضلا عن أرضية أقل سوءًا، كلها عوامل ستكون بمثابة المحفز للدخول بشكل قوي في مباراة نيامي والعودة بالانتصار، منتخب النيجر على أرضه لن يتكتل بهذا الشكل الذي شاهدناه وسيفتح اللعب لذلك أنا متفائل بالعودة بالانتصار.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.