زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

فلما أن جاء البشير…!!!

فيسبوك القراءة من المصدر
فلما أن جاء البشير…!!! ح.م

بشير حمادي رحمه الله

لا، لم ولن يموت بشير حمادي، لقد التقيته كالعادة مثلما كنا نلتقي من دون أي موعد للقاء، بل إنني قد زرته في العمل وهو كله حيوية وشبابا حيث كان منشغلا ببعث مشروع إعلامي جديد رفقة ثلة من الأوفياء في زمن قل فيه الوفاء!.

لم يكن هذا المشروع الإعلامي الجديد، بل المشروع الإعلامي القديم الذي كان الإعلامي الكبير والصحفي القدير بشير حمادي يريد أن يبعثه في الساحة الإعلامية سوى جريدة الجزائر اليوم، لقد تحمل هذه المسؤولية ولم يكن يملك من الوسائل والإمكانات غير الإرادة والإيمان بالنجاح، حتى أن مقر الجريدة قد كان أشبه بالمستودعات، ولا أدري لماذا اختار من الملفات الإعلامية ملف مجازر الثامن ماي ليصدر في العدد الأول من الانطلاقة الإعلامية الجديدة!!..

آه، يا بشير،، حقا تحولت الصحافة من مهنة المتاعب إلى مهنة الموت، لقد قلت لي مرة: إنني أحلم أن أموت صحفيا، ولقد تحقق لك حلمك، ولكنك أيها الحي ها أنت ترفض أن تموت !!!…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.