زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“عياش” إلى مثواه الأخير.. ما هي الدروس؟!

“عياش” إلى مثواه الأخير.. ما هي الدروس؟! ح.م

شيع الآلاف من الجزائريين صباح اليوم الخميس، جثمان المرحوم عياش محجوبي إلى مثواه الأخير بمنطقة أم الشمل ببلدية الحوامد ولاية المسيلة..

وتمكن عناصر الحماية المدنية بعد جهود استمرت تسعة أيام كاملة من انتشال جثة الفقيد، وذلك في ساعة متأخرة من مساء يوم الأربعاء..

وفور إخراج الجثة من البئر تم نقلها إلى مستشقى بوسعادة، ثم تم تحويلها إلى مسكنه العائلي من أجل إلقاء النظرة الأخيرة عليه، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة وتوافد هائل من المواطنين الذين قدموا من ولايات الوطن المختلفة..

zoom

وقد تحولت قضية سقوط الشاب عياش محجوبي في البئر، إلى قضية رأي عام وطني وحتى دولي، حيث حظيت بتغطية إعلامية كبيرة جدا، وسيطرت على مختلف منصات التواصل الإجتماعي..


zoom

لحظة الانتشال – (المصدر: فيسبوك)

وخلقت هذه الحادثة أجواء من الغضب العارم من طرف المواطنين تجاه السلطات العمومية وخصوصا السلطات المحلية بسبب تأخرها في التعامل مع الحادثة بما يليق، وتقديم يد العون لعناصر الحماية المدنية الذين بذوا مجهودات جبارة قرابة 10 أيام بإمكانيات بسيطة..

تصوير: أحمد حجابzoom

وتجلت صور الغضب الشعبي في اليوم الخامس في اليوم الخامس من الحادثة، بعد الانتقادات الشديدة التي وجهها شقيق الضحية لوالي ولاية المسيلة الحاج مقداد، بسبب تاخره في القدوم إلى عين المكان لغاية اليوم الخامس، وقد فشل الوالي في الدفاع عن نفسه بعدما ساق مبررات لم تقنع أهل الضحية ولا سكان المنطقة، وسط تزايد المطالب بإقالته من رأس الولاية..

وبعد ثلاثة أيام من ذلك قام المواطنون أيضا بطرد أعضاء لجنة التحقيق الوزارية التي أرسلتها وزارة الداخلية لمكان سقوط الشاب عياش محجوبي..

تصوير: أحمد حجابzoom

والد الفقيد أثناء الجنازة

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.