زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ 10 جوان (2010-2022).. زاد دي زاد 12 سنة من الصمود.. شكرا لوفائكم 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

طريقة جديدة في تسيير شؤون “قصر الرئاسة”

طريقة جديدة في تسيير شؤون “قصر الرئاسة” ح.م

مكتب رئيس الجمهورية في قصر الرئاسة بالمرادية

يمارس رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون الدور المحوري في تسيير شؤون الدولة.

فلم يعد تسيير شؤون قصر المرادية يتم في إطار مواز، غير رسمي وغير منظم، مثلما كان عليه الأمر لما يزيد عن عشريتين مضت.

فلقد عكف رئيس الجمهورية على عصرنة تسيير المؤسسة الأولى في البلاد واضفاء الاحترافية عليها، والتقدم الهائل الذي تم احرازه في تسيير هياكل رئاسة الجمهورية.

فلا شيء الأن يترك للصدفة حيث وضع الرئيس تبون بصمته، لاسيما في ما يخص التحولات التي عرفها تسيير قصر المرادية.

ولعل الاعلان عن التعيينات التي يقرها رئيس الجمهورية أفضل مثال على التغير في نمط التسيير بالرئاسة.

لم تعد المعلومات تتسرب قبل نشر بيان رئاسة الجمهورية، فاليوم لا تجرؤ أي وسيلة اعلام على التكهن بأسماء المغادرين أو الوافدين.

فلم تعد المعلومات تتسرب قبل نشر بيان رئاسة الجمهورية، فاليوم لا تجرؤ أي وسيلة اعلام على التكهن بأسماء المغادرين أو الوافدين.

فلقد ولى عهد الاشاعات وتسريب المعلومات صحيحة كانت أم غير ذلك, أين كانت فيه جريدة الكترونية وقناة تلفزيونية معروفتان تحوزان على القائمة المرسلة من الرئاسة 48 ساعة قبل وكالة الأنباء الرسمية.

لم تكن الأمور تسيير على ما يرام في تلك الفترة، فالحركة الأخيرة التي أجراها رئيس الجمهورية في سلك الولاة بعد ثلاثة أشهر من عمل تقييمي دقيق لمردود كل والي، لم تحد عن هذه القاعدة التي رسخها رئيس الجمهورية.

فالمعنيون أنفسهم بهذه الحركة لم يتم اعلامهم إلا لحظات قبل ا لاعلان الرسمي.

لقد حدد الرئيس تبون النهج الواجب اتباعه، مشددا على ضرورة تحلي وزراءه ب”السرية” و”الانضباط”، إذ يتعين عليهم السهر بشكل خاص على احترام ما يتم تداوله خلال مجلس الوزراء واجتماعات الحكومة، فالأمر متعلق بمصداقية الدولة.

@ المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.