زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بـ الذكرى 59 لعيدي الاستقلال والشباب.. كل عام وأنتم والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

صيف تركيا وعدوى الثورة

صيف تركيا وعدوى الثورة

...

بعدما صار أردوغان حمامة السلام وفارس الأحلام

لجزء من شعب سوريا كما يظن بعض الأنام

وفاتح الحدود أمام الثوار والثارات للانتقام من نظام الأسد

الذي صوره الإعلام على أنه نيرون الشام

وصور خصمه رجب طيب على أنه خليفة الله وصاحب الفرج

ها هو الربيع العربي يتراجع ويتوارى عن الأنظار

ويخلف وراءه مأساة الحرب والفتنة والدمار

لكنه لم يتمكن من حذف واقع الصمود والمقاومة

ولم يستطع تخريب اللحمة بين عشاق الوطن وحماة الديار

ورغم كل التأجيج الطائفي على القنوات الممولة خليجيا وصهيونيا

إلا أن النظام السوري ازدادت شعبيته وتضاءلت مساحة المخالفين له

وبرز للكثيرين ضرورة السعي في تحقيق مسار سلمي حواري

يحفظ المنطقة من صراع دولي محدق بأمن الجميع

لكن حريق سوريا لم تخمده مياه التحذير من استشراء عدوى الفوضى

وها هي ساحة تقسيم اسطنبول تلتهب صيفا بالحراك والتظاهر

مطيحة بفخامة قلنسوة حفيد اللعاب العثماني التوسعي

وكما أن ذلك يعتبر سنة من سنن الكون في نهاية كل طاغية ودجال

فإن أحداث ساحات تركيا المتسارعة

وقمع شرطة أردوغان للمحتجين

وتسجيل الإصابات إلى حد القتل

فضح خداع راعي الثورات في البلدان والأمصار العربية

وتجاه ذلك شهدنا اعتراضا في صفوف المتأثرين بالأخونة

ليس لصالح الثوار الأتراك

بل تم وصفهم بالأقلية وبأنهم علمانيون كفرة وعلويون مفسدون

وهذا دليل على عقلية الكيل بمكيالين لدى مجتمعاتنا

فكما تم إهمال حراك البحارنة يتم الآن تحجيم حراك الأتراك

وكما تم ضخ الحقد الجنوني ضد بشار الأسد ومحور المقاومة

ما زال البعض يصدق أحجيات أردوغان السمجة

رغم أنه عميل اقتصادي عسكري بامتياز

لكل من الناتو وأمريكا وإسرائيل

 – بقلم: محمد الشفيع – الجزائر

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.