زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

صحيفة بريطانية نادمة على دعم “وعد بلفور المشؤوم”!؟

العربي الجديد القراءة من المصدر
صحيفة بريطانية نادمة على دعم “وعد بلفور المشؤوم”!؟ ح.م

إقرار "ذا غارديان" بخطأ دعمها لوعد بلفور ورد في مقالة نشرتها يوم الجمعة، كشفت فيها "أسوأ أخطائها في الحكم" على القضايا خلال مائتي عام هي عمر الصحيفة البريطانية

أقرّت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية بأنها أخطأت حين "دعمت، واحتفت، وحتى سهلت" تطبيق وعد بلفور عام 1917، قائلة إن إسرائيل اليوم "ليست الدولة التي تنبأت بها أو كانت تريدها".

إقرار “ذا غارديان” بخطأ دعمها لوعد بلفور ورد في مقالة نشرتها يوم الجمعة، كشفت فيها “أسوأ أخطائها في الحكم” على القضايا خلال مائتي عام هي عمر الصحيفة البريطانية. الأخطاء التي ذكرها الكاتب رانديب راميش ركزت على مواقف الصحيفة التي يعكسها عمود هيئة التحرير، وبينها ما كتبه رئيس التحرير سي. بي. سكوت الذي “كان داعماً للصهيونية، ما أعماه عن الحقوق الفلسطينية”.

theguardianzoom

مقال صحيفة “ذا غارديان” الصادر يوم 9 نوفمبر 1917 حول وعد بلفور المشؤوم

في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 1917، سارع وزير الخارجية البريطاني أرثر بلفور إلى كتابة رسالة إلى المصرفي البريطاني وأحد زعماء اليهود في بريطانيا البارون روتشيلد، وأدت الى قيام دولة إسرائيل.

وكانت الرسالة التي تعرف حالياً بوعد بلفور أوضح تعبير عن تعاطف بريطانيا مع مساعي الحركة الصهيونية لإقامة وطن لليهود في فلسطين، إذ طلب فيها بلفور من روتشليد إبلاغ زعماء الحركة الصهيونية في المملكة المتحدة وأيرلندا بموقف الحكومة البريطانية من مساعي الحركة.

إقرار “ذا غارديان” بخطأ دعمها لوعد بلفور ورد في مقالة نشرتها يوم الجمعة، كشفت فيها “أسوأ أخطائها في الحكم” على القضايا خلال مائتي عام هي عمر الصحيفة البريطانية. الأخطاء التي ذكرها الكاتب رانديب راميش ركزت على مواقف الصحيفة التي يعكسها عمود هيئة التحرير، وبينها ما كتبه رئيس التحرير سي. بي. سكوت الذي “كان داعماً للصهيونية، ما أعماه عن الحقوق الفلسطينية”.

عندما أُعلن عن وعد بلفور عام 1917، كتب سكوت: “عدد السكان العرب في فلسطين حالياً قليل جداً، وهم في مرحلة متأخرة عن الشعوب المتحضرة”.

وأكدت الصحيفة، الأسبوع الماضي، أنه “بغض النظر عما يمكن قوله، فإن إسرائيل اليوم ليست الدولة التي تنبأت بها (ذا غارديان) أو كانت تريدها”.

يأتي اعتراف صحيفة “ذا غارديان” البريطانية بينما يتواصل اليوم استهداف الاحتلال الإسرائيلي للمباني السكنية، وتحديداً الأبراج، وأحياناً من دون قنابل تحذيريّة، في قطاع غزة المحاصر منذ عام 2007، ضارباً بتحذيرات “كتائب القسام”، وقبل ذلك المواثيق الدولية، عرض الحائط، ودافعاً المواجهة نحو مزيد من التصعيد، قد يرتقي إلى مستوى حرب شاملة على غرار جولات العدوان الثلاث السابقة التي راح ضحيّتها آلاف الشهداء وأضعافهم من الجرحى. وأدت الغارات الإسرائيلية إلى استشهاد 35 فلسطينياً على الأقل، بينهم 12 طفلاً وثلاث نساء، وجرح 233 آخرين، حسب وزارة الصحة في القطاع.

العدوان الإسرائيلي على غزة سبقته جرائم نفذتها إسرائيل خلال الأيام الماضية بحق المصلين في المسجد الأقصى، وأوامر المحكمة الأخيرة بطرد عائلات حي الشيخ جراح المقدسي.

ويواجه الفلسطينيون إما التعتيم أو التحيز التام إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي، في تغطية مؤسسات عربية وأجنبية لما يواجهونه. كما حوصرت بعض الحسابات التي توثق انتفاضة الفلسطينيين ونضالهم خلال الأيام الأخيرة، على منصات التواصل الاجتماعي، وسط مزاعم بأن ما يحصل ليس إلا خطأ تقنياً في عملية أصبحت ممنهجة ومتكررة، تكشف خضوع شركات التكنولوجية العملاقة للاحتلال ومسؤوليه.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.