زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

صبرا آل الجزائر فإن النصر قريب

صبرا آل الجزائر فإن النصر قريب ح.م

المحاكمة تشكلت وقاضيها الأوحد هو الحراك الشعبي الجارف، أحكامه صدرت ونالت رضا الشعب بكل أطيافه، وهي ماضية في تطبيق كل القرارات والمطالب والتغييرات والإصلاحات المنشودة بكل حزم وصرامة، ولا رجعة لها عن ذلك مهما كلفها ذلك من ثمن.

المطلوب الآن من قيادة الجيش التي قالت بأنها مع الحراك الشعبي، وأنها تبنت مطالبه وتعمل على حمايته وتحقيق مطالبه كلها، عليها التحرك وفق ذلك أي تنفيذ ما يطالب به الشعب، من هنا فقط تكون قد وأدت الفتنة وقضت عليها تماما، وسدت الطريق على كل الخونة والعملاء والمرتزقة، وكل المتربصين بهذا البلد الشامخ بشعبه وبتاريخه الزاخر.

بهذا فقط نكون قد تجاوزنا العصابة ومخططاتها المشؤومة، هذه الأخيرة التي بدأت تتحرك وبكل ما أتيت من قوة من أجل كسر الحراك وتحطيمه، وهذا بتحريك كل عملائها وعبيدها في كافة المستويات والمؤسسات والأجهزة التي اخترقتها من قبل..!

أولى الخطوات التي يجب على القيادة العسكرية اتخاذها سريعا هي ذهاب الباءات الثلاث كما يطالب الحراك الشعبي، ويعد هذا بمثابة رد قاس وصارم على كل الذين يشككون في مصداقية وولاء القيادة العسكرية للحراك الشعبي، وأنها انقلبت عليه وهي في حماية هذه العصابة، وأنها مستمرة في تاريخها كمؤسسة انقلابية ديكتاتورية، ثانيها إيجاد مخرج توافقي بمشاورة جميع الأطراف المكونة للحراك، من أجل استمرار مؤسسات الدولة والحفاظ على هذه المكتسبات، بتعيين هيئة تدير هذه المرحلة الانتقالية برضا وتوافق ومساعدة الجميع، وتضافر كل الجهود بلا إقصاء أو تحايل.

وبهذا فقط نكون قد تجاوزنا العصابة ومخططاتها المشؤومة، هذه الأخيرة التي بدأت تتحرك وبكل ما أتيت من قوة من أجل كسر الحراك وتحطيمه، وهذا بتحريك كل عملائها وعبيدها في كافة المستويات والمؤسسات والأجهزة التي اخترقتها من قبل، وهذا ما لاحظناه وتأكدنا منه، وما يعزز طروحات الحراك، سيناريو تنصيب بن صالح بمجلسي العصابة ورجالهم، تجييش الشارع، ودفعه للعنف والصدام مع الجيش والأجهزة الأمنية الأخرى، لدفع القيادة العسكرية لتطبيق حالة الاستثناء، لأن هذه العصابة متعودة على العمل في الظلام والسراديب، فهي تشبه الخفافيش الضوء وأشعة الشمس تؤذيها، ثم خروج قادتهم الذين تقيأهم الشعب فرحين مستبشرين بنصرهم، مهددين متوعدين ومكابرين، في الأمس القريب دخلوا إلى جحورهم مخذولين وصاغرين وخائفين، ينشدون ود الشعب، ويعلنون التوبة ويطمعون في المسامحة، فمنهم القائلون بأنه غرر بهم ومنه من قالوا كانوا مجرد موظفين يطبقون الأوامر، ولا حول ولا قوة لهم، فإذا بهم اليوم مع تنصيب أحد أزلامهم ورجلا من عصابتهم الخبيثة، تجدد وعاد إليهم الأمل، وتبسمت وجوههم الشمطاء، كما علا صوتهم واشتد، وتجرؤوا حتى تهوروا على الشعب وحراكه، كما فعل القذر وصاحب المهمات القذرة، الذي قال عن الحراك بأنه ريح في الشبك، أو ذلك المشؤوم العبس عمار غول ووو…

لكن هيهات العبرة بالخواتيم، ومع الصبر والعسر يأتي الفرج والنصر، الحراك تعلم من مكركم وخبثكم، وأن بقاؤكم في السلطة واستمراركم فيها، كان بسبب خوفنا من قمعكم، وسجننا، وحتى قتلنا بدم بارد، وخوفنا على وطننا الذي بعتموه بثمن بخس، وبقلة حيلتنا وضعفنا وتشرذمنا، وأنتم كنتم أسياد الطاولة، وأنتم أصحاب اللعبة، وأنتم المبادرين، لهذه الأسباب انهزمنا وانتصرتم وتسيدتم، وكنا العبيد، لكن تأكدوا واعلموا بأن هذا الحراك الجارف بسلميته، والجمعات المتتاليات في اصرار، وكل أمال وآلام هذا الشعب الأبي، تكون المقصلة التي تنهيكم إلى الأبد، وترمون في مزبلة التاريخ، كما فعلت توراتنا على مر التاريخ في هذا البلد المجاهد بأسلافكم.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.