زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

شريف الجزائر..!

الإخبارية القراءة من المصدر
شريف الجزائر..! ح.م

محند شريف حناشي رحمه الله

لم تنخر الجهوية والعرقية والروح القبلية الحياة السياسية فقط، وإنما نخرت سوستها المسوسة أيضا الحياة الرياضية، وللأسف فإن الفرق الكروية الرياضية قد أصبحت تحمل أسماء عرقية، ومن ذلك شبيبة القبائل بدل شبيبة تيزي وزو واتحاد الشاوية بدل اتحاد أم البواقي!.

في كل مرة كان المرحوم محمد الشريف حناشي مثل القابض بيده على الجمر، يقف بالمرصاد لكل تلك العمليات الانتحارية التي تريد أن تزج بالشبيبة في سوق النخاسة السياسية…

عندما اندلعت أحداث العروش في ولاية تيزي وزو، حاولت بعض رؤوس الفتنة أن تزج بالفريق الكروي العريق في المستنقع السياسي من خلال الدعوة إلى مقاطعة البطولة الوطنية وكأس الجمهورية، بل وصل الأمر إلى الدعوة إلى مقاطعة المنافسات القارية بحجة أن الفريق لا يمثل الجزائر وإنما يمثل القبائل، لا بل إن رائحة الجيفة النتنة التي تنبعث من العرقية والجهوية قد جعلت القوم يدعون إلى مقاطعة كل منافسة عربية.

ولكن في كل مرة كان المرحوم محمد الشريف حناشي مثل القابض بيده على الجمر، يقف بالمرصاد لكل تلك العمليات الانتحارية التي تريد أن تزج بالشبيبة في سوق النخاسة السياسية، ولذلك فقد كان من الطبيعي أن يرتبط العصر الذهبي للشبيبة بصانع أمجادها الرياضية القائد محمد الشريف حناشي، فلا يذكر الشريف إلا بذكر الشبيبة ولا تذكر الشبيبة إلا بذكر الشريف، ويا لها من شرف لا يناله إلا الأشراف!!..

رحم الله محمد الشريف حناشي، فلقد جعل من الشبيبة شبيبة الجزائر، حيث سما بها من الجهوية إلى الوطنية، وجعل منها الفريق الوطني في غياب الفريق الوطني خلال سنوات الجمر وراح يحلق بها في سماء النجومية وهو يسجل إسمها إلى جانب الفرق الكروية العالمية، ولذلك فإن الجزائر كلها تبكيك ويبكيك كل الجزائريين، يا شريف الجزائر!!!…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.