زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ 10 جوان (2010-2022).. زاد دي زاد 12 سنة من الصمود.. شكرا لوفائكم 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

سعر الغاز اليوم أعلى بكثير من سعر النفط!!

فيسبوك القراءة من المصدر
سعر الغاز اليوم أعلى بكثير من سعر النفط!! ح.م

هذا ما لا يعلمه الكثير، صحيح الجزائر بلد نفطي لكن الأهم أنه بلد أغنى بالغاز. فالجزائر هي أكبر مصدر للغاز في إفريقيا وسابع أكبر مصدر عالميا..

لكننا نهتم أكثر بأسعار النفط، رغم أن الغاز بالنسبة لنا أهم من حيث قدراتنا الانتاجية والاحتياطي من الغاز.

اليوم سعر الغاز بات أعلى بكثير من سعر النفط وسعره في الأسواق الأوروبية، حاليا يعادل 420 دولار لبرميل النفط!!

خلال هذا الشهر فقط قفزت أسعار الغاز في أوروبا بأكثر من 80% في السوق الفورية، ولو ارتفعت أسعار النفط بالنسبة نفسها لضجت وسائل الإعلام بذلك، لكن مازالت نظرتنا إلى سوق الغاز الدولية تقليدية جدا!!

اليوم سعر الغاز بات أعلى بكثير من سعر النفط وسعره في الأسواق الأوروبية، حاليا يعادل 420 دولار لبرميل النفط!!

فكل برميل نفط يعادل تقريبا 170 متر مكعب من الغاز الطبيعي، وسعر الغاز هو 3 دولارات تقريبا لكل متر مكعب.

لكن للأسف لا نحصل على مبيعات الغاز بنفس سعر السوق الفوري spot price؟ حيث أن كمية قليلة فقط من الغاز الجزائري تباع في السوق الدولية بالأسعار الفورية والأغلب مرتبط بعقود متوسطة وطويلة المدى مع المستوردين الأوروبيين.

قبل عام بالضبط كانت أسعار الغاز العالمية عند 1000 دولار لكل 1000 متر مكعب (اليوم تضاعف السعر ثلاث مرات) لكنها حسب بعض البيانات كانت الحزائر تبيعه بسعر 190 دولار لنفس الكمية، أي أننا نخسر نحو 80 % مقارنة بالسعر الفوري بحسب تلك البيانات!!

قبل عام بالضبط كانت أسعار الغاز العالمية عند 1000 دولار لكل 1000 متر مكعب (اليوم تضاعف السعر ثلاث مرات) لكنها حسب بعض البيانات كانت الحزائر تبيعه بسعر 190 دولار لنفس الكمية، أي أننا نخسر نحو 80 % مقارنة بالسعر الفوري بحسب تلك البيانات!!

الجزائر شرعت قبل أسابيع في التفاوض مع الشركاء الأوروبين لتعديل الأسعار وفقا لمعطيات السوق، وتسمح العقود الموقعة بمراجعة الأسعار كل سنتين أو ثلاث، وبالفعل تم الاتفاق مع الجانب الإيطالي على سعر جديد، وسينسحب الأمر على باقي الشركاء.

قبل أربعة أعوام انسحبت قطر من منظمة أوبك، لأنها ترى أنها لاعب مهم في الغاز لا في النفط، وعمقت استراتيجيتها ونفوذها في سوق الغاز الدولية، وهي تستضيف على أرضها مقر منتدى الدول المصدرة للغاز GECF.

ما يزال هذا المنتدى أقل فاعلية بكثير من منظمة OPEC، وللأسف لم نسمع لهذا المنتدى ولا لأمينه العام الجزائري الذي تسلم مهامه قبل تسعة أشهر أي تصريح أو حتى تلميح لما يحدث في سوق الغاز العالمية!!

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.