زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

روراوة لن يرحل.. ويعدكم بمدرب كبير ومنتخب قوي!

الخبر القراءة من المصدر
روراوة لن يرحل.. ويعدكم بمدرب كبير ومنتخب قوي! ح.م

قرر رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، محمد روراوة، البقاء في منصبه رئيسا للفاف، من خلال الاعلان الوشيك ترشحه في الجمعية العامة القادمة المقررة في شهر مارس القادم.

رغم الضغط الكبير الذي يتعرض له بعد المهزلة التي عاشها المنتخب الوطني في الغابون، بخروجه المبكر من المنافسة في الدور الأول، بعد حصده لنقطتين فقط، في مجموعة كانت في متناوله، إلا أن رئيس الفاف محمد روراوة قرر البقاء، على عكس الاشاعات التي تتحدث عن اتخاذه قرار الرحيل.

أسر رئيس الفاف لأحد مقربيه أنه لم يتعود من قبل على التهرب من مسؤولياته وأنه عازم على رفع التحدي و تقديم ترشحه لعهدة رئاسية أخرى، خلال أشغال الجمعية العامة القادمة، مؤكدا، حسب نفس المصدر، أنه وفر كل شيء للمنتخب من أجل النجاح، لكن شاءت الأقدار أن يغادر المنتخب دورة الغابون مبكرا.

قرر محمد روراوة مواصلة مهمة إعادة ترتيب بيت المنتخب الوطني، من خلال إعلان عن مناقصة للراغبين في قيادة العارضة الفنية للمنتخب، سيعلن عليها، حسب ذات المصادر، يوم 15 فيفري القادم، بالمركز التقني للفاف بسيدي موسى…

واقتناعا منه أنه الوقت لم يحن بعد لمغادرة قصر دالي ابراهيم، قرر محمد روراوة مواصلة مهمة إعادة ترتيب بيت المنتخب الوطني، من خلال إعلان عن مناقصة للراغبين في قيادة العارضة الفنية للمنتخب، سيعلن عليها، حسب ذات المصادر، يوم 15 فيفري القادم، بالمركز التقني للفاف بسيدي موسى.

يجري هذا في الوقت الذي بدأت تدور أسماء عديدة لمدربين، ترغب بعض الاطراف في فرضها، وفي مقدمتها المدرب السابق لمنتخب قطر، جمال بلماضي الذي يتكرر إسمه بإلحاح، اقتناعا من الذين فرضوه أنه المدرب المناسب في الحقبة الزمنية الحالية وأنه المدرب القادر على إعادة فرض الانضباط داخل التشكيلة، بحكم معرفته الجيدة للمنتخب و معرفته أيضا للاعبين.

مصادر مقربة من رئيس الفاف، أكدت أن هذا الأخير، غير متحمس لبلماضي ويفضل أخذ كل وقته لاختيار مدرب مناسب حتى لا يقع في نفس أخطاء السابق، عندما أخطأ الاختيار في المدرب ميلوفان راييفاتس وبعد جورج ليكنس.

وفي هذا السياق، كشفت مصادر أن رئيس الفاف، هذه المرة، ينوي إنشاء لجنة فنية وطنية توكل لها مهمة اختيار مدرب كفء، بإمكانه قيادة المنتخب إلى بر الامان.

اللجنة، حسب مصادر عليمة، ستتكون من لاعبين قدماء و تقنيين، من جميع الأجيال، بدءا بلاعبين قدماء لمنتخب السيتينيات والثمانيات وحتى التسعينات.

وبالرغم من موقفه القاضي برفع التحدي و مواصلة المشوار، يبقى رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة، رهن إشارة صناع القرار، الذين بإمكانهم إرغامه على الاستقالة، كما حدث عندما غادر مبنى دالي ابراهيم، في عهد الوزير الأسبق يحي قيدوم، ليخلفه حميد حداج، حتى وإن كان هذا الأخير لا يتخذ قرارا إلا وإستشار فيه “الحاج”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.