زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

رابح ماجر: طعنوني والتاريخ لن يرحمهم..!

البلاد القراءة من المصدر
رابح ماجر: طعنوني والتاريخ لن يرحمهم..! ح.م

رابح ماجر

اعتبر المدرب الوطني السابق، رابح ماجر، في حديثه لجريدة "العرب" القطرية، أنه تعرض للظلم وحملة تشويه خلال تدريبه للمنتخب الجزائري، وخصوصا من طرف الإتحادية الجزائرية لكرة القدم، خصوصا في عهدة الرئيس السابق، محمد روراوة.

“هل تعلم أنه كان بإمكاني رفع شكوى لدى الفيفا للمطالبة بمستحقاتي المدونة في العقد، لكنني امتنعت عن هذا التصرف لأن أخلاقي وحبي لبلدي لا يسمحان لي بذلك”؟

وقال ماجر: “تعرّضت للطعن في الظهر من بعض الأطراف، ولكن التاريخ لن يرحم هؤلاء، منذ البداية كانت الحملة ضدي فتعرضت للكثير من الانتقادات”.

وأضاف: “الحمل كان ثقيلاً جداً لدرجة أن الطاقم المساعد لم يتحمّل الضغوطات، واقترحوا عليّ تقديم الاستقالة، ولكنني رفضت من أجل المحافظة على الاستقرار”.

وواصل: “رحلت في صمت وهذا السكوت جعلني أدفع الثمن باهظاً، هل تعلم أنه كان بإمكاني رفع شكوى لدى الفيفا للمطالبة بمستحقاتي المدونة في العقد، لكنني امتنعت عن هذا التصرف لأن أخلاقي وحبي لبلدي لا يسمحان لي بذلك”.

كما علّق صاحب “الكعب الذهبي” عن فشله في قيادة “الخضر” نحو نتائج أفضل، حيث قال: “كيف يتهمونني بالفاشل وأنا لم أخض أي مباراة رسمية؟ لماذا لم يحكمون علينا عندما فزنا على إفريقيا الوسطى «3- 0»، وعلى تنزانيا «4-1»، وعلى رواندا بتونس 4-1 بتشكيلة كلها من العناصر المحلية”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.