زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

رئاسيات 2019.. موريتانيا تصفع الجزائر!

رئاسيات 2019.. موريتانيا تصفع الجزائر! ح.م

الرئيسان محمد ولد عبد العزيز وعبد العزيز بوتفليقة

صفعة قوية على خد الجزائر من جارتها موريتانيا، التي أعطت درسا قويا لن ينساه ولا يرضاه دعاة التمديد والتأجيل في الجزائر..

فقد دعا الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، الثلاثاء، إلى وقف كافة المبادرات المطالبة بتعديل الدستور، وذلك في بيان صادر عن الرئاسة، نشرته وكالة الأنباء الرسمية.

الغريب أن هذه الخطوة المفاجئة من  ولد عبد العزيز جاءت في ظروف مشابهة تماما لما يحدث من حراك سياسي في الجزائر، حيث كان نواب الأغلبية الحاكمة في موريتانيا قد شرعوا قبل أيام في جمع التوقيعات للتقدم بعريضة تطالب بتعديل الدستور، حتى يتسنى لولد عبد العزيز الترشح لولاية رئاسية ثالثة.

غير بعيد عن موريتانيا، وعلى حدودها الشرقية يحدث العكس تماما حيث تشتعل آلة المطالبة بعهدة خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة بقوة وبوتيرة متسارعة، رغم الوضع الصحي الحرج للرئيس..

وتنتهي الولاية الرئاسية الثانية لولد عبد العزيز منتصف 2019، وينص الدستور على ولايتين رئاسيتين فقط.

وردا على هذه التحرمات أشار بيان رئاسة موريتانيا أن الرئيس متمسك “بموقفه الثابت الذي صرح به في مناسبات عديدة، والمتمثل في تصميمه على احترام دستور البلاد، وعدم قبوله أي تعديل دستوري يمس المواد 26 و28 و99 من الدستور”.

وأكثر من ذلك دعا البيان “أصحاب هذه المبادرات إلى تعزيز منظومتهم الديمقراطية وتقوية مؤسسات الدولة”.

غير بعيد عن موريتانيا، وعلى حدودها الشرقية يحدث العكس تماما حيث تشتعل آلة المطالبة بعهدة خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة بقوة وبوتيرة متسارعة، رغم الوضع الصحي الحرج للرئيس..

وأشار الكثير من المحللين والنشطاء أن الخطوة الموريتانية هي درس للجزائر، التي عليها أن تستوعبه حفاظا على ما تبقى من مصداقية للمؤسسالت والدستور..

 

 

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.