زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

ذاب الثلج يا حنون

ذاب الثلج يا حنون ح.م

لويزة حنون

هل أدركتم الآن لماذا طال عمر هذا النظام المستبد، وكيف منع الشعب الجزائري من لملمة شمله ورفضه للأمر بالواقع، وتأخره الواضح للخروج إلى الشوارع والساحات للمطالبة برحيله؟

السبب لم يكن في “آكلات الكشير” بقدر ما كان من معارضة الصالونات و”الكباريهات”.

لويزة حنون مثلا، والتي كان ولا زال وسيبقى مطلبها الأول والأخير هو انتخاب جمعية تأسيسية، لأن البرلمان حسبها مزور، ولا يمكنه بأي حال من الأحوال تمثيل الشعب تمثيلا حقيقيا، رغم أنها أقامت به لأربع عهدات.

هو دور “خسيس” هذا الذي تلعبه هاته المقامرة بمصير شعب صدقها في يوم من الأيام وظن أنها امرأة حديدية وزنها بألف رجل، ولكن.. ذاب الثلج وبان ما تحته!

تلك “الحرباء” ورغم الانتفاضة الشعبية الرافضة للعهدة الخامسة، لم تتضامن مع مطالب المحتجين، لكنها بالمقابل دعت المجلس الدستوري إلى تطبيق القوانين على جميع المترشحين دون استثناء أو تمييز، سواء ما تعلق بالملف الصحي أو المادة التي تلزم المشاركة في الثورة للمولودين قبل 1942 أو غيرها من المواد الأخرى.

وهو ما يعني أنه في حال قبول ملف الرئيس من قبل المجلس الدستوري، ستذعن لذلك وستبارك نتائج الانتخابات كما فعلتها في العهدات الرئاسية السابقة.

هو دور “خسيس” هذا الذي تلعبه هاته المقامرة بمصير شعب صدقها في يوم من الأيام وظن أنها امرأة حديدية وزنها بألف رجل، ولكن.. ذاب الثلج وبان ما تحته!

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.