زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

خالد مشعل: خطاب “بوقدوم” في الأمم المتحدة ممتاز

بوابة الشروق القراءة من المصدر
خالد مشعل: خطاب “بوقدوم” في الأمم المتحدة ممتاز ح.م

قال رئيس حركة حماس في الخارج خالد مشعل، إن خطاب وزير الخارجية صبري بوقدوم، في هيئة الأمم المتحدة من المواقف الممتازة “وهذا عهدنا بالجزائر”، مؤكدا أن فلسطين تنتظر الكثير من الجزائر حكومة وشعبا بالنظر لكلمتها المسموعة في الهيئات الدولية والإقليمية.

وأكد مشعل في حوار خاص مع الزميل قادة بن عمار على الشروق نيوز، أن وزراء الخارجية العرب لو كان الموقف الفلسطيني ضعيفا لكان خطابهم غير ذلك، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني يستلهم من نضال الجزائر وتاريخيها المعروف.

وأوضح : “الجزائر دورها كبير على المستوى الدولي والعربي والإقليمي والإسلامي”.

خالد مشعل“علاقات الجزائر الدولية يجب أن توظفها لصالح القضية الفلسطينية، الجزائر يمكنها أن تفعل الكثير لأن كلمة الجزائر مسموعة في المحافل الدولية”.

وبخصوص ما تنتظره فلسطين من الجزائر قال مشعل “ننتظر منها الكثير أكثر من غيرها، فشعب الجزائر يعتز بفلسطين فهو معها ظالمة أو مظلومة لذلك فمسؤولية الجزائر كبيرة”.

وتابع “ننتظر الدعم المالي الرسمي والشعبي من الجزائر، وننتظر قوافل الإغاثة والمساعدات بأشكالها المختلفة، ونريد من الحراك الجماهيري أن ينشغل بالقضية الفلسطينية”

وعرج المتحدث على موقع الجزائر في المنطقة قائلا: “علاقات الجزائر الدولية يجب أن توظفها لصالح القضية الفلسطينية، الجزائر يمكنها أن تفعل الكثير لأن كلمة الجزائر مسموعة في المحافل الدولية”.

وبخصوص الترويج الإعلامي للنصر المزيف للكيان الصهيوني قال أبو الوليد في معرض تصريحاته “نتنياهو هزم وهو يحاول أن يفتعل النصر أمام أنصاره، بالمقابل فإن المقاومة الفلسطينية كسبت هذه الجولة لذلك خرج الشعب يحتفل وهي خطوة نحو تحرير فلسطين”.

وتابع: “رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو حاول التظاهر بالفوز والقوة لكنه في الحقيقة هزم، والذعر انتقل إلى المجتمع الإسرائيلي، فقد انتهى بنك الأهداف عند الكيان الصهيوني وجعل من الشعب الفلسطيني والمدنيين بنكا للأهداف”.

وبخصوص المواجهات المسلحة قال مشعل: “أعددنا أنفسنا لحرب طويلة، ووقف إطلاق النار كان بدون اتفاق بين الأطراف، وحتى قبل وقف إطلاق النار كنا جاهزين لضرب العديد من الأهداف لدى الكيان الصهيوني، واليوم المقاومة والشعب جاهزان للرد على العدوان الصهيوني ولديهما خيارات متعددة لذلك فأي محاولة للعبث سيتم الرد عليها”.

وردا على هرولة بعض الدول العربية للتطبيع قال “التطبيع ممنوع من الصرف ولا مكان له عندنا لأن هذه الثقافة أرادت أن تصور إن إسرائيل جزء من الحل، والمواجهة مع الكيان الصهيوني، أثبتت للعالم أن إسرائيل هي سبب الأزمات في المنطقة لأنها تتآمر على أمننا القومي، تتآمر على مصر والأردن رغم العلاقات السياسية مع هذه البلدان، والتطبيع صرعة أو موضة ستزول بمرور الوقت”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.