زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

حين يُقتَّل المسلمون بحقد الأقليّات.. (العلويون نموذجا)!

حين يُقتَّل المسلمون بحقد الأقليّات.. (العلويون نموذجا)! زاد دي زاد

ماذا فعل آل الأسد و"العلويون" بسوريا؟!

بعد الذي حاق بـ ''المسلمين السنة'' بسوريا منذ مارس2011.. من دمار عـّم مدن وحواضر، ما يقارب مليون قتيل، وآلاف اليتامى والثكالى والمشتتين الذين أصبحوا بلا مأوى..

80 بالمائة من السوريين يعيشون في فقر، وتهجير قسري لـ (4 ملايين لاجئ)، ونحو ثلاث ملايين معاق، حسب بيانات وكالة شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ولجنة الإنقاذ الدولية… أمراض، ودمار نفسي، نتيجة القتل والتعذيب والتغييب القسري، وتطويق لمدن عان أهلها التجويع والحصار..

zoom

هل ستنجح الثورة السورية في تصحيح التاريخ؟

على ضوء هذا المشهد الدموي، الذي صنعته الطائرات النفّاثة، والصواريخ المجنحة لنظام الأسد، وحلفائه من الروس والفرس، فهل هناك إرهاب في سوريا غير إرهاب العلويين، ووحشية روسيا وإيران وأمريكا وحلفائها..
وقد دنت الحرب من نهايتها، ففي ظاهرها القتلى والجرحى والخراب، وفي باطنها خبايا وأسرار، فقد كشفت الثورة السورية أقنعة النفاق وأسقطتها إلى غير رجعة، وستدفع كثير من الناس يصحون من غيهم، ويصحّحون مواقفهم، وقد تجبر ذوي الألباب منهم، على نبش ومساءلة التاريخ، لتفسير الحالة السياسية الراهنة، ومن ثم معرفة الخبايا، وأسرار الحكام المجرمين، بعد أن طالتهم زمنا طويلا، غشاوة الإعلام الذي ذئب على تسويق الأكاذيب، وصناعة الجبت والطاغوت، وتحويل الهزائم إلى انتصارات حتى بعد الضربة الأمريكية لقواعد الأسد 10/05.

الوعي بالتاريخ.. والمسألة السياسية

عائلة الأسد تحكم سوريا بقبضة من حديد منذ الستينياتzoom

نحن المسلمين لا نقرأ التاريخ ولا نعتد به، ولا نتابع مجرى الأحداث السياسية، ونادرا ما نحسب لتداعياتها، فكثير من الأنظمة السياسية، ورجالاتها في عالمنا العربي، وكذا الأفـكار التي شكلت وجدان الشعوب، والقوميات خلال النصف الثاني من القرن العشرين، تستدعي بما خلفته من ظواهر سياسية واجتماعية، أثرت سلبا على مسار الأمة في التحرر والتطور والنهضة، الإحالة على التاريخ لمعرفة أصولها، وأسسها وأسباب تجلياتها وصعودها زمنا طويلا.. دون قراءة التاريخ يبقى حكمنا مجرد ملاحظات نسوقها، أو تعليقات سريعة على حدث تحتمل الصواب والخطأ، تنحو إلى العاطفة وتتحكم فيها الشعوبية (إذا تعلق بأنظمة قومية ثورية) وتفتقد للموضوعية في كثير من الأحيان، فالأقلية العلوية هي الحاكمة الفعلية بالسلطة في سوريا منذ انقلاب حزب البعث في 1963، وتعزز وجودها في الانقلاب الموالي 1966، وأصبحت قبضتها على السلطة سنة 1970 أمرا مقضيا.. فمنتسبيها هم وقود هذه الحرب، وجرائم العلويين في سوريا التي شكلت ركاما منذ سنة 1964 في مدينة حماة، لا تخفى والأمر في لبنان أيضا…

zoom

حافظ الأسد طلب سنة 1973 من صديقه الإمام موسى الصدر، فتوى جعلت العلويين طائفة من أهل الإسلام!

القوم وحسب كثير من البحوث لا ينتسبون إلى الإسلام في شيء، حتى وان اختفوا تحت اسم ”العلويين”، فالنصيريين فرقة باطنية منبثقة عن الشيعة الاثني عشرية (المفارقة أن الطائفة الأخيرة التي تحكم إيران اليوم تعتبر في عقيدتها النصيرين كفارا)، وما هو مؤكد في أكثر من مصدر اطّلعنا عليه، أن حافظ الأسد طلب سنة 1973 من صديقه الإمام موسى الصدر، فتوى جعلت العلويين طائفة من أهل الإسلام! هذا بعد أن عجز عن تعديل إحدى مواد الدستور، التي تنص على أن يكون رئيس الجمهورية سنيا…

zoom

أيام الإنتداب الفرنسي

لذا عرفت الطائفة النصيرية بانغلاقها التاريخي، وعلاقتها المحكومة بالعداء مع المحيط السني مع وجود “علاقة تصالح مع البيئة المسيحية والشيعية المحيطة بها شكلت الأحزاب القومية واليسارية (التي قادة الأمة إلى الهزائم) فرصة لبناء القليات، داعبت مخيلتهم من خللها لأول مرة أحلم للوصول إلى السلطة فوق حصان العلمانية الذي يخفي، أو ينفي الطابع القلوي”..
عاش النصيريون عبر التاريخ تصاحبهم عقد الاضطهاد السياسي والديني (على الطريقة اليهودية، والشيعية في بغداد تماما).. تشكلت عبر قرون طويلة انطبعت في وجدانهم، وأصبحت جزءا من شخصياتهم، انعكست على سلوكهم وفي تفكيرهم، فممارساتهم ضد الآخرين..
صاحب الانتداب الفرنسي بدايات القرن الماضي، شعورا لدى الطائفة العلوية، بإمكانية الخروج من الشرنقة وكسر جزئي لهذه العقد أو بعض منها، يقول فان دام نيكولاس في ”الصراع على السلطة في سوريا” ص 51 مترجم ”وكجزء من سياسة فر قِّ تسد فقد شجع الفرنسيون تجنيد فصائل خاصة من العلويين والدروز والأكراد والشراكسة، والأقليات الأخرى، الذين شكلوا بعد ذلك ما عرف باسم “القوات الخاصة للشرق الأدنى” والتي استخدمت لحفظ النظام وقمع الفتن الداخلية، وساعد شكل السلطة السوري الحديث بعد الاستقلال، بعدم ترك انطباع طائفي كبير، وترافق ذلك مع تحسن بسيط في شروطهم المعاشية والمعرفية فاندفعوا محاولين تجاوزها عبر المجالات المفتوحة، وتمثلت تلك المجلات بالجيش والتعليم والأحزاب التي شكل الانخراط فيها معبرا هاما يمنح الحساس بالتساوي مع الآخرين”..

zoom

ميشيل عفلق

ويشير الكاتب السوري غسان الإمام، الذي توفي في المنفى منذ شهور، إلى حقيقة قلما ذكرت أو عرفت في مقال له بالشرق الأوسط في حديثه عن مذكرات أكرم الحوراني، بقوله إن القيادة السياسية البعثية (عفلق، البيطار، الحوارني) وهم من مؤسسي البعث عملوا خاصة الحوراني على إدخال شباب الطائفة العلوية بأعداد غفيرة إلى صفوف الجيش بقوة، يقول غسان الإمام ”ماذا كان هدف الحوراني والقيادة السياسية البعثية من عسكرة الطائفة العلوية؟ لم يكن الزعماء الثلاثة من هذه الطائفة، غير أني أكشف هنا سرا، فأقول إن الثلاثة ضاقوا ذرعا بمجتمع سوري محافظ، ووجدوا أن فرض اشتراكيتهم عليه، من خلال أقليتهم الحزبية البرلمانية، أمر يكاد يكون مستحيلا”.
وليس الانتداب، ومعتنقي الفكر الاشتراكي فحسب من ساهم في وصول النصيرين إلى مراكز القيادة في الجيش والسلطة السياسية بسوريا، بل الانقلابات المتوالية… كان حزب البعث خلال الستينات من القرن الماضي يتعرض لحركات تصفية وإزاحة للقيادات، وهـذا ما كان يحدث أيضا في الجيش، وكان من نتائج الوحدة مع مصر انجاز تغيير بنية الجيش السوري، وإفراغه من قياداته بشكل كبير على شكل حملة تطهير لمعارضيها من الجيش، وكان الصراع داخل الجيش منذ انقلاب الشيشكلي إلى سامي الحناوي يدور بين كبار القيادات السنة، وعقب كل انقلاب يتم تصفية الخصوم… بحيث أضعف مرحليا التمثيل السني في الوحدات العسكرية، (وهو أحد أسباب هزيمة 67) هكذا وجد الضباط العلويون وبعض الأقليات كالدروز أنفسهم على عتبة المشهد محمولين على الحزب، تعبد لهم صراع الآخرين طريقهم إليها، وتزيح خصومهم من أمامهم، فما كان عليهم إلا أن ينقضوا عليها في لحظة مواتية أدركوا توقيتها بدقة..
وحسب إحدى الدراسات في هذا السياق فإن “الانفصال عن مصر سنة 1985 تحملت تبعاته القيادات السنية ممثلة بالمقدم عبد الكريم النحلاوي خاتمة الدور الرئيسي الذي سيلعبه الضباط السنة، وخلال الفترة اللاحقة تم تطهير معظم وحدات الجيش ذات الاستراتيجيات السياسية حول دمشق وغيرها من الضباط الدمشقيين الذين اعتمد عليهم النحلاوي في انقلابه على الوحدة، وكما جاء في وصف القائد الأعلى للقوات المسلحة السورية حينئذ، اللواء زهر الدين الدرزي، فقد تم استبدالهم “بضباط لا يضمرون إلى دمشق وأهلها إلا الحقد والكراهية” ومعظمهم من الأقليات..

zoom

المقدم عبد الكريم النحلاوي.. صانع إنقلاب الإنفصال الذي أطاح بجمهورية الوحدة

وسيملأ معظم الفراغات اللاحقة، وخصوصا المفاصل الهامة منها، ضباط من القليات يشكل العلويون منهم النصيب الأكبر، فإثر انقلاب الثامن من آذار 63 تم الاستغناء عن 700 ضابط وجرى استبدالهم، وكان نصيب العلويين الذين شغلوا هذه الفراغات المستحدثة نصف عدد المسرحين… تم تعطيل الدستور، وإعلان حال الطوارئ، وفي 1964 يبدأ حزب البعث ومن ورائه القيادات العلوية في الجيش (صلاح جديد، حافظ الأسد) حملات الإبادة ضد المسلمين السنة في حماة..
عن تأثيرات انقلاب 1963، الكاتب صالح السعيدي في دراسة مطوله له بالقبس الكويتية بعنوان ”مسار الصعود العلوي للسلطة في سوريا”، يقول: لقد كان لذلك الانقلاب انعكاسات عميقة ومؤثرة في التاريخ السياسي والاجتماعي للدولة والمجتمع في سوريا، فقد أحدث نقلة نوعية في أشكال الصراع على الحكم في سوريا، وهدم الانقلاب موقع الهياكل الاقتصادية والاجتماعية التي كان يقودها ويسيطر عليها سنة المدن، وأدت قرارات التأميم والقوانين الاشتراكية الصادرة إلى تغيير ونسف مكانة البرجوازية السورية وإخراج طبقة التجار من دائرة القرار السياسي والاقتصادي في سوريا، وكان من تبعات ذلك أن تراجع الشكل الطبقي للصراع في المجتمع السوري بين الأغنياء والفقراء، وظهر عوضا عنه صراع بين الفئات الجديدة من الطبقات الفقيرة التي يمثلها العسكريون على أسس مختلفة تقوم على الاختلافات الطائفية والمذهبية، وشهدت سوريا في الأعوام التي تلت ذلك الانقلاب سعارا طائفيا بين السنة وأبناء الأقليات.
واستطاعت اللجنة العسكرية التي يسيطر عليها العلويون بعد انقلاب 63 وما تبعه من انقلابات الناصريون المضادة الفاشلة أن تزيح شركائها في الانقلاب من المستقلين والناصريين، وتمكنت الكتلة العلوية جراء تلك الانقلابات والتقلبات من تصدر قيادة المؤسسة العسكرية السورية، وأن تضعف المجموعات السنية المنافسة في الجيش السوري..).
ويذهب بعض الباحثين في موضوع السلطة في سوريا للقول أن ”ما كان انقلاب 23 مارس 1963 أن ينجح لولا دعم المعسكرين الاشتراكي والرأسمالي، كل ضمن حساباته الخاصة ولكنهما متفقان على عزل سوريه عن محيطها العربي وأمتها بإقامة كيان سياسي طائفي حتى ولو كان في أحسن أحواله وطنياً، ولكنه لا يمكن أن يكون إلا ضعيفاً يسهل تنفيذ المخططات الخارجية بسبب بنيته واعتماده الطائفية السياسية”… “أما ما يخص الطائفة فقد كانت تمور وتغلي، كان الهدف الكبر لها أن تعوض ما فاتها من فارق زمني وحضاري شكل استلم حافظ السد للسلطة ارتياحا لمعظم العلويين الذين رأوا فيه تعزيزا لمواقعهم، وفرصا أفضل للتوظيف والقامة في المدن خارج دائرة الخوف والتردد والخجل وخاصة لريفين جد”..
يقول نيقولاس فان دام صاحب أهم دراسة في تاريخ سوريا الحديث عن حياة الشطف، وأسباب الحقد الذي حمله العلويون في قلوبهم لأهل السنة ”رغم أن زراعة التبغ كانت مصدرًا رئيسيًا للدخل، إلا أن مزارعي التبغ من العلويين كانوا مسلوبي القوة ومعزولين، ويعود ذلك لانخفاض أرباحهم بسبب العمولات التي كان يتقاضاها الوكلاء، وفي الواقع كان صغار مزارعي التبغ مضطرين لبيع محصولهم للسماسرة من السنيين القاطنين السواحل مقابل مبالغ ضئيلة، وهناك ظاهرة جديرة بالملاحظة تدل على شدة فقر العلويين، ألا وهي أن أفقر العائلات كانت تضطر للتعاقد على تشغيل بناتها كخادمات في منازل العائلات الثرية، ومعظمها من السنيين المدنيين الذين كانوا ينظرون للفلاحين العلويين بازدراء”..

zoom

الأسد وآله!

وما يعزز نظرية التهميش الذي كانت تشعر به الطائفة والانتقام الذي كانت تضمره لغيرها نشير في هذا السياق إلى كتاب ”الدولة المتوحشة” للباحث الاجتماعي الفرنسي ميشيل سورا، الذي اغتيل فيما بعد بسبب كتاباته عن السلطة في سوريا، والذي قضى سنوات السبعينيات باحثا في سوريا إذ أنه توصل في بحثه وقراءته (رغم نسبية آرائه) أن الطائفة العلوية المهمشة تاريخيا سعت لتأسيس هذه الدولة البربرية في آل الأسد يجب فهمها بوصفها ”انتقام الصحراء من المدينة في سوريا، انتقام الجبل العلوي من المدينة السنية، مستحضرا حالة المماليك بمصر ونظرية ابن خلدون في السلطة والملك والعمران..

zoom

مجزرة حماة 1982.. من هنا بدأ انتقام الطائفة العلوية

بدأ انتقام وتوحش الطائفة العلوية الحاكمة بعد انقلاب 1963 من المسلمين السنة، حين اجتاحت قوات الجيش تحت قيادة (حافظ الأسد، صلاح جديد، قائد اللواء السبعين عزت جديد..) مدينة حماة وارتكبت مجزرة ذهب ضحيتها المئات، وتم تسوية الجامع الأثري جامع السلطان بالأرض.. واستمر استفزاز المسلمين في مراكزهم بحمص وحلب..
حين وصل الأسد للحكم بعد خلاف مع جماعة صلاح جديد (الأخير الذي كان مهندس التحرك الطائفي)، قام بتسريح آلاف الضباط السنة وأدخل نحو 70 ألف من الشباب العلوين إلى الجيش وبدأ عهد جديد من التقتيل والتعذيب ضد السنة في سوريا، على يد أجهزة أمنية ملحدة معبودها الأول هو حافظ الأسد..

zoom

صلاح جديد

تدخل الأسد في سنة 1976 بموافقة أمريكية بجيشه إلى لبنان مناصرة للقوات المسيحية، وتم ارتكاب مجازر في مخيمات الفلسطينيين السنة بتل الزعتر.. وبلغ ضحايا الحملة العسكرية التي شنتها سريا الدفاع بقيادة رفعت الأسد، على مدينة حماة سنة 1982 نحو 40 ألف قتيل..

أقلام القومية.. في خدمة الأقلية

ح.مzoom

مارست الأقلام المأجورة، دهرا من الزمن لعبة المدح والتزلف والتضليل، لعدد من ”العائلات الحاكمة” وبالأخص عائلات صدام حسين ومعمر القذافي  وحافظ الأسد..

لم يكن أكثر ضررا، وأشذ فـتكا على وعي وعقل الأمة العربية (اللذان اغتيلا) في التاريخ المعاصر من أقـلام ”النفاق”، فقد كان حسنين هيكل قلم عبد الناصر، مع ثلة من الأقلام اليسارية يزين له أعماله، ويحرضه على الممارسات الاستبدادية، ويكفيه أنه منظر هزيمة جوان 67…
ومارست كثير من الأقلام المأجورة، دهرا من الزمن في لندن وباريس عبر ”الصحف المهاجرة” لعبة المدح والتزلف والتضليل، لعدد من ”العائلات الحاكمة” وبالأخص عائلات صدام حسين وحافظ الأسد ومعمر القذافي، إذ عظمت من شأنهم، حتى جعلت منهم أصنام تعبد، فوقعت على شعوبهم الغشاوة التي تمكن الغرب من خلالها احتلال بغداد وليبيا ووقع ما وقع في سوريا، ولم يكن حسني مبارك ليمكث ثلاثين عاما يفسد في مصر، لو عرفت أقلام الأهرام، وروز اليوسف، أخبار اليوم وكثير من الصحف قدرها، وأوقفت الرجل عند حده وكشفت فساده، ولكنها كتبة ”مردت على النفاق” فانتظرت سقوطه، لتنهش لحمه وعظمه واصفة إياه بفرعون مصر، وإذ بعشرات الكتب في حقه تألف، ومئات المقالات ضده تدبج، ولكن بعد أن تخلفت مصر عن ركب الحضارة وسقطت في التخلف والفوضى..

zoom

كان حسنين هيكل قلم عبد الناصر الذي يزين له أعماله، ويحرضه على الممارسات الاستبدادية

zoom

لمن يكتب عبد الباري عطوان؟

عبد الباري عطوان أشهر من نار على علم، كفاءة نادرة، في الكتابة وهو متميز في لغته وأسلوبه، غير أن رأيه في النظام السوري ”رأي فاسد”، يندهش المرء حين يتابع كتابات الرجل المتدفقة كالشلال لا ينضب، بعناوينها المعبرة، والتي تنم عن قلم متمرس لا يشق له غبار، غير أنه يستنكف ويأنف ليكتب عن مأساة الشعب السوري، عن البراميل المتفجرة فوق رؤوس سكان حلب ودوما والتقتيل في حي جوبر ودرعا لمدة سبع سنوات، قتلى الأسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية لا يأبه ”القلم الكبير” بهذا الجحيم، ولا بترحيل مئات آلاف السوريين من مدنهم ومساكنهم قسرا، في أكبر عملية تهجير ديمغرافي في العصر الحديث، ولا بالتوطين الفارسي في مدن السنة، رغم أنه الفلسطيني الذي عانى من النفي والقهر والتهجير، دائما يمارس لعبته مع النظام العلوي، بالتستر والاختفاء وراء أسطورة المؤامرة والمقاومة، التدخل الأجنبي، ولكن لا يتحدث عن التدخل الوحشي لإيران أو الروس، التدخل الأجنبي وفق معتقدات الرجل ونمطيته أمريكا تركيا والناتو وفقط..

zoom

مجازر القرن في سوريا التي لا يأبه بها “القلم الكبير”!

لسنا بصدد تحليل أكاديمي لخطاب الرجل… دافع عطوان عن صدام حسين بشجاعة وقد أثلج صدورنا، وهاجم الأنظمة الخليجية المنبطحة للثور الأمريكي، في افتتاحياته سابقا بـ ”القدس العربي” وهو محق، هاجم التدخل الغربي في ليبيا وقد أصاب، وكنا في كل هذه المحطات بحاجة إلى قلم، نقرأ فيه الأمل أو نور من شفق كل أمسية على فضائية بحتمية الانتصار على الغرب الصليبي، وكان عبد الباري عطوان فارسا بحق، يتكلم بطلاقة وصراحة، ويحلل بإتقان، مسلحا بحزمة من الاستدلالات والمقاربات، ويهاجم الخونة المتآمرين بضراوة، ولكن في النهاية اكتشفنا موقفه مع (النصيرين)، أن جل كتاباته لمصلحة استمرارية الأنظمة الديكتاتورية وبقاء الطائفة في الحكم، وإن كان أخذ على الأنظمة المستبدة جبروتها، في كتاباته وتدخلاته، فلم يفعل إلا عرضا، وبشكل يشير إليه هو شخصيا لإيهام القارئ أو المشاهد أنـه على علم بطبيعة هذه الأنظمة، ولكن في ”عرف تحليلاته” أن العدو الخارجي المتربص ”أولى بالقتال”، وأنه وبعرف القومجيين ”لا صوت يعلو فوق صوت المعركة”، فينأى بنفسه الحديث عن إجرامها ومؤامراتها، بحق الشعب العربي الذي فاقت ممارسات العدو أو الاستعمار..!

zoom

ألم يقل ”الزعيم العروبي” جمال عبد الناصر من قبل أنه سيرمي إسرائيل في البحر؟!

هكذا فضل عبد الباري عطوان، الاصطفاف نهائيا، ومن البداية مع النظام العلوي في سوريا، يتستر على جرائمه، وتاريخه المشبوه، وجرائم الفرس وحزب الشيطان بحق المسلمين، ويدعو لمناصرته، ولازال في سحره الذي علمه إياه حسنين هيكل، الآن يتحدث ومنذ فترة في ”رأي اليوم” عن تغير قواعد الاشتباك بين نظام النصيرين، وإسرائيل لمجرد أن أحد الصواريخ أسقط طائرة إسرائيلية هذا منذ 1983!!، نادى مهللا وطلع علينا بمقال بعنوان ”إنه يوم تاريخي” مذيلا أياه بقوله ”سورية تَنهض قَويّةً من وَسط رُكام المُؤامرة ومَعها مِحور المُقاومة وكُل الشُّرفاء في هذهِ الأُمّةِ العَريقة”، لكنه يرفض التعليق على تصريح وزير إسرائيلي أن “إسرائيل قصفت 100 قافلة سلاح أو قاعدة في سوريا خلال ثماني سنوات دون رد”.. فما موقع إصابة طائرة من الإعراب؟ الأرض السورية ظلت مستباحة والى اليوم، التعاون الإسرائيلي أو التنسيق مع الروس منذ أن استقر الوجود الروسي قائما بينهما.
الطائرات الإسرائيلية تقصف المطارات النصيرية والفارسية، بـ 28 طائرة في 10/05 وتدمر منظومة بانستر أس 200، وهي جاثمة مغلقة لاستمع ولا ترى، وعبد الباري عطوان يحدثنا عن ”تغير قواعد الاشتباك”، هكذا يضلل ويراوغ باستخدام مصطلحات عسكرية وسياسية، ترسل شحنة عاطفية قوية المفعول، في أذهان الرأي العام الذي لا يزال بشعبويته وأغلبيته للأسف على دين حسنين هيكل..!
بعد المجازر التي حصدت خلال عشرة أيام من القصف المكثف نحو 1000 قتيل في الغوطة الشرقية، لم يكلف عبد الباري نفسه التنديد بالمجازر الوحشية لنظام الأسد وحليفه الروسي، بالأسلحة الكيماوية في غوطة دمشق، كما كتب وكرر مرارا تنديده بمجازر التحالف الدولي في حق أطفال ونساء وشيوخ اليمن، مضى يكتب في نشوة منقطعة النظير، في 16/03/2018 ”… حَسم معركة الغُوطة يَعني إنجازًا كبيرًا للحُكومة السوريّة وحُلفائها الرُّوس معًا، لا يَقِل أهميّةً عن حَسم مَعركة حلب الشرقيّة، إن لم يَكُن أكثر، لأن الأمر مُتعلِّق بأمن العاصِمة دِمشق وسلامتها وهَيبة الدَّولة السوريّة بِشَكلٍ عام”، أي إنجاز؟ وأي هيبة، لدولة أسست على أقلية وحشية تتفنن في تقتيل رجال ونساء وأطفال الأقلية السنية منذ خمسين عاما..!
مثل هذه الأقلام ساهمت في تظليل الرأي العام في عهد عبد الناصر حتى وقعت الهزيمة، وعملت على تخدير الوعي العربي في الشرق والغرب، حين جعلت صدام بطلا قوميا يوم احتل الكويت، ووقع ما وقع لبغداد، ولم تأخذ على يد الظالم والمستبد في سوريا والعراق وليبيا حتى وجد الصليبيون الجدد منفذهم للتدخل، ووقع العرب في حروب تزعم هذه الأقلام إنها حروب ممانعة ومقاومة!! وإنما هي في قولها وفعلها تدعم طوائف وأقليات وعائلات لاستمرار في طغيانها وجبروتها…

أكذوبة الصديق السوفياتي!

الأكذوبة التي تحولت إلى أسطورة في أذهان الشعب العربي، أو هكذا جعلت العلاقات العربية- السوفياتية أثناء الحرب الباردة، كثير من أقلام الزيف والنفاق، (للاطلاع أكثر يمكن العودة لمقال بعنوان “سقطت أكذوبة الصديق الروسي”)..
نعم أكذوبة وإلا كيف نفسر أن تستخدم روسيا حق الفيتو عشرات المرات ضد قرارات لوقف الحرب ضد المدنيين، وتخترق جميع حالات الهدنة وتتجاوز اتفاقات خفض التوتر، التي أشرفت عليها في أستانة، ثم حولت عن أهدافها إلى التهجير لتستمر معاناة المدنيين في سوريا… الناس نسوا بسرعة جحيم حلب، والغوطة وحماة، ورعب أزيز الطائرات النفاثة وبراملها المتفجرة.
حدثنا ”حسنين هيكل مكرر” قبل أيام في موقعه ”رأي اليوم” عن الرد الروسي الحازم، ولكن كلامه مضى كفقاعات الصابون أورد لنا في مقاله في 09/04 ثلاث مؤشرات على أن الرد الروسي، على أي ضربة أمريكية في سوريا سيكون عنيفا، ونفذ ترامب تهديداته وضرب قواعد سورية وإيرانية يوم 14/04 بمشاركة فرنسية بريطانية، أو ما سمي في الصحف ”القومية ” بالعدوان الثلاثي تيمنا بالعدوان الثلاثي على مصر ناصر 56، وسقط استشراف القلم الكبير في الماء..

zoom

الفيتو الروسي.. يد مرفوعة دوما لحماية الأسد!

في الأيام الأخيرة كان عبد الباري عطوان ينتظر على أحر من الجمر، كما يتبين من ثنايا مقالاته ”الحرارية” أن يتم تدمير إسرائيل بصواريخ إيرانية وسورية وربما روسية، حتى أنه في مقال له في 27/04 تنبأ ”أن الاحتفالات بِتَصدِّي صَواريخ “أس 300” السُّوريّة للطَّائِرات الإسرائيليّة المُعتدية ربّما تَبدأ قَريبًا جِدًّا وبالطَّريقةِ نَفسِها، وربّما أكبر من تِلك التي سادَت مُعظَم أنحاء الوَطن العَربيّ والعالم الإسلاميّ عندما تم إسقاط طائِرة “إف 16”.. والأيّام بَيْنَنَا”… ولكن الرجل كان يحلم كما كان يحلم عدد من كتاب ”الأهرام” في الدراسات الإستراتيجية الذين أشاروا في الحين إلى قوة الردع ب (أس 300) التي سلمت لدمشق..!
في ليلة 10/05 أطلقت قوات القدس بسوريا قذائف على الجولان وروجت قناة ”الميادين” في الحين بقولها أن ثماني مواقع دمرت عن آخرها لإسرائيل في الجولان، وفي الغد كشف ”الصديق الروسي” ومن حميميم الحقيقة عن قيام 28 طائرة إسرائيلية وبعلم مسبق عند الروس (نتنياهو كان في زيارة لموسكو قبل يوم) وبشكل مكثف، بتدمير المنصات التي أطلقت منها الصواريخ، وقصف مواقع للدفاعات الإيرانية والسورية في سوريا… في الغد علـق وزير الخارجية لافروف في ندوة صحافية مع نظيره الألماني وعلى المباشر بقوله السخيف (موسكو تعبر عن قـلقها) وفقط..!

zoom

هضبة الجولان المحتلة.. هل يرغب فعلا الأسد في استعادتها؟!

بعدها بيوم واحد خرج شقيقنا الفلسطيني بفيديو على اليوتيوب يعدد فيه سناريوهات ما بعد ”غزة الجولان” كما وصفها، ولكن عطوان سرعان ما استيقظ مذعورا من حلمه يتساءل فيه يوم 12/05: ”لماذا لم تَفِ موسكو بوعودِها إلى سورية بتَزويدِها بمِثل هذهِ المَنظومات أس 300 في ظِل تَزايُد الاعتداءات الإسرائيليّة؟”!..
هدأت الجبهة وفار التنور، وقطعت موسكو قول كل خطيب، على لسان مستشار الكرملين للمساعدات الخارجية فلادمير كوجين ”روسيا لن تسلم صواريخ أس-300 إلى سوريا”، ليحاكي قول برجنيف قبل حرب 67 حين استقبل على مضض وملل وهو يتمايل ثملا، وزير الدفاع المصري شمس بدران، وطلب هذا الأخير أسلحة متطورة، فرد عليه الزعيم السفياتي بقوله ”موسكو لن تضع لعبة خطيرة في يد الأطفال”..!

هل يستحق النظام ”النصيري” النصرة؟!

zoom

بشار الأسد.. هل يستحق النصرة؟

اليهود في القرآن أعداء العرب والمسلمين والإنسانية إلى الأبد، وليست الصهيونية فحسب، قبل أن يحدثنا عنها عبد الباري عطوان، الذي جبن قلمه أن يكتب عن ضحايا حافظ الأسد، من الفلسطينيين في مخيمات تل الزعتر 1976، وحماة ومدن الشام والغوطة التي يقول عطوان أن سيطرة الجيش السوري عليها ”هدف استراتيجي”، وقد حدثنا عن إستراتيجيتها وأهميتها رسولنا الكريم من قبل..
هل أصاب الرجل الخور والعجز ليقول يا جماعة أن الجولان بيعت بصفقة 300 مليون دولار قبضها رفعت الأسد، وأن الضابط مصطفى خليل الذي كتب عن الموضوع، اختطف من بيروت ومات في سجون حافظ الأسد بعد 30 سنة، وأنها احتلت والسلطة بيد القيادة النصيرية التي فرطت فيها (حافظ الأسد، صلاح جديد، ابراهيم ماغوس)، وهذا موثق بكتب وشهادات، والجولان لن يستردها النظام العلوي ولا يريد أن يستردها، فنظام دمشق مخترق منذ الستينيات من الموساد..
فلماذا أعلن عن سقوط مدينة القنيطرة عاصمة الجولان في حرب 67 من طرف حافظ الأسد قبل سقوطها، حتى أن ممثل إسرائيل في الأمم المتحدة ضحك وأضحك الحضور حين أعلن الممثل السوري عن سقوطها!! فكيف قتل عماد مغنية، وسمير القنطار في دمشق؟ أين أعين المخابرات والشبيحة التي لا تنام عن الشعب؟…

zoom

مشهد من إعدام الجاسوس إلى كوهين..

تشير كثير من الوثائق والمذكرات، على سبيل المثال أن قضية إلي كوهين خلال الستينات أكبر من جاسوس، اكتشف فأعدم، قبل أن يصبح الآمر الناهي في دمشق، فهناك شبكة كوهين الأخطبوطية، في عمق السلطة وقلب حزب البعث التي استمرت وبتواطؤ دولي (رأسمالي – اشتراكي) في الحكم لعزل سوريا عن محيطها العربي ودورها الاستراتيجي.. (…)
النظام العلوي الذي فرط في البلاد وقتل العباد، لا يستحق الدفاع عنه، الدفاع عنه وتأييده، جريمة بكل المعايير، ويعني بشكل من الأشكال دفاع عن بقاء عربدة إسرائيل فوق مدن الشام التي بارك الله فيها، وتفريطا في دماء عشرات الآلاف من القتلى المسلمين، الذين قضوا نحبهم بسبب رعونته ووحشيته، في السجون وتحت أنقاض المدن، التي لم تعهد في نظام عربي…
حين يزول النظام العلوي في سوريا، فهذا فيه دلالة على إمكانية الإعداد لإزالة إسرائيل، (ولقد كتبنا في الزابور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون..) الآية.
أما محاولة بعض أقلام القومجية في هذه الصحيفة، أو المحللين البائسين في فضائيات الأقليات العلوية الشيعية، إيهام العرب والمسلمين بزخرف القول غرورا بأن ”قواعد الاشتباك تغيرت”، وأن “المقاومة على أبواب القدس” فهذا دجل وتدليس، فقد قالت ”صحف” عبد الناصر من قبلهم أن ”الزعيم العروبي” سيرمي إسرائيل في البحر، وتناست أنه وضع ”عوامل الـنصر” وراء ظهره، حين جعل سنوات حكمه مقبرة وسجن للشعب المصري في حياته وفكره وحريته، خلال تلك المرحلة المليئة بالتدليس والخداع في مصر والباطنية في سوريا، فكانت الهزيمة النكراء، ورهنت السيادة المصرية تحت أقدام إسرائيل إلى اليوم، والحديث قياس..!

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

9 تعليقات

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6731

    قومجي

    ليتك يا صاحب المقال الجريء ، حدثتنا عن صفقة القرن ، وعن الزيارة المباركة للحاج ترامب ، وعن تركيا أردوغان وما فعلته في سورية حيث جلبت لها كل مرتزقة العالم ، وما فعلته في العراق و تفعله حاليا حيث قطعت عنهم مياه النهربين وتركتهم للعطش الرهيب. ليتك حدثتنا عن تركيا و علاقاتها الحميمة مع إسرائيل. ليتك حدثتنا عن من أفتى بدمير ليبيا و سورية والعراق، وعن قتل الشيخ البوطي العظيم على منبر المسجد. ليتك حدثتنا عن تركيا التي تسعى جاهدة لاحتلال العرب من جديد باسم الخلافة المزعومة. ليتك حدثتنا عن القاعدة ومن كان يديرها ويشرف عليها ويدفع رواتب جيوشها باسم الإسلام الحنيف ، ليتك حدثتنا عن داعش و النصرة ومن يقف وراءهما . ليتك حدثتنا عن العرب المطبعين مع إسرائيل و المدافعين عنها . ليتك حدثتنا عن الوهابية التي اعترف أميرها بأنها صناعة غربية وقد حان وقت وأدها. فمقالك يفوح فتنة و كراهية و حقدا تجاه كل وطني شريف كريم أبيّ . فهنيئا لك أيها الكاتب الجريء بالربيع الإسرائيلي الذي صنعتموه بامتياز ، وأرجعتم لنا الاستعمار إلى الديار ، وحققتم له ما لم يكن يحلم به على الإطلاق. فماذا حققتم للوطن العربي بعدما غيبتم القومجيين بالقتل و الترهيب و النفي ، وبتقديم قادتهم إلى الاستعمار على طبق من ذهب؟ فهنيئا لكم الخيانة ، التي جعلتم منها بطولة وشجاعة ورجولة و جهاد في سبيل الله، والله بريء منكم ومن أفعالكم كل البراءة. واعلم أيها الجريء أن الحق يعلو و لا يعلى عليه ، وها هو قد حصحص على باطلكم ، وسقط القناع عن القناع عن القناع . والسلام على من اتبع الهدى.

    • 1
  • تعليق 6735

    ربيع بشاني

    ربيع بشاني –كاتب المقال
    كنت اعتقد أن يتولى الرد على مقالي ، من يرفع مستوى الحجاج ، ليناقشني بشأن المعلومات الواردة ومدى صدقيتها ؟ وعن ” موضوعية ” المصادر المعتمد عليها في التحليل ، وعن ”منهجية ” البحث وأسلوب الطرح ومدى ملائمتهما للموضوع …ولكن صاحب الرد فضل الخطاب الأجوف والتخوين ( منطق الضعفاء ) واتهام الخصم بنشر الكراهية … الكراهية ، اجل وهل تريد من قلم شريف الركون إلى المجرمين ، كلا كراهيتهم مستديمة في القلب إلى يوم الدين ، كيف وقد أقسم رب العز جل جلاله ، ليملأن سقر بهم وأمثالهم ، وقد أختار المشار اليه لأسلوب الشعبوي فإليك ردي :
    ردكم سوقي لا سند له ، ظل أمثالكم الذي خدرهم إعلام النفاق يرددونهم خمسين عاما ، يناطحون به الريح … هناك حقائق لا مفر من إنكارها ، وقد أشرت للمصادر التي استقيت منها النزر القليل من الإفادات .. لن أضيع وقتي في الحديث عن صفقة ترامب ، تاريخ الحكام العرب مخزي من المحيط إلى الخليج بلا استثناء …قبل ترامب كان لقاء روزفلت مع عبد العزيز سعود في عرض البحر سنة 1945 .. وكانت الصفقة الكبرى النفط مقابل الحماية والرعاية… وآل سعود معروفون بعلاقاتهم مع أمريكا وخيانتهم لا جدال فيها ومن قال عكس هذا ؟ ولكن لم يفعلوا بشعبهم كما فعل القذافي ( 1200 قتيل في سجن أبو سليم 1996 ) صدام حسين ( 5000 قتيل كردي مسلم بكيماوي حلبجة1988 ) والعلوي ” حافظ أسد يهودا ”…
    تركيا ومنذ كمال أتاتورك الذي حرضكم على التقوقع ” القومي الطوراني العنصري ” سنة 1924 ، فقمتم تهاجمون الأتراك… لها علاقات مع إسرائيل وليس وليدة اليوم ، ولكن من جلب المرتزقة هم الإيرانيون والروس ، وهذا نهارا جهارا وباعتراف موسكو وطهران وحزب الشيطان ، ألا تتذكر الضربة الأمريكية في دير الزور التي قصمت ظهر 200 مرتزق روسي … ألــم تقرأ عن دواعش المخابرات الروسية من أهل القوقاز والشيشان في تركيبة تنظيم داعش لضرب المجاهدين الحقيقين .. اردوغان لا يمكنه أن يمحو علاقات عمرها سبعين عاما بجرة قـــلم هو يكره إسرائيل ويظهر ذالك من خطبه وقراراته…..ويكفيه فخرا أن اليهود والغرب تأمرو للاطاحة به في الانقلاب الشهير ، كما تأمروا والى جنبهم أجدادكم القومين العرب على السلطان عبد الحميد سنة 1908 ، السذج الذين وصفوه بالسلطان الأحمر لأنه رفض أن يعطي فلسطين كعكة لليهود ، ويكفي أردوغان فخرا انه دافع عن السورين المضطهدين من أسد يهوذا … ولولا العلاقات الدولية والمصالح المتداخلة في الثورة السورية المعقدة وتدخل الروس ..لكان لاردوغان كلمته ..
    آه… غاضكم ( استشهاد ) القذافي، على طريقة الصبيان ( الضرب والركل ) الذي ينتسب إلى اليهود من أمه ( يعني أخوله ) هذا الأمر موثق ياعزيزي … يستحق نهايته نظير رعونته وتسليمه السلاح الكيماوي للأمريكان، ولكن الله سلم قبل الثورة الليبية ( لم يقتل به شعبه كبشار يهودا وصدام حسين ) ثم انبطاحه ، ودعوته بوش للطواف بالبيت العتيق في خطبة شهيرة له على مباشر قناة ” الجماهيرية ” باوغندا في ذكرى المولد النبوي في حدود 2008 …واقسم بالله إنني شاهدته بنفسي في القناة المذكورة وذهلت يومها … تتحدثون عن الشيخ البوطي ، هذا الشيخ هو شيخ البلاط حين توفي سيده أسد يهوذا سنة 2000 رافقه إلى مثواه الأخير في مدينة القرداحة ، والعهدة على الراوي محمد سيد في الحلقة ما قبل الأخيرة من مراجعات بقناة الحوار، قبل نحو شهر فقط يروي قائلا ”حينما رأى البوطي بشار الأسد يبكي أباه ، قال له مندهشا لماذا تبكي وأبوك في جنة العليين ! ” والروايات في تملق هذا الشيخ وسكوته عن ظلم النصيرين لا تتسع له المجلدات ….تابع ما يقوله المفتي حسون في النصيرين من تملق ونفاق ، لتتعلم كيف توضع الأرضية الخصبة لتفقيس الدواعش ، أنت حين تصف شعبك بالإرهاب وتشرع في تذبيحه ولمدة خمسين عاما ، وتأله الحاكم ماذا تنتظر ؟ مفتي النصيريين كما هو اليوم جمعة مفتي عسكر مصر ومأله السيسي …إنهم علماء السلطان واقرأ في كتب الحديث الصحاح مصير هؤلاء يوم القيامة …
    ومن هنا لن أحدثك عن القاعدة ولا داعش ، التي كانت وليدة استبداد الأنظمة واستئصالها ، قبل أن يجعل منها الغرب حصان يركب ، تتناسون أيها القومجين دواعش ايران في العراق حين تم تصفية أهل السنة حول حزام مدينة بغداد منذ اجتياح الأمريكي لبغداد 2003 بمباركة إيران التي تعشقون لحي روافضها ، وصمت حزب الشيطان يومها عن ”المقاومة ” بالله عليك حين تقتل زوجتك وأبنائك ، وتغتصب بناتك ، على يد عصائب العباس ، وفيلق بذر ، ومليششيات الصدر ، وتترك وحيد ا ماذا أنت فاعل ، هل تكتب بيان تنديد ، أو مذكراتك مع المجرمين الروافض ، هل تشتكي حالك للمالكي، وحاكم إيران في العراق السفير الإيراني … هل تشكوا الجامعة العبرية في القاهرة ، أريد جوابك في هذه المسالة تحديدا …هل تنخرط في داع شام تشرع في تأسس تنظيم ما بعد داعش …أقول لك إما ( ونتحدث عن الحالة في بغداد وسوريا تحديدا ) أن تنخرط حتما في إحدى التنظيمين أو انك تموت ديوت فتركن إلى الرافض الذين قتلوا زوجتك ونكلوا بأبنائك واغتصبوا بنتاك لا خيار لك …ومن هنا أزيد معلومة لما وجد أهل السنة حالهم هكذا ومنهم كثير من ضباط الجيش العراقي سابقا سلكوا الطريق ( اللي تخرج بهم ) .
    تقولون ماذا حققتم لما غيبتم القومجيين بالنفي والقتل ، حرام عليم النفاق… عودوا إلى قراءة التاريخ المعاصر عودوا الى مذكرات الساسة في سوريا ومصر والعراق .. من صنع الموت والاغتيال والتعذيب والنفي لشعبه ، وساهم في تأسيس جماعات التكفير وما بعد التكفير ، انتم في العراق وسوريا تقاتلتم في ما بينكم ( الناصريون ، اليساريون ، القوميون طوال سنوات الخمسينيات والستينيات مذابح ، انقلابات ،) … اقرؤوا مذكرات السياسيين المصرين السورين والعراقيين العلمانيين ( وشهد شاهد من أهلها ) الذين كتبوا عن إرهاب جمال عبد الناصر وحافظ يهوذا وصدام حسين …الربيع الاسرئيلي كما تصفونه صنعته الديكتاتورية والاستبداد …نحن شرفاء نقول الحق ، وعليه نحيا وعليه نموت ، لا نركع للديكتاتوريين الحلفاء الطبيعيين للغرب وإسرائيل والاستعمار ( لاحظ تصريحات اويحي رئيس الحكومة الجزائري فيما يخص الأقدام السوداء كمثال بسيط)
    الخيانة انتم جعلتموها منهاج حياة ، مع الظلمة المجرمين ، انتم من رفضتم أن تأخذوا على يد الظلم الذي ثقب السفينة فغرقتم و أغرقتمونا … …ونحن في ذكرى اغتصاب القدس وغزة والجولان بعدما فرط فيها النصيرون الأسديون على شعوبهم ….. ….تنتظرون بشار يهوذا أو جعفري الرافضي العراقي ، او السيسي اليهودي آو الطاغية حفتر ان يحرروا لكم القدس ، للحماقة يالسفاهة .. ورحم الله امرء عرف قدره .

    • 1
  • تعليق 6736

    قومجي

    تشكر ياسيادة الكاتب على تعصبك لرأيك وأفكارك ، وهذا حقك. ولكن حاول أن تقارن بين عصر من تسمونهم دكتاتوريين ، وعصركم الحالي . فعلا قد ارتكب أولئك الحكام المتهمون بالدكتاتورية جرائم قتل في حق الناس ، وكان عدد القتلى طوال حكمهم لا يتجواز الخمسة آلاف و ربما العشرة آلاف ، و لكنكم أنتم الذين جئتم من بعدهم تقتلون في اليوم الواحد بالآلاف المؤلفة ، وقد وصلت جرائمكم إلى قتل ملايين الناس في وقت وجيز ، وهم أبرياء كل البراءة ، وما ارتكبتموه في ليبيا والعراق ، من مجازر، لخير دليل على ذلك، حيث بلغ عدد القتلى وتجاوز الستة ملايين. فالمقارنة بينكم و بين الدكتاتوريين المزعومين ، كالمقارنة بين السباع و الحملان. لقد افترستمونا افتراسا رهيبا لم يسجله التاريخ عبر جميع أعصره ، وتسعون جاهدين إلى إلحاق جميع الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج بالهنود الحمر . إنكم تقومون بحملة نظافة في الوطن العربي لتقدموه هدية للغرب الاستدماري ، فهنيئا لكم هذا الانجاز العظيم . فردك هذا يحمل نعوتا بشعة و خطيرة تجاه أناس لا يعلم دواخلهم إلا خالقهم ، فما هذه الجرأة على الله – عز وجل ؟ فمن تكون أنت حتى تصنف الناس ؟ أم أنك صرت مطلعا على الغيب ؟ اتق الله في نفسك ، وكن موضوعيا و منطقيا ، لعلك تصير صحفيا مفيدا لنفسك ولغيرك ، واترك الشطط و التزمت ، فإنهما مهلكة للحرث و النسل ، والواقع يدل دلالة صارخة على ذلك . وشكرا جزيلا على اهتمامك بتعليقي.

    • 1
  • تعليق 6738

    ربيع بشاني

    ربيع بشاني –كاتب المقال

    أتعقل ياهذا …حين أخالفك الرأي تتهمني بالتعصب ، هذه لغة الاستئصاليين والتغريبيين عندنا في الجزائر ..طيب الأمر مفهوم ….حين تتعصب أنت لرأيك الذي لازلت قائما عليه …حينها من المفروض أن أصفك بالديمقراطي …طيب لا علينا من هذه السفسطة التي لا علاقة لها بالنقاش ، وأزيدك أية قرآنية كريمة فيها شيئ من الدلالة على تعصبي (…أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم ..)

    في مثل هكذا قضايا وموضوعات لا يتم اتهام الآخرين ، أولويتنا مناقشة الفكرة ، الأسلوب ، والمعلومات ، وحتى المنهجية إن اقتضى الأمر … لنضع النقاط على الحروف ونتحدث بهدوء ودون تعصب أو تشنج ونحاول أن نستفيد ونفيد الآخرين، ونكشف زيف بعض الأفكار والتوجهات والخطابات التي منعتنا من التقدم والنظر إلى الأمور بالتبصر ، فالاتحاد ، فالنصر …

    01- اشفق عيك بالله ، انك وكما اعتقد من ضحايا المد القومي ، ضحايا الخطابات الشعبوية ، قررنا ، حررنا ، انتصرنا ..وما قرروا وما نتصروا وما حرروا ، بل استعبدوا الشعوب وقهروا ودمروا ثم تآمروا ..أين نحن من التقدم العملي الحاصل في العالم ، أين نحن من السيادة الوطنية والقومية أراضينا بيد الصهاينة نتيجة هزيمة 1967 وخطاباتها العنترية …اين نحن ..واين نحن

    02- أشكرك على شجاعتك ( التي أخفيتها أول مرة ) الآن تعترف بجرائم الدكتاتورين ” الأوائل ” والاعتراف سيد الأدلة ، أليس الذين قتلوا الناس بعشرة ألاف ( رقمك ) يستحقون وصف المجرمين ؟ لماذا دماء الأبرياء …ألم يأني للذين امنوا أن يتعضوا كيف كان مصير أبناء صدام ومبارك والقذافي ؟

    03- قمت بمقارنة سطحية وتافهة ، بين جرائم الأولين والمعاصرين ( الذين نسبتهم الينا وهذه مفارقة ) نحن أقررنا كما يتبين من خطابنا أول مرة لامع الدكتاتورين الأوئل ولا الأواخر ملتهم واحدة وحكمهم في القران الكريم واحد … ولكن نحي فيك مرة أخرى صراحتك وشجاعتك وتفهمك للأمور رويدا وتدريجيا ، صحيح ما أرتكبه السيسي من جرائم خلال خمس سنوات يفوق ربما جرائم الناصريين ، ما أقترفته أيادي المالكي الآثمة ( صنف احد مجرمي العصر ) في العراق لا يضاهي ما وقعه صدام من مذابح ، بشار فاق أباه وتفوق عليه ، حافظ اسد يهودا قتل على سبيل المثال لا الحصر ( سجن تدمر نحو 1500 قتيل أوائل الثمانينات ، مجزرة حماة نحو 20 الف قتيل ) بينما بشار أسد يهوذا فضل تدمير مدن بأكملها وتسويتها بالأرض جرائمه تفوق نصف مليون قتيل )، القذافي أجرم وقتل والآن إحدى جنوده وأتباعه اللواء خليفة حفتر يحاول اجتياز رقمه القياسي ( تابع ما يجري على يد عصاباته من تقتيل للمدنيين في مدينة درنة بدعوة محاربة الإرهاب هذا بتواطؤ إمارتي مصري ، اسرائيلي ، وغربي ، وروسي ) الكل متورط ، بالفعل أنت على حق في هذه النقطة التوابع في الإجرام ، تفوقوا على الأوائل وما هؤلاء الا على دين أبائهم ..فلماذا التعجب ؟

    04- أما ذيل ردك فكلام فاضي ،لا علاقة له بالموضوع ، تعقل واقرأ التاريخ المعاصر، بتبصر وابحث حتى تصل الى الحقيقة ، الحقيقة لا تأخدها من خطابات الناصريين ، ولا القذافيين ولا البومدينيين ، كل ما تحدثوا به وفعلوه هشيم المحتضر ، لان هذه الزعامات ماكانت تقوى على تثبيت حكمها القهري ، الا بتعذيب شعوبها ، الأمر يطول شرحه ،وسنعود اليه في مقالات اخرى ان شاء الله… عليك بالبحث والتنقيب ، والتساؤل دوما عن حقيقة الأشياء من عدمها ، من منا لا يستطيع أن يصعد إلى منبر ويخطب في الناس سنحرر القدس .. سنقاتل ، ولكن في الواقع مجرد فقاعات صابون …وضحك على الشعوب وهي في السجون ، الذين سعوا إلى إلحاق الشعوب بالغرب الاستعماري هؤلاء هم ، لو تعلم عن العلاقات السرية التي كان بين الغرب وبين هذه الزعامات لبكيت ابد الدهر ولانفطر قلبك …. ابحث واسأل عن موقف أمريكا وبريطانيا من ثورة ( انقلاب ) 23 يوليو 1954 ، وموقف الغرب وأمريكا وفرنسا من انقلاب 19/06/1965 لم يجرأ بوتفليقة وبومدين على سبيل المثال أن يخططوا لهذا الانقلاب حتى أخذوا موافقة من ديغول شخصيا ، كما لم يتمكن نزار من تنفيذ انقلاب 11/01/1992 حتى حصل على موافقة متيران ، ولعلمك ان التجارب النووية الفرنسية في صحرائنا استمرت حتى وفاة بومدين 1978… الم تقرأ كيف مول القذافي حملة ساركوزي أعطى أموال الشعب الليبي 50 مليون دولار ( ووثيقة موافقة رئيس محفظة ليبيا للاستثمار الخارجي على طلب لرئيس جهاز المخابرات الليبي موسى كوسى موجودة على الشبكة ) للغرب الاستعماري و تحديدا يهود أوروبا وساركوزي واحد منهم ( إنهم أخواله ، إنهم أحبابه ) وبعد هذا تنعتوننا أنكم وأنكم جلبتم الاستعمار ، ليس في الدنيا ابيض واسود ، هناك طيف كبير من الألوان ، إذا كنتم مع الدكتاتوريين تحبونهم ويحبونكم ، فنحن لسنا بالضرورة كما تعتقدون أو تتوهمون مع الاستعمار الغربي ، معاذ الله، وآبائنا أخرجوه من الباب وزعماتنا القومية أرجعوه من النافدة قبل سنوات وسنوات، برعونتهم وتصرفاتهم وخوفهم على سلطتهم…

    ما نحن في إلا أناس بسطاء عرفوا الظالمين بظلمهم وجبروتهم فلم يركنوا إليهم…فقط يجب أن تكون اكثر شجاعة وتفصحون عن هويتكم ….

    • 1
  • تعليق 6740

    قومجي3

    بالاختصار المفيد:
    – من جعل جمال عبد الناصر يخسر حرب 67 ، أنتم بخيانتكم وتواطئكم مع إسرائيل.
    – من جلب الحلف الأطلسي ، إلى ليبيا، أنتم مع مدحكم لساركوزي وقد سميتم أولادكم باسمه.
    – من جعل الأسد الأب و الابن يفقدان أعصابهما وعقلهما وصوابهما، أنتم بغدركم لهما، و تعاونكم مع الغرب الاستعماري ومع جميع مرتزقة العالم ، وأنتم من بدأ بإطلاق النار واستعمال السلاح.
    – من خان وغدر السلطة الفلسطينية وراح يعلن غزة دولة مستقلة عن الضفة، ويغدر بالدولة السورية وينظم إلى محور الاعتدال التي ترأسه أمريكا.
    – من بدأ الحرب في الجزائر ، أنتم بهجومكم على ثكنة اقمار ، وباقي الثكنات، وأنتم من بدأ بقطع كوابل الهاتف ، وحرق المصانع والمدارس ، وقتل الناس في القرى و المداشر دون ذنب اقترافوه.
    – من بارك صفقة القرن ، وبارك زيارة الحاج ترامب والإغداق عليه بمليارت الدولارات، ويسعى جاهدا لتصفية القضية الفلسطينية، ودعم ذلك بفتاوى من كبرائكم على الشاشات.
    – من أفتى للناتو باحتلال ليبيا و دميرها عن بكرة أبيها، أليس كبيركم الذي أهدر دم البوطي جهارا نهارا . لقد انكشف أمركم جليا واضحا للأعمى قبل البصير ، أنكم أدوات تدميرية لأوطانكم بإيعاز من الغرب الاستدماري ، تسيّرون بالرموت كانترول.
    – تأمل جيدا كيف كانت القضية الفلسطينية مدعومة ولو شكليا في عصرنا الجميل ، وكيف صيرتموها إلى زوال في عصر صحوتكم المزعومة.
    – في عصرنا الجميل وقعت حروبا عديدة مع إسرائيل رغم الخسارة التي سببتها لنا مكائدكم ، ورغم عدم التكافؤ ، حيث كانت أمريكا ومعها الغرب مع إسرائيل، ولكننا لم ننهزم ، بل هزمتنا خياناتكم البواحة. لماذا لم توجهوا رصاصة واحدة و وحيدة نحو إسرئيل منذ أن غيبتم الوطنيين الشرفاء بالقتل و الإعدام.
    وخلاصة القول أنكم حولتم الإسلام الحنيف السمح إلى عدوّ للحياة و جعلتموه حبيبا للفناء و الزوال ، وكلكم إصرار وعزم على ذلك .
    والسلام على كل ذي لب وعقل وضمير.

    • 0
  • تعليق 6742

    ربيع بشاني

    تتحدث منذ البداية بمنطق انتم ، من نحن ؟… قلنا نحن كتاب أحرارا مستقلين ، باحثين عن الحقيقة بين ثنايا التاريخ العربي الذي يفيض تزويرا…غير منحازين لا مغييرن ولا مبدلين ؟ ولا مخدرين بأفيون الإعلام الرسمي صاحب الشعار الخالد ، مات الملك ، عاش الملك…
    بالتفاصيل المملة :

    – جمال عبد الناصر ، الرجل الصنم ، كانت أسباب خسارته سياسته الاستبدادية في الداخل ( أحزاب ، صحافة ، شعب ) حيث جعل معظم الفئات ( الجماهيرية ) في جبهة ضده، كيف ينتصر وهو مهزوم ومحطم داخليا ؟… وفي الخارج نضير تورطه في حروب مثل حرب اليمن ، أنت لا تعرف ولا تريد أن تعرف كم قتل الجيش المصري من المدنيين في اليمن حتى ان الصحفي جون كولي في كتابه ”حرب الشرق الأوسط الطويلة ” يقول ان الجيش المصري استخدم غاز الخردل ضد خصومه هناك …هلا شاهدت إفادات قائد الانفصال المقدم عبد الكريم النحلاوي في ” شاهد على العصر” وكيف أن الجنود المصريين في سوريا أيام الوحدة يتغزلون ويتحرشون بالنساء السوريات العفيفات في الشوارع ، وكيف ان بعد نجاح الانفصال عثر في مكتب عبد الحكيم عامر على قطع من ” الزطلة والحشيشة ” !!..عبد الحكيم عامر وضباطه الذين قضوا حفلات مجون ولهو عشية حرب 67 ومغامراته مع برلتني عبد الحميد فاضت بها الصحف المصرية ، هذه بعضا من أسباب ( المعنوية ) غير مباشرة لهزيمة جمال عبد الناصر ، ألــم تقرأ كيف أن القيادة السفياتية عن طريق سفيرها في سوريا ( أصدقائنا ) في سوريا اخبروا نضرائهم المصريين بان هناك حشود إسرائيلية واستعدادات لمهاجمة دمشق مما أدى القيادة المصرية إلى الاستنفار العام وإعلان الحرب ثم تبين أن شيء من ذالك لم يحدث …وما خفي عن الحرب اعضم ..انه عقاب الهي على الرجل الطاغية المتجبر، فرعون مصر الجديد ، لقد أذله الله ونكس رأسه ، نظير فساده وطغيانه وسياسته ( لا أريكم إلا ما أرى ) خيانته لامته السبب الوحيد لهزيمة مصر ، ودماء المصريين البسطاء من الجنود البواسل في رقبته يوم القيامة راجع خطابه (الاستقالة المخابرتية المزعومة ) كيف انه يعترف بالمسؤولية وحده لاشريك له (حتى في الهزيمة )…بعد بأيام يبدأ ” الزعيم الخالد ” في نحر كباش الفداء عبد الحكيم عامر ينتحر، قائد المخابرات صلاح نصر يسجن ووزير الدفاع شمس بدران ( الذي لايزال منفيا في لندن لعلمك ) يسجنان ….ثم يموت حصيرا كسيرا بسكة قلبية 1970 .

    – قضية الغرب الاستعماري شماعة الحكام الطغاة ،المتطاولين على شعوبهم ، الشعوب التي لا حول لها ولاقوة ، يا هدا من جلب الاستعمار واسرائيل للجولان إلا قيادة حافظ الأسد واخوه رفعت وصلاح جديد ابن طائفته العلوية …ازيدك قائد الجبهة في حرب 67 فر على حمار والواقعة مشهورة ، قائد الأركان احمد سويداني الذي اكتشف شبكة الجاسوس اليهودي ايلي كوهين سجن مدة 30 عاما ، لا لتغطية الحقائق وحوار الطرشان … حافظ أسد وابنه مجرمان وغير شرعيان الأول لم يكن يسمح له الدستور بتولي رئاسة الجمهورية فاستولى على السلطات بالقوة واصدر فتوى من الإمام الشيعي موسى الصدر جعلت طائفته من المسلمين ولم يشفع حتى في خصومه الماركسيين ( صلاح جديد ونور الدين الاتاسي الاول مات في السجن 1992 ، والثاني بعد إطلاق سراحه 1993 بوقت قصير ..وإبراهيم ماغوس توفي منذ سنوات في الجزائر ) …والثاني استولى على منصب الرئاسة غصبا وجبرا في اقل من 12 ساعة عدل الدستور وأزيح عبد الحكيم خادم نائب رئيس الجمهورية …هكذا تسير الأمور في مملكة الطغاة ، الظلم واللاعدل يسري حتى لدى المقربين …فما بالك بالخصوم من الإخوان …فمن اين نفذ الاستعمار أليس من أبواب الظلم والقسوة على الشعوب

    – القذافي حاكم شاذ لا يقاس عليه ، حاكم انطبعت فيه كل صفات النفاق والنذالة ، قارقوش كاريكاتوري ، ما رأيك في رجل يصنع السلاح الكيماوي ثم يعطيه للغرب الاستعماري ، مستكينا مهينا، ينادي تارة بالدولة الفاطمية الكبرى ، وتارة باسراطين ، ويدعو المجرم بوش للطواف بالكعبة ، ثم اخيرا يرتمي في أحضان ساركوزي فيمن عليه بالصدقات لإتمام حملته الانتحابية من قوت وأموال الشعب (سينفقونها وتكون عليه حسرة ) ..لقد لقى الطاغية ما يستحق من عقاب ، الرجل الذي ولد في قرية اسمها ( جهنم ) سيلاقى ربه ويسأله من أين كسب ماله وفيما انفقه ؟

    – تتحدثون عن السلطة الفلسطينية ، أي سلطة بعد اتفاق اوسلوا ؟ سلطة ممزقة مقطعة ، مخترقة غربيا وإسرائيليا ، اين رجل السلطة المتآمر الكبير محمد دحلان ؟ السلطة التي رضيت كيان تصدر الأوامر الأمنية له من تل ابيب ليست سلطة سلطة تعترف بإسرائيل ؟ سلطة لا تعترف بفلسطين الا عند حدود 1967 ، يا رجل ما أصابك كنت اعتقد انك رجل عاقل جاهل ببعض التفاصيل وخناك رأيك وفقد ، وإذا أنت دخلت في الصف مع الغرب الاستعماري واسرائيل التي تسير السلطة السلطة التي يموت المجاهدون في غزة من كتائب القسام والفدائيون في الضفة بسبب خيانتها وتنسيق اجتزتها الأمنية مع الشباك والموساد ، تبا لسلطة في يد البهائي عباس الذي باع فلسطين …

    – قضية الحرب الأهلية في الجزائر فيها الكثير من القول والكثير من التفاصيل المملة ، ولكن ننحوا على دينك هذه المرة نقول بالمختصر المفيد ، أجريت انتخابات شهد بنزهتها النظام ، ألغيت واحدث انقلاب بقيادة ضباط فرنسا المتغربين 11/01/1992 ، وبدأت سياسة الاستئصال والقتل والتغييب القسري ، التي رفضتها جبهة التحرير بقيادة المرحوم مهري ونددت بها جبهة القوى الاشتراكية بقيادة المرحوم حسين ايت احمد وحزب العمال و… ، وأيدتها تشكيلات الارسيدي والباكس وابناء فرنسا والغرب الاستعماري في الجزائر … أنشئت جماعات مسلحة مشبوهة …وحدث ما حدث هنا ايضا لا تحتاج الحقائق للتغطية ، أو الخوف من القول … من غيب قسرا نحو عشرين ألف مدني لا تزال قضيتهم مطروحة على الأمم المتحدة وكل سنة تتعرض الحكومة الجزائرية بسبب هذه القضية للمسائلة …

    – أراك أحيانا ( ياصديقي ) تهذي أو هكذا يبدو لي …تقول لم تطلقوا رصاصة واحدة على إسرائيل منذ أن غيبتم الوطنيين ، من نحن ، ومن انتم ، ومن هؤلاء الوطنيين الذين غيبنا ؟ حكام مصر وسوريا و ودول الطوق هم الذين أحاطوا اسرائيل بالحماية والرعاية ومنعوا رمي رصاصة ضدها ….لا للفلسفة ولا للسفسطة في هذه القضية ، في السلطة منذ الاستقلال حكام طغاة يعرفون أنفسهم ، غيبوا كل الأصوات الشريفة التي تنادي بالعدل في الحكم (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ)لو كان هناك عدل في الحكم لما رجع الاستعمار الغربي من النافدة بعد ان طرده أجددنا من الباب .

    • 0
  • تعليق 6743

    قومجي4

    عذرا و ألف عذر ، أيها الكاتب ، لقد أخطأت العنوان . فكيف أستطيع أن أناقش، من يرى نفسه معصوما من الخطأ ، وأنه يملك الحقيقة المطلقة، بل هو الحقيقة نفسها، وأما باقي الناس فما هم إلا همج رعاع، وطغاة متجبرون. ولقد تيقنت أن فكرة : عنزة و لو طارت ، يحملها بعض من الناس ، ولا يمكن مناقشة أصحابها ، مهما واجهتهم بالأدلة والبراهين ، و لو كانت ساطعة كالشمس. و فعلا قد أقنعتم كثيرا من الناس : بأن كمشة من التراب تحرق دبابة بكاملها ، وأن البسملة ، صارت تكتب بين السحب، بفضل بركاتكم ومعصوميتكم. والسلام على كل ذي عقل و لب و ضمير.

    • 0
  • تعليق 6748

    ربيع بشاني

    معذرة من واجه محاوره بالادلة والبراهين ؟ ..والسلام على كل ذي عقل ولب وضمير

    • 0
  • تعليق 6749

    خير أمة أخرجت للناس

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحل كان واضحا للوصول بالأمة الاسلامية إلى القمة فحياة شعوبنا تقوم على التوحيد والوحدة ولكن ذلك ما تعمد تجاهلة بل ومحاربته مجموعة من الدكتاتوريين وأسقطوهى من قائمة أعمالهم.
    إن بلاء أمتنا يكمن في أنظمتها المستبدة والعميلة والتي تفكر في مصالحها الشخصية فقط ولا يهمها أن تقدم شعوبها قر بانا لغرب صليبي متعطش للدماء يتظاهر بحماية الحريات وحقوق الانسان وهو أول من ينتهكها.
    أما عن القومية الزائفة التي لم تتجاوز الخطابات المنظمة والمملة فإنها لم تطأ أرض الواقع رغم أنها كانت حلما جميلا للم شمل الشعوب.
    وما وصلنا إليه اليوم من وهن وتناحر سببه الحكام دون استثناء الأولون منهم والحاليين أيضا وهذا لأنهم تبنوا أفكارا دخيلة على معتقداتنا ورأوا أن العلمانية تحضر فراحوا يقلدون الغرب ولكن في الجانب السلبي فقط من تطاول على الأعراف وتغيير أحكام صريحة واضحة مثل قطع يد السارق فلو طبق هذا الحكم هل كنا سنرى يدا تمتد إلى المال العام وكذا القصاص.
    إن ما نعانيه اليوم هو نتيجة حتمية للانطلاقة الخاطئة لتسيير الدول بعد استقلالها والحكم بقبضة من حديد وتصفية من يعارض ولو كان ذا عقل ولب وضمير، ولا يمكن انكار حقيقة أن العمالة وبيع الذمم هي العملة المتداولة.
    موضوع يطول شرحه ولكن الواقع كفيل بأن يكون ترجمان لحال المواطن العربي المكلوم.
    وقد صدق من قال:
    إذا جار أمير الأرض وحاجباه وقاضي الأرض أسرف في القضاء
    فويل ثم ويل ثم ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء .
    ومن كان كيسا فطنا على يقين أن بعد العسر يسرا ولو دام السلطان لأحد لما وصل اليوم لغيره.
    اللهم ولي علينا خيارنا.

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.