زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

تهنئة: بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك 1441 هـ  يتقدّم لكم فريق زاد دي زاد بأحرّ التهاني وأطيب الأماني.. وكل عام وأنتم بألف خير.

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

حتى المونديال نسيه الناس

international.daralhayat.com القراءة من المصدر
حتى المونديال نسيه الناس

عز الدين ميهوبي

قبل شهرين لم يكن للعالم من حديث سوى المونديال، حتى إن أخبار الحروب والأزمات الاقتصادية تراجعت أمام أخبار اللاعبين والمدربين والحكام، وصار البشر يتنفسون أوكسجين ثاني أوكسيد الجلد المنفوخ بطعم أفريقي خالص.

وحتى لا ينسى الناس مونديالهم المميز، أذكّرهم بأن بلاتر توعد الأفارقة بحرمانهم من تنظيم هذه الدورة إن لم يكملوا إنجاز الملاعب في وقتها، وأكملوا قبل آجالها فسكت الرجل، وتمنى الناس رؤية مانديلا في حفلة الافتتاح لكنه غاب حزناً على حفيدته التي دهستها سيارة مخمور (…) وغنت شاكيرا يوم الانطلاق، فتحولت أغنيتها نشيداً للمونديال، وما إن أعطت صافرة الانطلاق بدء المنافسة، حتى اشتكى حراس المرمى من كرة جابولاني وحملوها أخطاءهم، وانزعج اللاعبون من نفير الفوفوزيلا، ولم يفهم الألمان سر انهزامهم أمام الصرب، وشعر الإسبان بالخجل لخسارتهم أمام السويسريين، وتحول الأخطبوط بول إلى عراف لم تخطئ رهاناته حتى ان هناك من رشحه للرئاسة الألمانية ومن دعا إلى ضرورة إدخاله الجامعة، وفضل بعضهم جعله وجبة غداء على مائدة المدرب لوف، واقترح عليه الإسبان اللجوء السياسي ما دام مهدداً (…)، وعاد الطليان إلى ديارهم وكأنهم لم يشاركوا في المونديال، وكسب الجزائريون الفرجة بينما خسروا الهدف، أما الديكة فتمردوا على كل شيء، وأعلنوا إضراباً عن التدريب وكأنهم منتخب نقابي، وكان الغانيون أمل أفريقيا المغتال، فيما ابتلع البرازيليون حبة برتقال مرة المذاق، ورقص الأرجنتينيون طويلاً حتى خارت قواهم في آخر حفلة أمام الألمان، ولم يفلح الكوريون الشماليون في حماية مفاعلهم الكروي من ضربات منافسيهم، بينما أبدع شقيقهم الجنوبي وأمتع وخرج كبيراً مثل شاشة ثلاثية الأبعاد، واستهجن الجميع تواصل أخطاء الحكام الذين بدأوا أقوياء وانتهوا ملعونين شرقاً وغرباً، أما بلاتر فجاء يكحلها فغرز في عينها سفودا، حين اعتذر للإنكليز والمكسيكيين عن أخطاء حكامه وتجاهل المظلومين الآخرين الذين قالوا إنه يكيل بثلاثة مكاييل، وعاش الناس طويلاً على تصريحات مارادونا وبيليه وكرويف وبلاتيني وزيدان، وكل واحد يوجه سهامه يميناً لتتجه يساراً، ولم يخف العالم إعجابه بنيل الماتادور الإسباني كأس العالم، لأنه سيكون ظلماً للكرة لو لم تذهب إلى من يصنعون اليوم متعة الكرة الجميلة الإسبان. وانتهى المونديال على انتكاسة هذا ودهشة ذاك، واستقالة هذا وتردد ذاك، وفتح باب سوق البيع والشراء واسعاً، لينسى بعدها الناس المونديال، ويغرقوا في أخبار مشتتة، فميسي مثلاً تفاجأ بإقالة مارادونا، ولم يعجبه قرار اتحاد الكرة في بلاده، ولكن القدامى قالوا «من يتزوج أمي فهو أبي»، وبعد أسابيع سيكون لميسي أب جديد (…)، وأعتقد أن رد الجميل من الأعجوبة ميسي لمارادونا القصير، أن هذا الأخير منح الأقصر منه شأناً كبيراً، فهو من اقترح تسمية حفيده باسمه ليونيل، وهو من جعله اللاعب الأكثر حضوراً في كل مباريات الأرجنتين لعله يكرر تجربته (أي مارادونا) في 1986، وأكثر من هذا جعله قائداً للمنتخب في سابقة تشذ عن تقاليد الكرة في بلد الموهوبين. والنتيجة أن لا شيء تحقق على يد ميسي، فقال الناس إن لاعباً كهذا مكانه ضمن الماتادور، لأنه لم ينشأ في بيئة أرجنتينية صرفة، وكل إبداعه ظهر في الليغا، وبالتالي لم يتعد مردوده في منتخب التانغو أكثر من ضيف خجول في بيت محمول.

 

ومن الأخبار الأخرى التي أفرزها المونديال المنتهي إعادة تطبيق العلاقة بين الديكة واللاعبين من أصول عربية، فرولان بلان يقرر إدماج ابن زيمة وابن عرفة ونصري من جديد، لأن رهانات دومينيك الفاشلة يسعى المدرب الجديد إلى تجاوزها، وبالتالي فإذا كانت سياسة باريس هذه الأيام ترمي إلى إسقاط الجنسية عن الخارجين عن القانون الفرنسي من ذوي الأصول العربية والأجنبية في فرنسا، فإن الديكة بمنطق بلان يلعبون ضد تيار السياسة ويكرسون منطق الأفضل ليس من يجري في عروقه دم فرنسي غير ملوث (…)، ولكن من يسجل أهدافاً لمصلحة منتخب فرنسا ولو كان من جزر الواقواق.

 

mihoubimail@gmail.com

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.